رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مصر تُشغّل "وادي التكنولوجيا" بعد توقُف 16 عام

كأس العالم 2018

الخميس, 01 نوفمبر 2012 16:36
مصر تُشغّل وادي التكنولوجيا بعد توقُف 16 عام
الاسماعيلية - الأناضول

أعادت الحكومة المصرية اليوم الروح لمشروع وادي التكنولوجيا عبر الإعلان عن البدء في استكمال أعمال البنية التحتية المتعلقة بمشروع وادي التكنولوجيا الواقع شرق قناة السويس تمهيدا لإقامة 14 مشروعا استثماريا وجامعة تكنولوجية به.

وكانت المجموعة الوزارية المصرية المسئولة عن مشروع تنمية محور قناة السويس قد زارت اليوم الخميس مقر وادي التكنولوجيا الإداري في اطار متابعتها لمشروع  اقليم القناه.
شارك في الزيارة 7 وزراء هم وزراء الاسكان والنقل والاتصالات والصناعة والتجارة والتعليم العالي والبحث العلمي والتخطيط والتعاون الدولي ورئيس هيئة قناة السويس.
ويقع وادي التكنولوجيا شرق مرفق قناة السويس العالمي بشبه جزيرة سيناء وخصصت الحكومة المصرية عام 1994 نحو 16500 فدان لإقامة المشروع ليكون نواة لوادي للصناعات عالية التقنية، غير أن الإجراءات الروتينية، ورفض الحكومة تمليك الاراضي للمستثمرين، والتأخر في تنفيذ أعمال البنية التحتية، عوامل حالة دون إقامة المشروع.
وطالب محافظ الاسماعيلية  جمال إمبابي بتحرك الحكومة لتلبية احتياجات مشروع وادى التكنولوجيا الذى تصل مساحته

إلى 16.5 الف فدان وكان مقرر الانتهاء منه في عام 2009 .
وأوضح إمبابي خلال زيارة المجموعة الوزارية اليوم لوادي التكنولوجيا أن "العمل جارى فقط في المرحلة العاجلة للوادي، والتي تقع على 215 فدان، ولم يتم صرف سوي 53 مليون جنيه للمشروع  خلال السنوات العشر الماضية من بين 120 مليون جنيه كانت مقررة".
واكد محافظ الاسماعيلية علي ضرورة توفير الاعتمادات المالية اللازمة لصيانة المنشآت بالوادي، والتى مر على انشاءها نحو 15 عام، واستكمال البنية الاساسية للمشروع.
وأوضح أن تكلفة امداد مشروع وادى التكنولوجيا بمياه الشرب تصل إلى 335 مليون جنيه.
وقال محافظ الاسماعيلية: "لابد من العمل على حل مشكلة العبور إلى شبه جزيرة سيناء من خلال عمل نفق اسفل قناة السويس شمال مدينة الاسماعيلية، وزيادة عدد المعديات المؤدية إلى وادي التكنولوجيا".
وأكد المحافظ على ضرورة إعادة النظر فى نظام تخصيص الاراضى بوادى التكنولوجيا "بحيث يتم السماح للمستثمرين المصريين بالتملك بدلا من نظام حق الانتفاع، وإعادة النظر في أسعار الاراضى حيث يصل سعر المتر بدون مرافق الى 50 قرش وبالمرافق سعر المتر 2.5 جنيه".
وطالب إمبابي بزيادة التسهيلات المقدمة إلى المستثمرين الذين يريدون الاستثمار فى وادى التكنولوجيا، وضرورة تصميم حملة تسويقية ودعائية للمشروع، وربط الجامعات والمعاهد الفنية بالقاعدة الصناعية فى وادى التكنولوجيا.
وقال إمبابي ان المشروع يتميز بموقع فريد لقربه من مرفق قناة السويس العالمي وتوسطه المسافة بين ميناءي شرق التفريعة وشمال غرب خليج السويس ويعتمد على الصناعات التكنولوجية عالية التقنية.
وقالت المهندسة نعيمة محب مدير عام مشروع وادي التكنولوجيا أن الخمسة السنوات الماضية شهدت تناقصا ملحوظا في الميزانية المخصصة لاستكمال البنية الاساسية للمشروع حيث تم رصد 150 الف جنيه فقط في العام المالي 2012/2013.
واكدت محب أن المرحلة العاجلة للمشروع تستوعب إقامة 40 مشروع استثماري.
وأضافت ان المشروع يهدف لتحويل مصر الى دولة منتجة ومصدرة ومستخدمة للتكنولوجيا المتقدمة، ويحتاج لدعم كامل من الحكومة المصرية لبدء المرحلة العاجلة للمشروع بنحو 14 مشروع استثماري في مجالات إنتاج شاشات الكمبيوتر المحمول والأجهزة طبية والالكترونيات وصناعات دوائية وسيليكون.