لعبة وخيوط تتحرك في مصر

علي عبدالعال

الجمعة, 27 أبريل 2012 11:27
بقلم: علي عبدالعال

ما الذي يحدث في مصر؟ تساؤل بات عجيبًا وأعجب منه أن تشحذ ذهنك للإجابة عليه ..  

حينما يُقبل تظلم أحمد شفيق، وهو من هو قربًا من مبارك، ويُسمح له بخوض انتخابات الرئاسة، وهو الذي قدم تظلمه بعد انتهاء الوقت المحدد رسميًا لتقديم التظلمات، ويُضرب بالقانون الذي أصدره البرلمان المنتخب من الشعب لعزل فلول النظام السابق عرض الحائط ... ويجري ذلك بينما استُبعد خيرت الشاطر وأيمن نور اللذين تعرضا لمحاكمات يعلم الجميع أنها ظالمة في عهد مبارك، فلابد أن تتساءل: ما الذي يحدث في مصر؟!

حينما يُصر المجلس العسكري على استمرار حكومة أجمع البرلمان على فسادها وإفسادها، وينحصر دور الحكومة ـ وهي مؤقتة ـ في العمل على إفشال البرلمان ووضع العراقيل أمام ما يصدره من تشريعات، ثم لا يكون في مقدور أحزاب الأغلبية المنتخبة من الشعب أن تشكل حكومة، وتسمع رئيس مجلس الشعب وهو يحكي: أن رئيس الحكومة المؤقتة هدده بحل البرلمان، قائلا: "القرار في درج المحكمة الدستورية وممكن يخرج في أي وقت"، فلا بد أن تتساءل: ما الذي يحدث في مصر؟!

حينما يشكل المجلس العسكري لجنة يُفترض أنها "قضائية" للإشراف على انتخابات رئاسة الجمهورية، ويكون من بين أعضائها: فاروق سلطان، وبجاتو، وعبد المعز، وتستبعد هذه اللجنة من تشاء

وتقبل من تشاء بحجة أن قراراتها غير قابلة للطعن، وكلما أصدر البرلمان قرارا أحالته اللجنة للمحكمة الدستورية، ويحدث هذا الخلط المفضوح بين ما هو سياسي وما هو قانوني، فلا بد أن تتساءل: ما الذي يحدث في مصر؟حينما يكون لدينا مجلس عسكري كل الشواهد تؤكد أنه يقود ثورة مضادة لعرقلة كل شيء في حياة المصريين، بتواطؤ سافر مع المخلوع وفلوله في الداخل، وتفاهمات مكشوفة مع قوى بعينها في الخارج، بينما لا يزال البعض مُصر على أن العسكر حموا الثورة، وأنهم صمام أمان، فلا بد أن تتساءل: ما الذي يحدث في مصر؟

مشهد سياسي عبثي، أشبه بمسرحية هزلية، الضحك فيها كالبكاء، بل عويل وصراخ .. المهرجون لا يُضحكوننا بل يضحكون علينا، لأن حالنا يلزمه البكاء بينما نحن غارقون في متابعة العبث ...

صدق أن مبارك ما زال الحاكم بأمره في البلاد، وأن كل خيوط اللعبة في مصر ما تزال بأيدي أزلامه (عسكر، وقضاة، ورجال أعمال، وإعلاميون) يحركونها من وراء ستار، أو حتى من أمامه، لا يهم، فالشعب بليد لم يعد حتى بإمكانه أن

يدرك مغزى ما يشاهده ولو كان في وضح النهار ..

وإياك إياك أن تصدق أن ثورة شعبية وقعت، كيف والشعب ما زال مغلوبا على أمره، لا يملك من مصيره كثيرا أو قليلا !! كيف والمصريون مفعول بهم ؟! يدورون في دائرة رُسمت لهم، كلما ظنوا أنهم يتحركون في اتجاه صحيح إلى الأمام يكتشفون سريعا أنهم ما زالوا في نقطة الصفر بل ويعودون للخف. 

محاكمة أركان النظام ضحك على الذقون، فما زلنا لم نتمكن ـ حتى الآن ـ من محاكمة شخص واحد ممن تسببوا في قتل المئات من أبناء الشعب، والعملية السياسية مفرغة من مضمونها، حتى الأموال التي نُهبت منا لم نستطع إعادة ولو قرش فيها ... دول العالم تلاعبنا في الخارج وفلول المخلوع يلعبون بنا في الداخل.

حينما يتمكن رجال مبارك من تحويل المسارات لصالحهم، بهذا الشكل، فهي ثورة، لكنها ثورة نظام يُجدد نفسه، يُغير ثوبه، يُبدل خيوطه، يدفع بدماء جديدة في عروقه ليكون أقدر على البقاء والمقاومة وخلق الحيل أمام الشعب.

هي ثورة، لكنها مضادة، لإجهاض كل ما يمكن أن يحلم به المصريون (حرية، استقرار، عدالة، نهضة، تحرر من التبعية) أركانها: المجلس العسكري، ولجنة الانتخابات الرئاسية، وحكومة الجنزوري، وفلول النظام المخلوع، والإعلام الممول من رجال الأعمال، وقوى خارجية لا تريد خيرا لهذا البلد. وضحيتها شعب كان مقهورا وما يزال وسيظل حتى يفيق، شعب ما أحوجه الآن إلى أن يثور، ثورة حقيقية لا ثورة خداعة، ثورة يقتلع فيها النظام لكن من جذوره فلا يبق له بقايا ولا فلول، ثورة يُشعلها الشعب ويحميها فلا يبق فضل لعسكر ولا لمجلس.