الإعلام .. إستثمار رخيض وإستغباء فاضح للأزمات !

عماد أبوزيد

الخميس, 30 أغسطس 2012 13:08
بقلم – عماد أبوزيد

مازالت وسائل الإعلام المصريه بجناحيها الرسمى والخاص تتناول الدكتور محمد مرسى رئيس الجمهورية وجماعته وحزبة تلميحا اوتصريحا وكأنهم أعداء إغتصبوا البلاد وسطوا على المجالس والرئاسة ، فالصحف المصرية وبالرغم من أن عددا قليلاً منها ما يُقرأ، والفضائيات المصرية الخاصة

ولأسيما في برامج التوك شو الخاصة بها تتناول رئيس الجمهورية بشكل يُرثي له مع تشويه صورته وتشويه أى عمل اوإنجاز له متناسين أنه رئيس مصر بغض النظر عن شخصه وانتماءاته التى سبقت توليه المنصب وهو المخطط الذى يدار بحنكه شديدة لإفشال الرئيس وتكبيله وهذا ماظهر جليا فى عدم تعاون العديد من أجهزة الدولة العميقة معه حتى الآن وهى الخطوة الأولى حسب المخطط المُعَد من قِبل مجموعة المتآمرين

إن وسائل الإعلام الفلولية المتآمرة لاتألو جهدا صباح مساء فى نشر الاكاذيب والحقائق المنقوصة بدلا من أن تنقل الحقيقة الكاملة فيما يتعلق بأيه حادثة اوموضوع وأستخدم تجار الازمات الفضاء الإعلامى المُغرض والموجه لتقسيم البلاد إلى معسكرات متناحرة لاسباب سياسية او اجتماعية اواقتصادية او حتى دينية للوصول إلى إستثارة المواطنين حتى يصلوا إلى درجة الهيجان التى ينقض فيها بعضهم على البعض الآخر والهدف المشترك هو محاولة إفشال الرئيس وعودة البلاد إلى ماكانت عليه قبل 25 يناير

نعم فالدولة العميقة مازالت راسخة وتخطط في الظلام للانقلاب على الثورة، والاطاحة بالدولة الوليدة التي لم تلبث ان تقف على اقدامها حتى اللحظة، والحديث عن ان هناك من يؤازر أهداف وطموحات الدولة العميقة من الخارج هو أمر ليس بالجديد، فكل دولة مستهدفة، وهذا ليس بجدبد أو غريب على

دولة بحجم مصر، لكن الغريب هو ان تنساق بعض مؤسسات الدولة المهمة والحيوية مع تيار الدولة العميقة لهدم الديموقراطية وإعادة بناء النظام القديم، فالخوف كل الخوف من أن يستغل هؤلاء المتآمرين هدوء الثورة وحلمها بالشكل الذي يودي بها في النهاية تحقيق حلمهم حتى ولو جزئيا

إن إيماني المطلق الذي لا يتأثر بجدوى وأهمية حرية الرأى والتعبير في تغيير واقع الناس نحو الأفضل، و كذا قناعاتي و رفضي المطلق لما يدور الآن في بلدي الوليدة من مؤامرات تُحاك تحت جُنح الظلام والمحاولات المستميته من قبل المتآمرين لؤد الثورة ويُعَد الإعلام شريك اساسى فى هذه المؤامرة  دون أن يضعوا فى حساباتهم الحالة الإقتصادية المتدهورة  والآلاف المؤلفة من أبناء الوطن العاطلون أوالجياع اوالذين بلا مأوى لائق والإنفلات الأمنى الحادث بكل ربوع المحروثة ريفا وحضرا إلى جانب إنتشار السلاح فى ايدى البلطجية وقطاع الطرق والتعديات على الأراضى الزراعية والآثارية واملاك الدولة  والإنفلات الأخلاقى المُمنهج الذى ظهر أخيرا تحت إسم "التحرش الجنسى" وللآسف بدأ الإعلام يروج له وبصورة مستفزة تُوضح حقا انها قضية ممنهجه كل هذه الجراح تحتاج إلى تضميم وعلاج سريع وعاجل وليس إلى ضغط عليها لتوسيعها

إن دور الإعلام فى هذه المرحلة هو مصارحة الناس بالحقيقة بمنتهى الإخلاص والانتماء و الوطنية ، وليس استثمار رخيص واستغباء فاضح للأزمات التى

تمر بها البلاد وهم يعلمون تماما أن النظام الوليد ليس له أدنى ذنب فيما وصلت اليه الأمور بعد نحو 60 عاما من حكم العسكر .. إلا أنه تصدى لحمل المسئولية وقيادة السفينه لبر الأمان .. إستثمار رخيص هدفه دون شك ضمان استمرار ماعليه البلاد من فوضى وإنفلات وإنهيار إقتصادى وذلك للسيطرة على جزء كبير من الشعب لأطول وقت ممكن حيث يتم التعامل مع الشعب كما لو كان ( قطيعا ) يجب تكريس ولائه للنظام السابق وللصوص الحزب الفاسد المنحل ولو بطريق خفي أو غير مباشر !! احترموا عقولنا وعاملونا كأسياد وليس كقطيع أو كعبيد فالعبيد لا يحررون أوطانهم

إن ما يسند الجندي في ميدان المعركه ويساعده على الانتصار ليس فقط السلاح الذي يحمله أو التدريب الذي يكون قد تلقاه ، بل مايسند الجندى فى أرض المعركة هو مجتمع مكتفي ذاتيا صناعيا وزراعيا بقدر ما أو إلى حد كبير، مجتمع مساند متماسك يشكل بيئة خصبة صالحة ، مجتمع سابق في وجوده للمعركة، يشكل فيه وعي الفرد واحترامه لذاته وعقله وينمو فيه إدراكه نموا صحيحا لائقا فضلا عن وطنيته وانتماءه ... ليس مجتمع جياع فقراء فوضويون يقهر بعضهم بعضا ويجد في ذلك متعة ما .. ليس مجتمع يستجدي العالم الغربى والعربى الدواء والكساء ورغيف الخبز، ويفرح ويغنى ويرقص ويملأ الدنيا ضجيجا إن تفضلت عليه أى أمة  بسفينه محمله بالقمح من فضلة غذاءها ؟؟ ويعد ذلك انتصارا وتقدما للأمام

لقد كنا فى السابق منقسمين ومرتهنين لقوى دولية وإقليمية كانت تستغلنا وتلعب بنا وتحقق من خلالنا مصالحها لا مصالحنا ؟؟ قوى كان لا يمكن لها أن تكون ملكه أكثر من الملك !! أريد فى النهاية أن يجيبني عارف لعلي افهم أواستعيد عقلي وعافيتي !! يكفي ايها الإعلام المتآمر فلقد تاجر بنا النظام البائد ردحا طويلا من الزمن والآن ماذا تريدون؟ .. أن يتاجر بعضنا بالبعض الآخر أو بما تبقى منا !!

[email protected]