رؤى

وزير التعــليم

علاء عريبى

الأحد, 08 فبراير 2015 22:08
بقلم -علاء عريبى

منذ أيام خاطبت هنا الدكتور محمود أبو النصر وزير التربية والتعليم، بخصوص مشكلة لابنتنا علياء عصام، فقد سبق وتلقيت من علياء رسالة شرحت فيها ظروفها، وطالبت منى مساعدتها فى الحصول على فرصة عمل، تستطيع من خلالها التغلب على ظروفها ورد الجميل لوالدها الذي وقف بجانبها طوال هذه السنوات، وقد رفعت مشكلة علياء إلى الدكتور وزير التعليم، وبعد يومين تلقيت مكالمة بحل مشكلة علياء، وفى نفس اليوم تلقيت رسالة من مكتبه بالتالي:
الســيد الأســتاذ الكاتب علاء عريبي .. جريدة الوفد.. تحـية طيبـة وبعـد، بالإشارة إلى ما نشر بجريدة الوفد يوم الاثنين الموافق 2/2/2015، بعمود رؤى تحت عنوان «إلى محمود أبو النصر»، بشأن السيدة

علياء عصام الدين محمد المليجى، والتي تلتمس توفير فرصة عمل.

حيث أشار السيد الأستاذ الدكتور محمود أبو النصر: وزير التربية والتعليم  بشكل عاجل لايجاد فرصة عمل للسيدة المذكورة بإحدى المدارس الخاصة، وتم استدعاء السيدة المذكورة إلى مكتب السيد الوزير وتم توفير فرصة عمل لها بإحدى المدارس الخاصة على أن تبدأ العمل بداية من الترم الثاني من العام الدراسي الحالي أو بداية من العام الدراسي القادم بإذن الله... وليد أغا مكتب السيد الوزير».
بالطبع لا يسعني سوى تقديم خالص الشكر للدكتور محمود أبوالنصر لاستجابته لشكوى ابنته

علياء، وحرصه على حلها بشكل شخصى، خاصة ان فرص العمل أصبحت فى الظروف التى تمر بها البلاد شبه مستحيلة.
والأمل معقود على المشروعات التى تخطط الحكومة لتنفيذها خلال الشهور والسنوات القادمة، سواء ببناء المصانع او المدن الجديدة أو استصلاح الأراضي أو غيرها من مشروعات سوف تفتح بإذن الله فرصاً أمام أولادنا الشباب.
وأغلب الظن أن هذه المشروعات والتوسعات الجديدة سوف توفر ميزانية لإنشاء مدارس جديدة يمكن تعيين بعض خريجي كليات التربية بها.
وأعتقد ان مشكلة ضعف الموازنة من أهم أسباب عدم اقبال الوزارة على تعيين مدرسين جدد، حيث حكى لى بعض الأصدقاء أن الوزارة فى حاجة بالفعل إلى مدرسين فى بعض التخصصات، وضعف الميزانية هو الذى يقف عائقا أمام سد احتياجات المدارس من التخصصات المختلفة.
على أية حال نكرر الشكر لمعالي وزير التعليم محمود أبوالنصر لاستجابته وتدخله شخصيا فى حل مشكلة علياء.

[email protected]

   
 

ا