البحث العلمى تعلن نجاح الحملة القومية للقمح

كأس العالم 2018

الاثنين, 14 مايو 2012 14:43
البحث العلمى تعلن نجاح الحملة القومية للقمح
كتبت – نرمين عشرة:

أعلنت أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا صباح اليوم نجاح الحملة القومية لزيادة وجودة محصول القمح و التى تبنتها الأكاديمية بالتعاون مع مركز البحوث الزراعية .

وأكد الدكتور ماجد الشربينى، رئيس أكاديمية البحث العلمي، في بيان صحفي اليوم الإثنين ، أن الطريقة الحديثة لزراعة القمح  حققت نتائج تفوق المرجو منها حيث بلغ متوسط إنتاجية الفدان من القمح 27 إردبا في الحقول الإرشادية بالأراضي الجديدة في منطقه بنجر السكر بالنوبارية مقابل 16 إردبا للحقول المجاورة لحقل التجربة  و18 إردبا متوسط الإنتاجية على مستوى الجمهورية،  وهو ما يبشر بزيادة الإنتاجية وحل أزمة مصر من القمح خلال السنوات القادمة. إذا ما تم تعميم نتائج الحملة مشيرا إلى إن الحملة تهدف إلى زيادة الإنتاج القومى ورفع الإنتاجية بمقدار 20% فى الثلاث سنوات المقبلة، بما يمكن الدولة من تضييق

الفجوة الغذائية إلى 27%، بدلا من 47%، مضيفا أن الزيادة المرتقبة ستصل بالدخل القومى للقمح إلى ما يوازى 3.733 مليار جنيه قياسا على سعر الإردب الحالى المقدر بـ380 جنيها.
ومن ناحيته أكد الدكتور جمال سرحان، وكيل مركز البحوث الزراعية، خلال يوم الحصاد بالنوبارية أن  زراعة الأصناف الجديدة من البذور وتطبيق توصيات الإرشاد والمتابعة الجيدة قد حقق نتائج تفوق المتوقع بعد زراعة أصناف جديدة مثل مصر 1 ومصر 2 وسدس 12 بالإضافة للأصناف المتداولة تجاريا يأتى هذا بعد تعاون الأكاديمية  مع مركز البحوث الزراعية ووزارة الزراعة، لنشر الطرق الحديثة فى زراعة القمح، خاصة الزراعة على شرائح مرفوعة (مصاطب) مصاطب بعرض 100 إلى 120 سم، حيث
تتم زراعة تقاوى القمح فى جور فوق هذه الشرائح.
ومن مزايا هذا الأسلوب  كما تؤكد الدكتورة إيمان صادق، رئيس الحملة القومية للقمح، أنه يوفر40 إلى 50% من كمية البذور المستخدمة فى حالات الزراعة بالنثر أو التسطير، ويوفر20 إلى 30% من مياه الرى، وتخفيض معدلات الفاقد لأسمدة النيتروجين الناتجة عن عملية غسيل الأسمدة باستخدام كميات كبيره من مياه الرى ، بجانب زيادة حجم السنابل ووزن الحبوب وزيادة كمياتها وتيسير المكافحة الكيمائية للأعشاب الضارة وحشرة المن وقد أمد المشروع كل الحقول الإرشادية بنسبة 100% من البذور المعتمدة، و50% من جرعات أسمدة النيتروجين والبوتاسيوم، وفى المقابل سيكون كل مزارع فى إطار المشروع مسئول عن إعداد الأرض وتوفير 50% من جرعات أسمدة النيتروجين والسوبر فوسفات، إضافة إلى مكافحة الأعشاب الضارة والعمالة اللازمة لكل الممارسات الزراعية وبالفعل تم التنفيذ فى 1300 حقل إرشادي فى 22 محافظة كما تم إجراء دورات تدريبيه على مستوى المحافظات لإحصائية الإرشاد الزراعى، كما تم وكبار المزارعين، وشراء بذور القمح ونقلها لمزارعي المشروع وتنفيذه في الوقت الملائم.