رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ضربة البداية

ضربة معـــلم

علي البحراوي

الأربعاء, 05 نوفمبر 2014 21:55
بقلم: علي البحراوي

تجديد وتمديد عقود ثمانية من لاعبي الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي يعتبر «ضربة معلم»، أعلن عنها علاء عبدالصادق رئيس جهاز الكرة في واحد من أهم المؤتمرات الصحفية للقلعة الحمراء.

الأهلي اختار الوقت المناسب للتجديد لنجمه وجوكر المنتخب وليد سليمان الذي يعتبر واحدا من أمهر لاعبي الكرة المصرية حاليا، وحسم الأهلي قصة رحيله عن القلعة الحمراء ورفع شعار «لا للشائعات» التي أحاطت باللاعب في الفترة الأخيرة، ويبدو أنها كانت سببا في توتره وخروجه عن شعوره وتجاوزه لكل الخطوط الحمراء مع الحكم شريف رشوان.
والتجديد 5 سنوات لثنائي الدفاع محمد نجيب وسعدالدين سمير اللذين أثبتا أنهما الأفضل للأهلي

والمنتخب وبينهما تفاهم وانسجام يمكن أن يسهم بدرجة كبيرة في تقليص حجم الأخطاء والسلبيات في المناطق الدفاعية، والمؤكد أن التجديد لهما سيساهم في استقرار اللاعبين نفسيا وفنيا.
أما التمديد 5 سنوات لكل من أحمد عبدالظاهر وتريزيجيه وكريم بامبو ورمضان صبحي وعمرو جمال فهو خطوة ممتازة يضمن بها الأهلي استمرار 5 من أهم الوجوه التي ستتحمل مسئولية قيادة الفريق للانتصارات في السنوات القادمة، ورغم إصابة عمرو جمال وابتعاده بسبب الرباط الصليبي لمدة لا تقل عن 6 شهور إلا أن التمديد رفع معنوياته وضمن
استمراره باعتباره أهم مهاجم في الأهلي والمنتخب في السنوات القادمة.
جميع لاعبي الأهلي الذين تم التمديد أو التجديد لهم أكدوا أن الاستمرار مع الأهلي شرف لأي لاعب وإنهم لم يهتموا بقيمة التعاقد المادية بقدر اهتمامهم وتركيزهم علي البقاء والتألق بالفانلة الحمراء، وهي وجهة نظر جميع اللاعبين الذين ظهروا خلال المؤتمر الصحفي في قمة السعادة وكأنهم أشبال أو ناشئون جدد انضموا حديثا للنادي الأهلي، وهذا الشعور يعتبر سر تألقهم وجاهزيتهم للإجادة والنجاح مع الأهلي.
إدارة الأهلي رفعت بهذه الخطوة شعار «نحن نعمل في صمت»، فاوضت هؤلاء النجوم والوجوه الشابة الصاعدة المتألقة بمنتهي الهدوء ونجحت في الوصول لما أرادت، وظهرت الثقة المتبادلة في عدم التركيز علي المقابل المادي، أما الشوشرة والخلافات فلا مكان لهما داخل القلعة الحمراء التي تؤكد أنها لا تبحث إلا عن القمة والبطولات.
[email protected]
 

ا