رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بهجت: البحث العلمي سر ثروتي

كأس العالم 2018

الخميس, 30 ديسمبر 2010 17:26
كتب: محمد السيد علي

"أنا عملت فلوسي من البحث العلمي".. عبارة ذكرها الدكتور أحمد بهجت رجل الأعمال ومدير مجموعة "بهجت"، خلال افتتاح المنتدى الأول لشركة "نانوتك إيجيبت" العاملة في مجال البحث العلمي اليوم الخميس 30-12-2010، وذلك  في إشارة منه إلى أن البحث العلمي كان سببا فيما وصل إليه الآن من مكانة اقتصادية مرموقة.

وأضاف د. بهجت خلال كلمته التي ألقاها في حفل الافتتاح: إن بداياته كانت حينما اخترع جهاز منبه يحسب مواقيت الصلاة في أي بلد في العالم واتجاه القبلة، وكان ذلك عام 1979. واستطاع بهجت من خلال هذا الجهاز أن يحقق أرباحا تصل إلى مليون جنيه مصري وهو في سن الثانية والثلاثون من عمره.

 

وتشجيعا للباحثين الشباب قرر د.بهجت أن يعقد مسابقة لتبتى أفضل 10 اختراعات قابلة للتطبيق من خلال شركة "نانوتك إيجيبت" التي تضم العديد من الباحثين الذين يعملون على تطوير تقنيات النانوتكنولوجي واستخدامها

في تطوير قطاع الصناعة.

وأعلن بهجت أنه مستعد لدفع مبلغ مليون جنيه لأي باحث يقوم بتطوير طريقة جديدة لزيادة إنتاجية القمح لتصل إلي 30 أردب قمح لكل فدان.

وتخرج د. أحمد بهجت من هندسة القاهرة قسم هندسة الاتصالات و الالكترونيات عام 1974، وسافر إلى الولايات المتحدة عام 1978 لاستكمال دراسته في معهد جورجيا تك إلى ان حصل على شهادتى البكالوريوس عام 1979 والدكتوراه في العام 1982.

قضية رأي عام

ومن ناحيته، قال الدكتور عصام شرف وزير النقل الأسبق ورئيس جمعية عصر العلم أن البحث العلمي في مصر يحتاج لأن يتحول لـ"قضية رأى عام" يهتم بها الجميع وتكون حديث الصحافة ووسائل الإعلام في مصر، حتى تنهض العلوم وتتحقق التنمية الحقيقية في البلاد.

واستشهد شرف بمقولة وزير الخارجية الأمريكي الأسبق هنري كسينجر التي قال فيها "إن الأمن القومي يعني التطور والتنمية".

وقال د. شرف إن القطاع الخاص يجب أن يدرك مسئوليته تجاه البحث العلمي، فالتنافسية في قطاع الصناعة لابد أن تستند إلي بحث علمي حقيقي، حتى تستطيع أن تنافس الأسواق الصناعية الأخرى في العالم.

وأشارإلي أن التنمية الحقيقية ستتحقق حينما يتم التزاوج بين البحث والعلمي والصناعة، عبر علاقة مستديمة بين الطرفين، ولا يتم ذلك إلا حينما يتعامل رجال الأعمال مع البحث العلمي على أنه أساس التقدم، وليس كمصرفاً لإخراج زكاة أموالهم.

ويرأس الدكتور شرف مجلس إدارة جمعية عصر العلم التي تم إشهارها فى ٢٠٠٨ بمدينة المنصورة، وافتتحت رسميا في شهر يوليو 2010 . وهى جمعية أهلية غير هادفة للربح ، هدفها الارتقاء بمجالات المعرفة والثقافة والعلوم الحديثة، والمساهمة فى نشر الثقافة العلمية وتعزيز أهمية البحث العلمى والتعليم والعمل على تحقيق التواصل والتفاعل بين العلماء المصريين فى الداخل والخارج .

وتضم جمعية عصر العلم العديد من علماء مصر البارزين فى الخارج من بينهم: الدكتور أحمد زويل، والدكتور مصطفى السيد، والدكتور فاروق الباز، بالإضافة إلى الدكتور أحمد عكاشة.