رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

رؤى

الحكومة فى مطروح

علاء عريبى

الثلاثاء, 24 مارس 2015 21:30
بقلم -علاء عريبى

تابعت صباح أمس رحلة المهندس إبراهيم محلب رئيس الحكومة إلى محافظة مرسى مطروح، واندهشت جدا عندما علمت أن رئيس الحكومة اصطحب معه عشرة وزراء، وقد انفجرت فى الضحك لدرجة القهقهة عندما قيل إن سبب زيارة رئيس الحكومة والعشرة وزراء إلى مطروح هو (فقط) افتتاح المكتبة العامة، حدقت فى الصور التى نشرتها بوابة الوفد والمواقع الخبرية للرحلة، واتضح أن قافلة المهندس محلب تشمل وزراء: النقل، والصحة، والتخطيط، والتنمية، والتموين، والثقافة والآثار والسياحة.. لماذا كل هؤلاء الوزراء؟.

محافظة مرسى مطروح من المحافظات الحدودية، وخطط التعمير والتنمية لم تشملها مثل سائر المحافظات الحدودية ومحافظات الصعيد، اللهم بعض القرى السياحية الخاصة بشهور الصيف، وهى تشمل عدة مدن مهمة، منها: السلوم وسيوة وحباطة وسيدى برانى والضبعة والعلمين،

والحياة فى المحافظة أقرب للبدوية، تتحكم فيها النزعات القبلية، والمهن الرئيسية الرعى والزراعة على المطر ثم السياحة الصيفية، وقد فكرت الحكومة منذ سنوات بتوصيل مياه النيل إلى مطروح، وقد قامت بالفعل بمد خط مياه، لكن هل شمل جميع المدن الله أعلم.
وأخطر ما يلفت الانتباه فى مطروح هو انتشار الفكر الديني السلفي، والانتخابات البرلمانية السابقة أكدت سيطرة هذا الفكر على أغلب أهالي مرسى مطروح، وبالطبع السبب فى ذلك نقص الخدمات وارتفاع نسبة البطالة بين الشباب، وإذا أضفنا إلى هذه الصورة اتساع الحدود بين المحافظة وليبيا، يدفعنا إلى الحظر والخوف من خطورة الموقف، حيث أن الظروف التى
ولدت الإرهاب والعنف فى شمال سيناء تتوافر فى مجملها بمحافظة مرسى مطروح، البطالة، الفقر، الفكر السلفى، سهولة الحصول على أسلحة، المهارة فى التخفى والهرب بالجبال والصحراء الشاسعة، إهمال الحكومة لأبناء المحافظة.
عندما قرأت خبر سفر رئيس الحكومة إلى مرسى مطروح برفقة بعض الوزراء، ظننت أن رئيس الحكومة سافر لكى يدرس على الطبيعة مخطط سبق ووضعوه لتنمية المحافظة والاستفادة من إمكانيتها، لكن بعد متابعة للأخبار التى تنقلها المواقع الخبرية للرحلة، اكتشفت أن الحكومة لم تفكر بعد فى وضع مخطط لتنمية هذه المنطقة لرفع مستوى سكانها والعمل على راحتهم من ناحية، ولتحصين شبابنا ضد التطرف من ناحية أخرى، ولتأمين حدودنا وبلادنا من مخاطر الإرهاب من ناحية ثالثة.
محافظة مرسى مطروح تحتاج بالفعل لخطط تنموية مستقبلية، تستغل فيها الساحل الممتد من الضبعة حتى السلوم، ببناء ميناء ومطار وإقامة صناعة وزراعة وغيرها من المشروعات المستدامة التى تنهض باقتصاديات البلد والمحافظة وتحد من البطالة وتحمى من تطرف أولادنا الشباب.

[email protected]

ا