رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ضربة البداية

مصر.. للمخلصين فقط!

علي البحراوي

الخميس, 20 أكتوبر 2011 08:28
بقلم: على البحراوي

أحداث كثيرة ومتلاحقة تشهدها مصر حالياً تؤكد أن الأيام القادمة صعبة للغاية بعد أن رفع المجرمون شعار «فيها.. لأخفيها» وهانت عليهم مصر وترابها وشعبها ولم يفكروا إلا فى أنفسهم ومصالحهم وتنفيذ مطالب أسيادهم وأولياء نعمتهم الذين طالبوهم بتطبيق هذا الشعار بأى وسيلة حتى لو كان الثمن هو «حرق مصر»!

القضية ليست فتنة ولا أزمة بين مسلمين ومسيحيين، بل هى أكبر من ذلك، هى أزمة وطن يسعى المخربون لتمزيقه وتفتيته ونهب خيراته أو حرقه والوقوف للفرجة عليه بمنتهى السعادة لأنهم

حققوا أغراضهم الدنيئة.
مصر تحتاج لمواطن مخلص عينه على بناء الوطن يقدم له أولاً قبل أن يطلب منه أى ميزة أو زيادة، لأن هذا البلد أكبر من كل الأسماء وأهم من أى طائفة ومهما كانت الأزمات والمشاكل وحجم التجاوزات فهو قادر على تخطيها والوصول إلى بر الأمان.
الذين أحرقوا وأتلفوا ودمروا وراهنوا على أن صبر الجيش لا ينفد وأن الشرطة فى مرحلة استعادة الثقة والنهوض من الكبوة،
وهى فرصتهم لتحقيق أغراضهم تطبيقاً لشعار «فيها.. لأخفيها»، هؤلاء سيلفظهم المجتمع المصرى ومهما طال الوقت ستنكشف نواياهم وسيتساقطون وستكون «مزبلة» التاريخ هى مستقرهم الأخير والطبيعى لهذه النوعية من البشر!
حتى ملاعب الكرة التى من المفروض أن تكون للمتعة والترفيه حولها المخربون إلى ميادين للمعارك وشهدت بدايات الدورى الممتاز طوباً وتكسيراً للمقاعد وإشعال للحرائق ولم يرتدع أحد بأى نوع من أنواع العقوبات، والواضح أنه ليس تعصباً لناد إنما هو جزء من مخطط تخريب هذا الوطن!
علينا أن نرفع شعار «للمخلصين فقط» فهم الذين يستحقون أن يبقوا على أرض هذا الوطن، أما المنافقون والمنتفعون والمرتزقة المأجورون فلا يستحقون البقاء وستثبت الأيام أنهم حقاً أقزام!
[email protected]