رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

رؤى

سدنة الخطاب الديني الحكومي

علاء عريبى

الأحد, 10 أغسطس 2014 22:47
بقلم -علاء عريبى

استمعت للشيخ الشاب محمد عبدالله نصر الملقب بخطيب التحرير فى برنامج 90 دقيقة وفى برنامج العاشرة مساء، وقد أشار عبدالله لبعض الوقائع فى كتاب البخارى وفى كتب الاخبار، وكتب الفقه، وطالب بإعادة النظر فيها، صحيح كان مع انفعاله يقع فى التعميم والتجريح، لكن ما أشار إليه موجود بالفعل ويحتاج لمراجعة، مثل إرضاع الكبير، وقتل خالد بن الوليد لمالك بن نويرة، ورجم القردة الزانية، وجناح الذبابة، ونكاح الميتة، والاستنجاء بأوراق التوراة والإنجيل.

الملفت للانتباه والذي نأسف له هو موقف بعض قيادات المؤسسات الدينية الحكومية، من الأزهر والأوقاف تجاه الشاب، حيث إنهم بدلا من أن يستمعوا إليه ويحتضنوه ويناقشوه ويوضحوا له ولعامة المواطنين، بادروا بالهجوم عليه وتجريحه وسبه وتسفيهه، وخاب أملنا فى متابعة مناقشة علمية رصينة للوقائع وتقديم قراءتهم لها، للأسف فضلوا تشويه الشاب والهجوم عليه إلى حد القذف.
ولخطورة هذا الموقف فضلت أن أعرض عليكم بعض ما قالوه ونشر عنهم، لكي نضع يدنا جميعا علي الأسباب الحقيقية لضعف الخطاب الديني، وسبب عنف وشراسة جماعة الإخوان والتيار السلفي والجهادي والتكفيري.
الواقعة بدأت كما قلت ببعض ملاحظات لأزهري شاب، قال:
« إن طلاب المرحلة الثانوية الأزهرية يدرسون كتاب فقه «متن الإقناع لأبى شجاع» الذى يبيح فى باب الطهارة جواز الاستنجاء بكتب التوراة والإنجيل لأنها كتب محرفة، فضلا عن تدريس كتاب «الاختيار لتعاليم المختار» الذى يشرح نكاح المرأة الميتة، وقال: إن التراث الذى نمّى ذلك الاتجاه لدى داعش يقول إن «خالد بن الوليد قتل مالك بن نويرة وقطع رأسه ووضعها فى قدر وغلاها ثم زنا بزوجته».
فى نفس اليوم واليوم التالي بدأت عملية الهجوم والتشويه:
ـــــ «الأوقاف» تصف خطيب التحرير بـ«الجاهل»: حديث «ميزو» باسم الدين «عار».
قالت وزارة الأوقاف «أن المدعو محمد عبد الله نصر الشهير بـ«ميزو» لا علاقة له بالأوقاف من قريب أو بعيد، وحديث أمثاله من الجهلاء باسم الدين عار على الثقافة الإسلامية» .
ـــ ووزير الأوقاف يطالب بالقبض على خطيب التحرير لـ«تطاوله على الدين».
طالب الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، وزارة الداخلية بالقبض على محمد عبدالله نصر، خطيب التحرير، بعد التصريحات التى قالها على كتاب الإمام

البخارى، واتهمه بـ«التطاول على الدين».
ــــ وكيل وزارة الأوقاف: أتحدى أن يعرف «نصر» آية بالقرآن لأنه «خطيب هجص».
شن الشيخ صبرى عبادة، وكيل وزارة الأوقاف، هجوماً حاداً على محمد عبدالله نصر، خطيب التحرير، بسبب هجومه على كتاب صحيح البخارى فى إحدى القنوات الفضائية بالأمس، قائلاً «أتحدى هذا الرجل بأن يعرف آية فى القرآن».
ــــ مستشار مفتى الجمهورية: خطيب التحرير لا يمتلك أية أداة للفهم
قال الدكتور إبراهيم نجم مستشار مفتى الجمهورية، إن محمد عبد الله نصر خطيب التحرير، يدافع عن السنة بالطعن فيها، ويناقض نفسه فى ذلك الأمر، موضحاً أن هذا الرجل لا يمتلك أية أداة للفهم، على حد قوله.
ـــ أستاذ فقه بالأزهر لخطيب التحرير: عليك بالرجوع للصف الثالث الإعدادي:
قال الدكتور أبو القاسم كامل، أستاذ أصول الفقه بجامعة الأزهر، فى مداخلة هاتفية مع الإعلامى وائل الإبراشى فى برنامج «العاشرة مساء» على قناة «دريم 2»، لخطيب التحرير محمد عبدالله نصر «أنت تدس السم بالعسل، وعليك بالرجوع للصف الثالث الإعدادي لأنك لا تعلم شيئًا».
ـــ خالد الجندى لـ«خطيب التحرير»: المتطاول على خالد بن الوليد حاقد وتافه.
وصف الشيخ خالد الجندى، أحد علماء الأزهر الشريف، محمد عبدالله نصر، خطيب التحرير بـ«الابن المسكين»، مشددا على أن القرآن الكريم معصوم من التحريف، لافتا إلى أن «نصر» يعمل بطريقة الشوشرة والمزايدة على رسول الله، مؤكدا أن من تطاول على سيدنا خالد بن الوليد والإمام البخارى حاقد وتافه.

[email protected]

ل