رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ضربة البداية

الورطة!!

علي البحراوي

الأربعاء, 24 أغسطس 2011 23:37
بقلم علي البحراوي:

وضع اتحاد الكرة نفسه في «ورطة» بإقامة دورة للترقي للدوري الممتاز لاختيار فريق من بين الترسانة وأسوان والمنصورة يستكمل بها فرق الممتاز  لتصل الي عشرين فريقاً في الموسم المقبل، دورة الترقي انتهت والمحصلة صفر وتقرر إعادتها من جديد!

النتيجة التي وصل إليها اتحاد الكرة هي حلقة جديدة في سلسلة التخبط التي تلف الكرة المصرية بعد أن تراجع مسئولو الجبلاية عن تطبيق المنطق وقرروا إلغاء الهبوط هذا الموسم وذلك لمصلحة بعض الأطراف وكأن الحكاية ناقصة «زحمة»!

ثلاثي دورة الترقي أثاروا أزمة بعد انتهاء الدورة وتساويهم جميعاً في النقاط، وطالبوا بعدم إعادة الدورة

وصعود الفرق الثلاثة مباشرة للدوري الممتاز ليصبح عدد الأندية في الموسم الجديد 22، وكأن الكرة المصرية ناقصة مشاكل وأزمات، والحقيقة ان جهابذة الجبلاية هم السبب في كل «ورطة» تعاني منها الساحرة المستديرة التي تحولت علي أيديهم من متعة وبهجة وإثارة إلي هم وغم وحرق دم!

السؤال لماذا ألغي اتحاد الكرة الهبوط أصلاً والإجابة لإرضاء بعض الأطراف، والآن هل سينجح رجال الجبلاية في إرضاء الترسانة والمنصورة وأسوان الذين هددوا بتصعيد الموقف واللجوء للقضاء؟

العدالة شرط أساسي لمن يتولي أي منصب أو يتصدي لأي مهمة وهو الأمر المفقود تماماً داخل اتحاد الكرة الذي يتبع سياسة التوازنات ومحاولة إرضاء كل الأطراف لأغراض لا علاقة لها بالموضوعية ولا تعرف الحياد وتفتقد لأبسط معاني التكافؤ، والنتيجة هي الحالة التي وصلنا إليها في إدارة المسابقات المحلية، الدوري حتي الآن لم ينته!

هذه الورطة الجديدة لم نندهش لها كثيراً فقد تعودنا علي ذلك طوال الموسم مع كل قرار تجد اعتراضات من الجميع، الثقة مفقودة لأن القرارات عجيبة وتحتاج لتفسير، والغريب ان كل عضو في اتحاد الكرة يفسر أي قرار من وجهة نظره، وكلهم يؤكدون اعتراضهم وان استقالاتهم جاهزة وان العمل تطوعي، فإذا كان كل ذلك كذلك لماذا تلجأون للتوازنات والحسابات الخاصة مع كل قرار  وتضعون أنفسكم في «ورطة»!

bahrauy[email protected]ahoo.com