رؤى

موقفنا من أحداث اليمن

علاء عريبى

الثلاثاء, 10 فبراير 2015 22:39
بقلم -علاء عريبى



عندما احتل الحوثيون قصر الرئاسة اليمنية وقاموا بحل البرلمان وأعلنوا تشكيل مجلس رئاسي وإعلان دستوري يوم الجمعة الماضي، انتظرت تصريحاً أو بياناً للخارجية المصرية أو بياناً للرئاسة يوضح موقف مصر من الانقلاب الحوثى فى اليمن، ويوما قلت إن مصر سوف تتشاور مع المملكة السعودية ودول الإمارات والكويت والبحرين، بعدها تصدر بياناً يوضح موقف مصر، وتوقعت ساعتها أن تندد القاهرة بهذه الخطوة وتصفها بالانقلاب، وتطالب الحوثيين بالانسحاب من قصر الرئاسة والعودة مرة أخرى إلى طاولة المفاوضات، وتوقعت كذلك أن تصعد مصر موقفها وتستخدم سلطاتها ونفوذها لإعادة الأوضاع فى اليمن الشقيق إلى نصابها الصحيح، خاصة أن الخطوة التى اتخذها الحوثيون سوف تساعد على تقسيم اليمن الشقيق، كما أنها سوف تشكل تهديدا صريحا لدول الخليج، وعلى وجه التحديد للمملكة العربية السعودية، ناهيك عن المخاطر التي ستهدد باب المندب، وهو ما سيشكل بدوره تهديدا لحركة الملاحة

فى قناة السويس.

بعد عدة ساعات من إعلان الحوثيين لإعلانهم الدستوري ، وتحديدا فى مساء نفس اليوم، أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية رفضها ما يسمى بـ«الإعلان الدستورى» ، وأكدت فى بيان للخارجية الأمريكية «ان الرئيس اليمنى المستقيل عبدربه منصور هادى هو الرئيس الشرعى للبلاد، وهو وحده من يملك سلطة إصدار إعلانات دستورية، وأن واشنطن تتابع الوضع عن كثب باليمن وترفض حل البرلمان من طرف الحوثيين، داعية إلى تطبيق إجراءات يتوافق عليها اليمنيون، مؤكدة أن الخطوات الأحادية من طرف الحوثيين لا تمثل ذلك التوافق.
وفى نفس اليوم أعربت الأمم المتحدة عن قلقها، مما سمته بفراغ السلطة فى اليمن بعدما حل الحوثيون البرلمان وأعلنوا تشكيل مجلس رئاسى جديد. وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريتش

إن الأمين العام «بان كى مون» طالب جميع الأطراف بالعودة إلى طاولة المفاوضات.
فى اليوم التالى نقلت قناة «العربية»، عن مسئول أمريكى قوله: إن وزير الخارجية الأمريكي جون كيرى بحث مع نظرائه الخليجيين الحاجة لتدخل مجلس الأمن فى اليمن.
فى اليوم التالى لخبر قناة العربية أصدرت المملكة العربية السعودية بيانا أدانت فيه الخطوة التى اتخذها الحوثيون، وقد صدر فى نفس اليوم أو التالى له بيان باسم دول الخليج أدان فيه حل البرلمان اليمنى والإعلان الدستورى وتشكيل مجلس رئاسى بدلا من الرئيس المستقيل.
وبعد أن أعلن الحوثيون العودة للمفاوضات قرأت تصريحا منسوبا للخارجية المصرية يطالب فيه بعد التدخل الأجنبي فى الشأن اليمنى، وماذا عن موقف مصر من حل البرلمان والإعلان الدستوري وتشكيل مجلس رئاسى واحتلال الحوثيين لقصر الرئاسة وشوارع العاصمة اليمنية بالمدرعات والأسلحة الثقيلة؟، حتى هذه اللحظة لا أحد يعرف موقف الحكومة المصرية، ربما لانشغال الحكومة بالمجازر التى أصبحت عادة يومية، وربما لسفر وزير الخارجية خارج البلاد، وربما لأن مصر سوف تمسك العصى من المنتصف مثلما كان يفعل النظام السابق، وربما لأن البلاد كانت تستعد لاستقبال الرئيس الروسى بالخيالة، ربما..

[email protected]

 

ا