رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

إطلاق مشروع تقنيات الاتصال للمدارس في العالم العربي

كأس العالم 2018

الأربعاء, 17 أكتوبر 2012 18:08
إطلاق مشروع تقنيات الاتصال للمدارس في العالم العربي

أعلنت إريكسون اليوم عن إطلاق مشروع "التوصيل لدعم التعليم" (Connect to Learn) والذي بفضله تتمتّع خمس مدارس بمزايا تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من خلال استخدام قدرات الحوسبة السحابية في جيبوتي. وأطلقت إريكسون هذه المبادرة بالتعاون مع شركة "جيبوتي تيليكوم" ووزارتي الاتصالات والتربية في جيبوتي.

ومع إطلاق هذه المبادرة، يحظى أكثر من 1300 طالب ومعلم بإمكانية الاتصال بأجهزة الكمبيوتر المحمولة، وأجهزة الإسقاط الضوئي، واتصالات الحزمة العريضة والمصادر التعليمية عبر شبكة الإنترنت. وفي إطار المشروع، تم تزويد المعلمين ببرنامج تطوير مهني حول استخدام تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات. وتأتي هذه المبادرة باعتبارها المشروع الأول من نوعه في العالم العربي، علماً بأن الإعلان عن تسليم المشروع رسمياً جاء ضمن فعاليات المؤتمر العالمي للاتحاد الدولي للاتصالات الذي أقيم في دبي يوم 16 أكتوبر 2012.
وفي هذا السياق، قال عبد الرحمن محمد حسن، الرئيس التنفيذي لشركة جيبوتي للاتصالات: "نحن فخورون للغاية بالتعاون مع إريكسون في هذا المشروع، حيث تربط بين جيبوتي تيليكوم وشركة إريكسون علاقة طويلة الأمد، ونحن على ثقة بأن الخبرة

الواسعة والمعرفة الغنية التي تتمتع بها إريكسون في هذه الصناعة، بالإضافة إلى أهمية دعم التعليم بالتكنولوجيا، ستسهم في نجاح مبادرة ’التوصيل لدعم التعليم’ واستمرارها. كما نود أن نشكر وزارتي الاتصالات والتربية على ما قدمتاه من دعمٍ لهذه المبادرة".
مشروع "التوصيل لدعم التعليم" هو جهدٌ مشترك بين إريكسون ومعهد الأرض التابع لجامعة كولومبيا ومنظمة "وعد الألفية"، ويعمل على تسخير ما تتمتع به تكنولوجيا المعلومات من قوة لتزويد الطلاب في مختلف أنحاء العالم بخدمات تعليمية عالية الجودة. كما تعتمد هذه المبادرة على توظيف إمكانات الاتصالات لتطبيق تكنولوجيا معلومات واتصالات منخفضة التكلفة وسهلة الاستخدام في المدارس من خلال تقنيات الحزمة العريضة والحوسبة السحابية، إضافة إلى تمكين الطلاب والمعلمين من الحصول على المعلومات والمصادر التعليمية عالمية المستوى، وفي الوقت نفسه ربط المدارس بأخرى موجودة في أماكن مختلفة من العالم بهدف تعزيز مستويات التعلّم التعاوني والتفاهم
بين الثقافات والوعي العالمي.
من جانبه، قال أندرس ليندبلاد، رئيس شركة إريكسون في منطقة الشرق الأوسط: "تدرك إريكسون أن التعليم يعتبر من أبرز الأدوات الكفيلة بمحاربة الفقر وضمان حياةٍ مثمرة. ومع سعينا المستمر نحو تحقيق المجتمع الشبكي، تبرز أهمية الاستفادة من الفرص التي تتوفر بصورةٍ متواصلة من خلال خدمات التكنولوجيا والاتصالات اليوم، وتحديد ما تتمتع به هذه الفرص من قدرة على الارتقاء بالظروف المعيشية للناس أو إضافة قيم أكبر إلى حياتهم. ونحن في إريكسون نؤمن تماماً بأن فرص الوصول المتساوية إلى التعليم هي من حق جميع الطلاب، ونستطيع القول اليوم بأن الغرض النهائي من مشروع ’التوصيل لدعم التعليم’ هو تحقيق هذه الغاية. ونحن فخورون بأن نكون جزءاً من هذه المبادرة".
هذا ويعد مشروع "التوصيل لدعم التعليم" مبادرة تعليمية عالمية تشجّع مجموعة واسعة من شركاء القطاعين العام والخاص والمنظمات غير الربحية على دعم التعليم الثانوي ضمن ثلاثة مجالاتٍ رئيسية، هي جمع الأموال لتقديم مجموعة متكاملة من المنح الدراسية للمدارس الثانوية، وتطبيق حلول الحزمة العريضة المتنقلة والحوسبة السحابية في المدارس بما يكفل منح الطلاب إمكانية الوصول إلى مصادر التعليم العالمية، ودعم تأسيس صندوق عالمي للتعليم بهدف تعزيز الوعي بأهمية التعليم الثانوي. ولا يقتصر تأثير وفائدة التعليم الثانوي على الطلاب وحدهم، بل يتعدى ذلك ليشمل عائلاتهم ومجتمعاتهم أيضاً.