رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

العالم يواجه كارثة فضائية فى يناير

كأس العالم 2018

السبت, 17 ديسمبر 2011 17:30
كتب - سالم عبد الغنى:

حذرت وكالة الفضاء الروسية من تحطم أضخم مركبة فضائية يصل حجمها والغازات السامة والمشعة التي تحملها إلي 14.6 طن، لتنذر بأكبر كارثة في العام الجديد علي الدول الواقعة بين خطي 55.4 و51.4 شمال وجنوب خط الاستواء .

وذكرت صحيفة "الإنبندنت "البريطانية أنه كان من المقرر أن تهبط المركبة الروسية "فوبوس" علي سطح المريخ لكنها فشلت في اختراق المدار الجوي للأرض.
وقالت وكالة الفضاء الروسية إن حجم المركبة التي سوف تتحطم يصل ل13.2 طن منها 12 طن وقود من السوائل السامة يصل وزنه إلي 11 طنا بجانب كمية من الكوبالت المشع موضحة أن المركبة ستتحطم في الفترة ما بين 6 إلي 19 يناير المقبل.
وقدرت الوكالة حجم حسائر تحطم المركبة الروسية ب120 مليون جنيه إسترليني لكنها

فشلت في تحديد المكان الذي ستسقط عليه المركبة.
وقد انفصلت المركبة عن صاروخ إطلاقها بعد 11 دقيقة من الإطلاق من قاعدة بوكيونور بكازخستان  لكن فشلت في الخروج من المجال الجوي للأرض .
وتوقعت الوكالة الروسية أن تتفتت المركبة-في حجم سيارة نقل كبيرة- إلي مابين 20 إلي 30 قطعة في المنطقة الواقعة ما بين في 51.4 درجة شمال و51.4 درجةجنوب  خط الاستواء وهي منطقة مزدحمة بالسكان في العالم.
وذكر بعض الخبراء أنه بعد الفشل في مغادرة المركبة الفضائية الروسية المدار الجوي لكوكب الأرض فإن الغازات السامة مثل تيتروكسيد وهايدرزين قد تتجمد قبل دخول المجال الجوي للأرض وسط احتمالات
باحتراقها قبل ووصولها للأرض.
ومن جانبه، أوضح د.علاء إبراهيم أستاذ علوم الفضاء بالجامعة الأمريكية بالقاهرة أن وزن المركبة الفضائية يصل إلي 14.6 طن منها 12 طنا وقودا سائلا يحتوي علي السوائل السامة وكمية ضئيلة من المواد المشعة بهدف الهبوط علي أحد أقمار المريخ – في إنجاز فضائي روسي لم يكتمل - وتم إطلاقه في 9 نوفمبر الماضي بهدف البحث عن الحياة علي المريخ، وهو أول مركبة أطلقت لهذا الغرض حيث لم تهبط من قبل أي مركبة للإنسان علي أي من أقمار المجموعة الشمسية وأدي حدوث خلل في محركات الدفع المنوطة بتوجيه المركبة لقمر علي كوكب المريخ بعد أن أصبحت في الفضاء خارج الأرض.
وأكد أنه من الصعب تحديد المنطقة الجغرافية التي سيقط عليها حطام المركبة قبل الأسبوع من يناير المقبل وسيغطي الحطام مساحة 100 كيلو متر من الأرض بتكاليف 170 مليون إسترليني وسوف تتحطم ما بين 20 إلي 30 قطعة عند دخولها المجال الجوي للأرض.