ضربة البداية

صفقة من العيار الثقيل

علي البحراوي

الأربعاء, 01 يناير 2014 23:49
بقلم: علي البحراوي

أراهن على نجاح صفقة انضمام المهاجم أحمد رؤوف لصفوف النادي الأهلي الذي انتقل من انبي للاتحاد الليبي، ثم عاد لدخول القلعة الحمراء.. وأؤكد أن هذه الصفقة تأخرت كثيراً، ولكن عادت الأمور الى وضعها الطبيعي وانضم المهاجم الخطير للأهلي في صفقة من العيار الثقيل.

اعرف هذا المهاجم عن قرب، وأعلم أنه من أفضل وأخطر المهاجمين المصريين في الوقت الحالي، والعجيب أن الأهلي كان يفاوضه منذ فترة، ولكن فجأة تدخل البعض وضم زميله في إنبي المهاجم أحمد عبد الظاهر في واحدة من المفاجآت، ورحل «رؤوف» الى الاتحاد الليبي حزيناً على ضياع فرصته التي كان يتمناها ولكنها ذهبت الى عبد الظاهر بقدرة قادر!!
ولأن دوام الحال من المحال، ارتكب عبد الظاهر خطأ عمره باشارة رابعة في مباراة نهائى افريقيا، وقامت الدنيا ولم تقعد وقرر الأهلي ذبحه وابعاده، ثم خفف العقوبة للاعارة بدلاً من البيع، والعجيب أن يرحل معاراً الى الاتحاد الليبي ويعود أحمد رؤوف من ليبيا للأهلي.
هذه الواقعة أكبر من صفقة انضمام مهاجم القلعة الحمراء، أو رحيل آخر ارتكب خطأ، إنما هى تأكيد على أن «الصبر» مهم جداً للاعب الكرة ولأي انسان، وكما يقولون دائما «الصبر نصف الايمان»، تحمل عبد الرؤوف صدمة تجاهله في المرة الأولى، وذهاب الفرصة لعبد الظاهر التي لم

تخل وقتها من تحركات خفية ورغبات شخصية وميول وأهواء على طريقة «عشيرتي» التي كبدت مصر الكثير، وفي لحظة الحقيقة كشف عبد الظاهر عن نفسه بإشارة رابعة ورحل عن القلعة الحمراء، ليدخلها من يستحق وتؤهله امكاناته وقدراته الهجومية على المنافسة مع عماد متعب والسيد حمدي ودومينيك وعمرو جمال وجدو وأي مهاجم آخر، مقاتل ومشاكس وهداف، وسيكون له مكانه الأساسي في المنتخب الوطني قريباً جداً.
أحمد رؤوف صفقة من العيار الثقيل على المستوى الكروي وعلى مستوى الأحداث التي تمر بها مصر، مكانه الطبيعي قيادة خط هجوم الأهلي، أما من يخرج عن الصف فلا مكان له ليس في الأهلي فقط، انما في مصر كلها التي يحاولون بتصرفاتهم الحمقاء أن يحرقوها ويدمروها، وهم مكشوفون مهما غيروا اشاراتهم، وسيظل المصريون الذين ينتمون لتراب هذا البلد وراءهم مهما كانت التفجيرات والتضحيات.
[email protected]