رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ضربة البداية

«السد العالي» .. عالي!

علي البحراوي

الخميس, 05 أبريل 2012 08:33
بقلم: علي البحراوي

حملة غريبة جدا يتعرض لها النجم الكبير عصام الحضري حارس المنتخب الوطني الأول وصاحب نصيب الأسد في البطولات الأفريقية التي حققها المنتخب وأسعدت الشعب المصري كله في السنوات الأخيرة. هاجم البعض «السد العالي» بعد تعرضه للإصابة بشد في العضلة  الخلفية في مباراة أوغندا الودية في الخرطوم بما يعني أنها «راحت عليه»! وأبدي الحضري غضبه ومعه كل الحق.

الحارس العملاق الذي مر بمنعطفات عديدة خلال مشواره الكروي يجب أن نقدم له الشكر علي إصراره وعطائه «بفانلة مصر» التي دافع عن مرماها طويلا وفي ظروف صعبة جدا وتحمل الكثير وأشاد به الخبراء في معظم دول العالم، يتعرض من جديدة لحملة لا معني لها علي

الإطلاق خاصة أنه أحد عناصر الخبرة التي لا يستغني عنها أي فريق يسعي لتحقيق إنجازات.
بعض المواقع الرياضية وصف الحضري بـ«الشايخ» تأكيدا علي أنه لم يعد قادرا علي العطاء خاصة بعد إصابته الأخيرة، وهو الوصف الذي أغضبه وجعله يؤكد قدرته علي العطاء وأنه لم يتعرض للإصابة علي مدار 12 عاما وهو رقم قياسي يضاف الي أرقامه العديدة التي حققها خلال مشواره مع الساحرة المستديرة.
احترام النجوم والأسماء الكبيرة خاصة التي أعطت علي المستوي الدولي، درس مهم يجب أن يتعلمه كل من ينتمي للإعلام، لأنه ليس من المنطقي
ولا من الحكمة أن تمسح تاريخ نجم أو رمز في أي مجال لأنه تعثر أو أصيب أو تعرض لأي عقبة خلال مشواره الطويل.
إذا كان من حق الإعلام الرياضي أن ينتقد الحضري أو أي نجم كبير في أدائه الفني داخل الملعب فليس من حقه أن «يغلط فيه» أو يهينه أو يصفه بوصف سخيف مثل كلمة «شايخ» وأبسط رد أقوله للذين هاجموه هو أن «السد العالي.. عالي»!
إهانة النجوم مرفوضة وكما نطالبهم بالأداء المتميز والجهد المتواصل والعطاء الدائم، علينا أن نطالب أنفسنا بالانضباط ونتذكر يوما حققت فيه مصر انجازا رفع رؤوسنا بين دول العالم شارك فيه وبإخلاص هذا النجم الذي نهينه الآن، حتي لو  كان قريبا جدا من قرار الاعتزال!
أخلاقيات المهنة أولا واحترام النجم مهم خاصة إذا كان من الذين قاتلوا في الملعب من أجل مصر التي هانت علي الكثيرين في الوقت الحالي!!
[email protected]