ضربة البداية

قريباً.. ستاد القاهرة يحترق!

علي البحراوي

الخميس, 12 مايو 2011 09:26
بقلم : علي البحراوي

 

لو استمر الحال كما هو عليه في مباريات كرة القدم، توقعوا جميعاً أن يحترق ستاد القاهرة الدولي، طالما أنه لا يوجد رادع لهؤلاء البلطجية والخارجين علي القانون الذين نفاجأ بهم في كل مرة يقتحمون أبواب الاستاد مبكراً ويدخلون ومعهم أسلحة بيضاء وصواريخ وشماريخ من أنواع متعددة ويشعلون المدرجات وينتظر الجميع أن يهدأ الموقف، ولكن يستمرون في تصرفاتهم المتهورة وينتشر الدخان بدرجة يصعب معها رؤية اللاعبين والحكام للكرة داخل المستطيل الأخضر.

عندما اقتحمت الجماهير الملعب في مباراة الزمالك والأفريقي التونسي قامت الدنيا ولم تقعد، ثم انتهي الموقف بدون أي قرارات حاسمة، وعادت المباريات لاستاد القاهرة وتكرر الموقف بصورة أخري في مباراة الأهلي وزيسكو الزامبي الأحد الماضي، اقتحمت الجماهير أبواب الاستاد وأشعلت المدرجات في مشهد كان علي حكم المباراة أن يلغي معه المباراة فوراً!

يبدو أننا نعيش حالة من الفوضي التي ستأخذ بعض الوقت حتي نتعلم

جميعاً أن الديمقراطية بعيدة كل البعد عن الفوضي والتسيب والاستبياع وعدم الالتزام والاستهتار والتهور حتي تكون علي مستوي المسئولية، وعلي المسئولين أن يضربوا بيد من حديد علي كل من يخطئ ويسيء إلي هذا البلد وكل من يحاول أن يخربه في أي مكان سواء كان في الشارع أو الملاعب أو في دور العبادة لأنها حلقات من سلسلة متصلة يتحكم فيها مخربون يعبثون بأمن هذا البلد بطريقة »علي وعلي أعدائي!!

أصابع هؤلاء المخربين مازالت تلعب رغم أننا نراهم خلف الأسوار ونتصور أنهم مكبلون وليس لهم حول ولا قوة، لكن أصابعهم مازالت تتحرك وتوجه وتدفع من المليارات التي سرقوها للمخربين ذوي النفوس الضعيفة التي تدفعهم لارتكاب الجرائم وحرق الكنائس وإشعال النار في المدرجات ليس فرحاً بهدف سجله أحد اللاعبين، إنما انتقاماً من هذا الوطن ولترويع الآمنين.

أتمني أن أسمع أحكاماً رادعة قبل أن أري ستاد القاهرة يحترق!

[email protected]