رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"رانيكو فالتشيا".. معقل لصوص الإنترنت

كأس العالم 2018

الخميس, 29 ديسمبر 2011 17:42
كتبت- نرمين حسن:

صنفت الشرطة الألكترونية العالمية مدينة رانيكو فالتشيا الرومانية الواقعة تحت سفح جبل كاربات بوسط رومانيا كأخطر مدينة فى العالم لسرقات الأنترنت بل أطلقوا عليها مدينة الهاكرز .

وأكد الدكتور ستليان بترسكو أستاذ الجغرافيا  أن المدينة رغم جمالها الطبيعى لاتدعو للفخر بسبب سمعتها السيئة فى مجال السرقات عبر الشبكة العنكبوتية . وأن الأمريكيين لا يعرفون شيئا عن رومانيا باستثناء منطقة ترانسلفانيا وأسطورة دراكولا لكن شباب مدينة رانيكو فالتشيا أجبروا الأمريكيين على الانتباه لهم وحققوا للدولة شهرة لم تحققها من قبل فى المجتمع الأمريكى.
وأصبح النصب على الأنترنت هو رياضة شباب المدينة المفضلة لدرجة أن الصحافة الأمريكية أطلقت على المدينة اسم وادى السيليكون للسرقة عبر الإنترنت.
وأوضحت الشرطة الرومانية أن 80 % من عمليات السرقة التى نفذت فى رومانيا وجهت ضد الأمريكيين ، لذلك زار روبرت موللر رئيس مكتب التحقيقات الفيدرالية بوخارست حيث التقى مع الرئيس الرومانى تريان

باسيسكو ورجال الشرطة والمخابرات العامة والمدعى العام . وأكد أن أكبر التحديات التى يواجهونها هى السرقات عابرة القارات ، فلا توجد دولة أو وكالة تستطيع محاربة هذه التهديدات وحدها سواء فى الإرهاب أو فى تجارة المخدرات أو فى الجرائم المعلوماتية .
ويقع معقل لصوص المعلومات والهاكرز فى حى أوستروفنى جنوب المدينة والتى تعرضت لمداهمات واعتقالات الشرطة لكنها تحافظ على إخفاء الهوية خاصة أمام الصحفيين الذين زاروا المنطقة من كل أنحاء العالم .
وأشار جورج الذى حصل مؤخرا على بكالوريوس الإدارة إلى أن الحكومة لا تتحدث سوى عن خفض العمالة والمرتبات والمطالبة بالتقشف  فماذا يفعل الشباب وهم يعانون من البطالة؟ .
وأوضحت صحيفة لوموند أن اللصوص يعتمدون على عمليات تحويل الأموال والشراء عبر الإنترنت والخدمات الوهمية التى
تقدمها شركات غير موجودة أساسا واستولى اللصوص على تلك الأموال والتى تصل إلى آلاف الدولارات واليورو شهريا . كان الهاكرز فيما ما مضى سذجا مما عاون الشرطة فى القبض عليهم فى عام 2000 أما اليوم فقد أصبح إخفاء الهوية وصعوبة تتبع آثار قراصنة المعلومات فنا .
وفى 22 نوفمبر الماضى نجحت الشرطة الرومانية فى القبض على 25 لصا تتراوح أعمارهم بين 18 و 35 عاما  نصبوا على مواطنين أمريكيين وفرنسيين وسويسريين ونمساويين وألمان وحصلوا على 120 ألف يورو . وفى يوليو الماضى نجحت الشرطة الرومانية بالتعاون مع آلإف بى أى فى القبض على 23 لصا معلوماتيا نجحوا فى النصب على آلاف الأمريكيين وحصلوا منهم على 20 مليون دولار .
وأكدت لوموند أن تأثير شباب المدينة كلصوص عبر الإنترنت اتسعت حتى وصلت إلى قرية دراجاسانى على الحدود وتجذب آلاف الشباب الذين يلتحقون بتلك العمليات على سبيل اللهو فى البداية ثم تصبح حرفة وبالرغم من أن مكتب التحقيقات الفيدرالى قام بتدريب 600 شرطى على كشف عمليات الهاكرز إلا أن اللصوص استخدموا أجهزة منع التتبع بما يحول دون نجاح الشرطة فى التوصل إليهم .