رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

لا .. ياسيادة اللواء .. التحرير كل مصر وإن إختلفنا !!

عماد أبوزيد

الجمعة, 25 نوفمبر 2011 12:37
بقلم – عماد أبوزيد

جلست بعد إنتهاء مؤتمر هيئة الإستعلامات ابحث عن مبررا حقيقا لإعضاء المجلس العسكرى لإصرارهم على لغة  المنة والتعالى والتهديد ومحاولة زرع فتيل الإنشقاق بين أبناء الشعب المصرى

بعباراتهم التى كررها اللواء الفنجرى أكثر من مرة فى الأيام الماضية ثم عاود اللواء مختار الملا تكرارها فى هذا المؤتمر الصحفى العالمى الذى عقد بخصوص الإنتخابات وهى "أن المتواجدين بالتحرير ليس هم شعب مصر .. وبنص اللواء الفنجرى من قبل لا المليون والاثنين ولا الثلاثة المتواجدين فى التحرير هم مصر فمصر 85 مليون " والمجلس العسكرى جاء الى السلطة مرغما واستمد شرعيته بإستفتاء مارس الماضى .. كما قال اللواء ممدوح شاهين فى المؤتمر وهنا لايجوز أن يرحل إلا بإستفتاء شعبى أيضا كما قال المشير فى نهاية بيانه الذى ألقاه الثلاثاء الماضى

لقد كررها اللواء "الملا" فى المؤتمر ولم يعاوده فيها اى صحفى مصرى بالقاعة بل تركوه يواصل دفاعه عن ملشيات الشرطة ومافعلته وتفعله بالمتظاهرين وينفى نفيا قاطعا وباصرار غير مبرر أن تكون الشرطة قد اطلقت الخرطوش اوالذخيرة الحية على المتظاهرين فى شارع محمد محمود .. بل وقال بالنص انت لاتتعامل فى كل الأحوال مع وطنيين وعقلاء .. حتى فطنت مراسلة أجنبية !! إلى مغزى كلام سيادة اللواء وسألته عن معنى كلامة وماالمقصود  من أن هؤلاء ليسوا هم شعب مصر واين حقوق الانسان مما يدور؟؟

نعم إن من هم بالتحرير ومن هم بشارع محمد محمود يضربون بالقنابل الجديدة على شعب مصر والمنتهية الصلاحية عند من صنعوها وحذروا من إستخدامها بعد إنتهاء صلاحياتها  وعدم ضربها على مسافة أقل من كيلو متر وليس على بعد أمتار قليلة .. نعم فاين هى حقوق الإنسان هنا ؟ وبعد سؤال المراسلة الاجنبية السالف إستيقظ الجنرال وعاد ليثنى على التحرير ومن بالتحرير هؤلاء

الشرفاء الوطنيين المخلصين بل وشبه التحرير بأنه هو الشعلة التى تضىء لهم الطريق الأن على حد تفسيرى المتواضع لمعنى كلامة وغالط نفسه والواقع عندما قال أن من فى التحرير هم من سوف يحمون الإنتخابات ويحرصون على إجرائها وهو يعلم تماما أن 90% ممن فى التحرير لايريدون للإنتخابات أن تتم إذا أستبعدنا الإسلاميين الذين يشاركون الأن بقرارات فردية ومعبرين عن أنفسهم على حد قول قياداتهم.

سيادة اللواء "الملا" ومن قبله اللواء الفنجرى أن هذا الشعب، هو الذي ضحى وناضل وقدّم  المئات من الشهداء والجرحى والمعتقلين، بينما وقف المجلس العسكري مكتوف الأيدي لايتحرك إلا عندما تتحرك المليونيات بالتحرير وسائر ميادين مصر .. وهل هكذا يقوم المجلس العسكري بمجازاة الشعب المصري الذي، ظل يشيد به ويتغنى بوطنيته، رغم سلبيته، في حقيقة الأمر. وما اللزوم للثورة إذن، إذا ظلت مصر الثورة، هي مصر حسني مبارك. وهل من أجل هذا كانت تضحيات الشعب المصري؟ على أن القضية أبعد من ذلك فالقضية هي قضية محاولة تفريغ الثورة المصرية من مضمونها، وإعادة مصر إلى المربع الأول، والأصابع الأمريكية غير بعيدة عن هذا، بل أظنها تلعب من أول الأمر، لأن نجاح الثورة المصرية في تحقيق أهدافها ، يتعارض مع مصالحها الخبيثة، ومصالح ابنتها المدللة (إسرائيل)، ولأن ذلك قد يفرز نظاما قياديا، له طموحات للزعامة على الأمة، وهذا ما تخشاه أمريكا وإسرائيل. ولذلك فهما يعملان بكل خبث ودهاء لتفريغ الثورة المصرية من مضمونها

لقد حاول 'المجلس العسكري في الايام الاخيرة ان يجعل نفسه فوق

الحكومة التى ستنتخب وفوق المسائلة فدفع  بما يسمى بوثيقة السلمى وهو يعلم انها ستشعل الدنيا نار. ولكن يقظة الشعب المصرى وثوار التحرير المراد فصلهم  الأن كما يريد الجنرالان "الملا والفنجرى" عن شعب مصر لانهم  ليسوا هم كل مصر قد احبطط هذه اليقظة  المخطط  ولم ينجح الجيش في بسط سيطرته على متظاهري اليوم الذين هم ناخبو الغد.

ياسادة .. إن من اسقط مبارك عدة ملايين ولم يخرج ال85 للشارع  ولم يخرج الشعب التونسى كله لإسقاط بن على وكذلك القذافى وعلى عبد الله صالح ومن هم الأن بشوارع سوريا ليسوا هم الشعب السورى كله اوالذين خرجوا فى اليونان او فى ايطاليا على برلسكونى .. بل واكثر من ذلك اقول لكما لو كان القياس صحيحا لقلنا ايضا أن المجموعة التى اطلقت على نفسها "الضباط الاحرار" بالجيش المصرى والذين لم يتجاوز عددهم ال90 ضابطا وقاموا بالإنقلاب على الملك فاروق عام 1952 بانهم لم يمثلوا الجيش المصرى كله بل ليسوا هم الجيش المصرى كله ولم نرى فى اى دولة بالعالم أن الشعب خرج عن بكرة ابيه الى الشوارع لأسقاط نظام او لتحقيق مطلب .. لكن دائما مايخرج  جزء من الشعب معبْ بما يدور فى خلد الكل ليعبر عن مطالب هذا الكل الصامت !!

السادة جنرالات المجلس العسكرى الكريم!! لقد اختار المصريون أن تستهدف ثورتهم إسقاط نظام الحكم بدون أن تطيح بالدولة، على أن تجرى عملية إصلاح تدريجية للدولة، وإنقاذها من هوة الخراب الذي أصابها بعد عقود من التسلط وتحكم الفئة القليلة. لكن للآسف ما شهدته مصر منذ انتصار الثورة كان محاولة مستمرة لإجهاض مشروع إصلاح الدولة حتى قبل أن يبدأ. عودة الشعب إلى ميدان التحرير وميادين المدن  بالمحافظات هو انعكاس للصراع الدائر على روح مصر، الصراع الذي غادر المصريون ساحات مدنهم في فبراير الماضي بدون أن يحسموه، وبات من الضروري أن يحسم.

إن تعثر الثورة المصرية عن تحقيق أهدافها حتى الآن قد انعكس على تعثر بقية الثورات العربية وطول أمدها. لأن أي ثورة شعبية عربية تحتاج إلى جهة شقيقة قوية تسندها وتحمي ظهرها من الطعنات الخلفية ومن المكائد والمؤامرات. وكان ينتظر أن تلعب مصر الثورة هذا الدور كما لعبته مصر في الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي.
[email protected]