رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ضربة البداية

أحترم هذا الرجل

علي البحراوي

الأربعاء, 08 يناير 2014 22:11
بقلم: علي البحراوي

أحترم الرجل الذي يضع نصب عينيه المبادئ والقيم والأخلاقيات، ولا يراهن عليها ولا يخضع للضغوط مهما كانت صعوبة المواقف التي يتعرض لها، ولذلك احترم د. كمال درويش رئيس نادي الزمالك كمثال لهذه النوعية من الرجال المحترمين.

د. كمال درويش تحمل مسئولية القلعة البيضاء بعد مجلس ممدوح عباس وفي ظروف غاية في الصعوبة خاصة بسبب العقود المبالغ فيها جداً لبعض نجوم فريق كرة القدم.
علي رأس هؤلاء النجوم شيكابالا الذي وضع الفريق والإدارة في أزمة ولم يحضر التدريبات ولم يشارك في المباريات وطلب الجديد والقديم من مستحقاته المالية وهو يعلم حجم الأزمة المادية الضخمة التي يعاني منها نادي الزمالك، لكنه وضع «العقدة في المنشار»، انقطع عن النادي ونفذ تهديداته.
د. كمال درويش رفض طلب حلمي طولان

المدير الفني للفريق بضرورة حل مشاكل شيكابالا حتي يعود للتدريبات لأن الفريق في حاجة إليه، فرد عليه درويش ردوداً واضحة ومحددة كلها تصب في نهر الأخلاق والقيم والمبادئ التي هي أهم وأبقي من مكسب مباراة أو هز شباك المنافس أو حتي إحراز بطولة.
أحترم جداً هذا الرجل الذي أغلق الباب أمام من يتبع سياسة «لي الذراع» مع النادي الذي احتضنه صغيراً وصنع نجوميته وكان سبباً في شهرته التي وصل إليها.
المبررات التي ساقها د. كمال درويش للرد علي طولان كلها مقنعة خاصة تأكيده علي أن الزمالك لا يقف علي لاعب مهما كانت نجوميته وإمكانياته الفنية، وان اللاعب
اختلق الكثير من الأزمات ولم تفلح معه كل المحاولات لإقناعه بالتركيز والصبر وأنه سيحصل علي مستحقاته تدريجياً بسبب الظروف الصعبة التي يمر بها النادي.
وتأكيدات د. كمال درويش علي أن تصرفات شيكابالا لا يجب ان تمر مرور الكرام لانها يمكن أن تكون بداية لأزمات جديدة يرتكبها زملاؤه وفي هذه الحالة لن يتمكن مجلس الإدارة من قيادة سفينة الزمالك.
والغريب ان حلمي طولان بدأ في ترديد نغمة حل مشاكل شيكابالا بعد الخسارة من الإسماعيلي بهدف في الأسبوع الثالث، وكأن وجود شيكابالا هو الذي سيحل كل الأزمات الفنية للفريق، وأكبر دليل ان الأهلي يفوز بدون محمد أبوتريكة الذي كان أهم وأكثر إفادة لفريقه من شيكابالا.
يجب علي حلمي طولان أن يتراجع عن فكرة ان الفريق يتوقف علي نجم أو لاعب بعينه، وحتي إذا كان الزمالك كذلك فهي مهمة طولان للدفع بلاعبين جدد ونجوم آخرين.
وأتذكر ما قاله الشاعر الكبير أحمد شوقي:
وإذا أصيب القوم في أخلاقهم.. فأقم عليهم مأتما وعويلا..
[email protected]