الأمم المتحدة تحذر من تدمير البيئات البحرية والأسماك

كأس العالم 2018

الأحد, 20 مايو 2012 12:42
الأمم المتحدة تحذر من تدمير البيئات البحرية والأسماك
تقرير – محمد عادل العجمي:

تغطي المحيطات ما يقرب من ثلاثة أرباع مساحة الكرة الأرضية. وهي موطن للحوت الأزرق الذي يعتبر حسب ما هو معروف أضخم حيوان عاش على سطح هذا الكوكب.

قال مركز الإعلام للأمم المتحدة بالقاهرة بمناسبة اليوم الدولي للتنوع البيولوجي، إن مصائد الأسماك توفر أكثر من 15% من البروتين الحيواني في العام وتقدم المحيطات والمناطق الساحلية خدمات نظم بيئية بالغة القيمة، من سياحة إلى حماية من العواصف. وتوفر نباتات متناهية الصغر هي العوالق النباتية، التي تقوم بعملية التمثيل الضوئي، ما

نسبته 50 % من كل الأكسجين الموجود في الكوكب.
وتنتقد الأمم المتحدة عدم الاهتمام بالتنوع البيولوجي البحري، فالعالم يعاني من الإفراط الشديد في استغلال أرصدته السمكية. فقد أُرهِق أكثر من نصف المصائد العالمية واستنفِذ ثلثٌ آخر.
ومن المقدر أن نسبةً تتراوح بين 30 و 35 % من البيئات البحرية الحرجة، مثل الأعشاب البحرية وأشجار المانغروف والشعب المرجانية، قد دُمرت. ولا تزال النفايات البلاستيكية تقتل الحياة البحرية فضلا
عن التلوث الذي يخلق مساحات من المياه الساحلية تكاد تخلو تماماً من الأكسجين.
ويضاف إلى هذا تزايدَ حرق الوقود الأحفوري بأنواعه يؤثر على المناخ العالمي، مما يجعل سطح البحر أكثر حرارة فيتسبب بالتالي في ارتفاعٍ في مستواه وزيادةٍ في حموضة المحيطات مع ما يستتبعه ذلك من عواقب بدأنا بالكاد في تفهُمها.
تطلع الأمم المتحدة من مؤتمر (ريو +20) الذي يعقد يونيه القادم قيام المجتمع الدولي بتحسين إدارة المحيطات وحفظها من خلال مبادرات تنفذها الأمم المتحدة والحكومات وسائر الشركاء لكبح جماح الصيد المفرط، وتوسيع نطاق المناطق البحرية المحمية، والحد من تلوث المحيطات ومن أثر تغير المناخ، واتخاذ الإجراءات على الصُعد الوطنية والإقليمية والعالمية.