رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

التليفزيون المصرى ومسلسل "ياإنتخابات.. يا"

عماد أبوزيد

الخميس, 17 نوفمبر 2011 09:36
بقلم – عماد أبوزيد

التليفزيون المصرى الحبيب مشغول هذه الأيام بعرض مسلسل "يا إنتخابات .. يا" بطولة نخبة كبيرة  من رؤساء الاحزاب المصرية, الفلوليه والاسلامية والعلمانية واللى ملهاش هويه لعرض برامجهم  الإنتخابية اللى بيرسموا لنا فيها كيف نبنى مصر الديمقراطية 

علشان نعيش بقى فى حريه ونبدأ نأكل  اللحوم بدلا من الفول والطعمية ونتعلم نقعد على السفره ويرحمونا من قعدة الطبليه .. آه يابلد آه .. ماهى الثورة قامت والليلة الكبيرة ياعمى والأحزاب كتيره .. احزاب نامت وآخرى قامت  وتابعونا فى الليلة الانتخابية ، و'كل حزب بما لديهم فرحون'

الطريف في الأمر أن جل المتحدثين في الوصلات الدعائية الحزبية بالتليفزيون يتكلمون اللغة نفسها ويرددون الخطاب نفسه، يلتقي في ذلك اليميني واليساري والإسلامي والعلماني والرأسمالي والاشتراكي جميعهم يقولون إنهم ضد وضد وضد ، وإنهم يحملون برنامجا للإصلاح، وإنهم مع الدولة المدنية اللى لا هاتكون دينيه ولا عسكرية ولاعلمانية .. بل ستكون سلطه وملوخية ومش برلمانية ولارئاسية بل ستكون برلماسية, المهم نكون فى حرية كما تريد النخب السياسية.

ومن فرط تكرار العبارات ذاتها على ألسن المتحدثين، يجد المشاهد المغلوب على أمره نفسه أمام مسلسل رديء، يُجبره على الهروب نحو إحدى القنوات الفضائية  وطبعا مش الدينية  علشان ده بيخالف تعاليم الدولة العلمانية والجماعة دول عاوزين يرجعونا تانى لركوب الجمل ولبس الجلابية وحجاب النساء وحبسهن  وراء المشربية وكله ده مخالف لتعاليم الدولة المدنية .. خلينا نبحث عن شيء من الجدية أو حتى عن البرامج الترفيهيه

أما إذا أصرّ المشاهد على

مشاهدة وصلات الدعاية الحزبية، فإنه سيجد نفسه ملقى على ظهره  من شدة الضحك، خاصة حين يرى مسؤولا حزبيا يتحدث عن الثورة وشباب الثورة  وكيفية إفساح المجال لهؤلاء الشباب مفجروا هذه الثورة .. وهو نفسه الماسك بزمام أمور حزبه، ملتصق في كرسيه الحزبي، رغم أنه بلغ من الكبر عتياً وغزت التجاعيد كافة قسمات وجهه ولم يعد يقوى على الوقوف طويلا. والحال أن الناس ينبغي أن يلمسوا له العذر حتى يستطيع تحقيق برنامجة الغير معلوم الهوية.

إن حوارات ممثلى الأحزاب فى هذا المسلسل الهابط  الذى يعرضة  التليفزيون يوميا هى بمثابة 'حوار الطرشان'. إنهم يسألون أنفسهم ويجيبون أنفسهم أيضا، ويستعرضون عضلاتهم في تبشير المواطنين بجنّة على أرض مصر دون أن يجدوا من يُسائلهم حول ما فعلوه من قبل للوطن وللمواطنين  وكم كنت أتمنى لو نُظّم التليفزيون  مناظرات حقيقية ـ على غرار ما هو معمول به في القنوات الغربية ـ، تجري خلالها مواجهة بين هذه الأحزاب التي تشارك الأن فى العملية الانتخابية وتحلم بان تشارك فى الحكم

إن الديمقراطية في بلادى هى 'تحالف للمصالح'، حيث تلتقي جل الأحزاب ـ مهما اختلفت مرجعياتها وتوجهاتها المعلنة ـ في هدف واحد: الحقائب الوزارية. التى تحلم بها والمتعطشة اليها منذ عقود حرمها فيها النظام السابق من ان

تمر حتى بجوار اسوارها لا ان تدخلها بدا ذلك واضحا على مدى أكثر من عقد  من الزمان، سيطر فيه الحزب الوطنى المنحل على كل شىء ولم يعطى هذه الأحزاب أى شىء حتى اللحظات الأخيرة من سقوط النظام البائد عندما تضمنت تشكيلات الحكومة خليطا هجينا من الأحزاب التي تسمي نفسها يسارية وتقدمية، وارتأت مشيئة السلطة أن يتم تطعيم كل ذلك الخليط بأسماء أخرى لا انتماء حزبيا لها، ولكنها أُلْبستْ أزياء أحزاب بعينها.. بين عشية وضحاها!

إن الضحية في النهاية هو المواطن المسكين الذى لايعلم  أين ذهبت أمواله طوال السنين الماضية والتى كان فيها هؤلاء المتحدثين من رؤساء الاحزاب وغيرهم من النخب الذين اصبحوا رؤساء أحزاب اليوم يقرعون أبواب السلطان ويطلبون وده ويرضون بالفتات ودور الكومبارس فى العملية السياسية ولم يجرؤ أحدهم يوما على سؤال الملك او حتى احد أفراد الحاشية من  أين لكم هذا ؟!

إن السؤال الملح الأن هل ستفرز لنا هذه الإنتخابات إن  كانت هناك انتخابات سوف تتم برلمان جديد يفرز حكومة جديدة بوجوه جديدة؟ نخاف ألا يحصل ذلك. والدليل إصرارُ العديد من الوجوه المستهلكة على الثبات في المقاعد : فهناك فلول أفسدوا الحياة لعقود طويلة  ومازالوا يطمعون  في مقعد بالبرلمان يضمن لهم دورا فى مصر الجديد تحت القبة وهناك إسلاميون وعلمانيون يتناحرون على من تؤول له هذه التركه  وبين هذا وذاك، تبحث عن الوجوه الجديدة وعن الكفاءات الحقيقية، فتكون كمن يبحث عن إبرة وسط كومة قش.

نأمل أن يبدد الشعب مخاوفنا وتشاؤمنا، فيختار من يلمس فيه الصدق والإخلاص والرغبة في خدمة الصالح العام. أما الفاسدون محترفو الانتخابات الطامعون بالحصانة البرلمانية والامتيازات على حساب مطالب المواطنين في التعليم والصحة والعمل والعيش الكريم والحرية الى جانب من لهم اجندات خارجية دولية او إقليمية .. فيقول لهم الشعب: لن نمنحكم أصواتنا، فارحلوا، لقد مللنا وجوهكم  وبرامجكم التي تثير الاشمئزاز!

[email protected]