رؤى

38 سنة خدمة والمعاش ألف جنيه

علاء عريبى

الجمعة, 03 يناير 2014 23:22
بقلم -علاء عريبى

مشكلة أصحاب المعاشات ليست صغيرة ولا بسيطة، وتجاهل الحكومة لها أو التعامل معها بمنطق حكومات النظم السابقة سوف يكون له أثره الخطير على خريطة الطريق، فما الذي سيستفيده 9 ملايين متقاعد من المشاركة في تمكين نظام حاكم جديد لا يفكر في كيفية انتشالهم من الفقر؟، ما الذي  يجعل أولاد وزوجات المتقاعدين يدلون بأصواتهم لصالح الدستور أو لبرلمان من المدنيين أو لرئيس ووالدهم لا يجد ما ينفقه عليهم؟.

سبق وتناولت مشكلة 9 ملايين متقاعد، واقترحت أن تقوم الحكومة بتحديد حد أدنى للمعاش لا يقل عن ألف و500 جنيه، وأن تقوم الحكومة بوضع آلية جديدة لتحديد المعاش، على أن يصرف آخر مرتب قبل التقاعد هو مكافأة المعاش، لأنه ليس من المعقول ولا المقبول ولا من المنطقي ولا من الإنساني أن يكون راتبي 3 أو 4 أو 5 آلاف جنيه وفى يوم وليلة يقال لى راتبك أصبح 500 أو 600 أو 700 أو 1000 جنيه وعليك أن تدبر حياتك بها أنت وأولادك، كيف؟، وماذا أفعل بها؟، هذه حياتك وليست حياتنا.
بعد أن قدم المواطن شبابه وسنوات عمره لخدمة الوطن في شيخوخته يلقى فى سلة المهملات، وتجبره الحكومة على مغادرة الطبقة المتوسطة والنزول إلى الطبقة الأشد فقرا، حيث يحرمون من معظم ما اعتادوا عليه في المأكل والملبس ونمط الحياة، لأن دخل الأسرة الشهري تم تخفيضه إلى أقل

من الربع. هذه الأسرة هل من المنطقي أن تدلى بصوتها لحكومة أو لنظام سوف يبقى عليها فى نفس شريحة الفقر والأشد فقرا؟، هل من المعقول أن يشاركوا فى وصول أى منهم إلى الحكم؟، بالطبع: لا.
ولكى لا يكون حديثنا مرسلا أعرض لرسالة تلقيتها من  جابر عبد الصادق محمد عواض، وشهرته جابر القومي، خدم مصر 38 سنة في الهيئة العامة للطرق والكبارى والنقل البرى بمدينة أسوان، كان يتقاضى 4500 جنيه راتبا قبل تقاعده، منذ ـ كما يقولون ـ طلع معاش، تعرفون كم صرفوا له معاشاً؟، فقط لا غير ألف و31 جنيهاً شهريا، والمواطن جابر كما حكى لى: لديه ولدان فى الجامعة وفتاة، بالله عليكم كيف ينفق عليهم؟، وماذا يفعل بـ ألف و31 جنيهاً شهريا بعد أن كان يتقاضى 4500 جنيه؟.
مشكلة جابر لم تقف عند المعاش فقط، بل وصلت إلى أن الهيئة التى خدمها 38 سنة من عمره لم تقم بصرف مكافأة نهاية الخدمة(10 شهور على الشامل)، لماذا؟، المواطن جابر لا يعرف، لهذا أرسل لى خطاب استغاثة رفعه إلى رئيس الهيئة:
«السيد المهندس / رئيس الهيئة العامة للطرق والكباري والنقل البري.. بعد التحية.
مقدمه لسعادتكم / جابر عبد
الصادق محمد عواض – كبير كتاب بدرجة مدير عام بوحدة ادفو للطرق والكباري التابعة للمنطقة العاشرة بجنوب الوادي للطرق والكباري بأسوان سابقا وحاليا بالمعاش.. بمناسبة بلوغى سن المعاش في 10/12/2013 وانتم تعلمون يا سيدى ما يتم تحديده لنا من معاش شهري لا يكفي مصاريف ابن من أبنائي في التعليم الجامعي بأسوان حيث تم تحديد معاش شهري لي بمبلغ 1031 جنيهاً فقط لا غير شهرياً بعد ان كنت اتقاضا وأنا في الخدمة بالهيئة العامة للطرق والكباري – منطقة أسوان أكثر من 4500 جنيه شهرياً والآن يا سيدى أصبحنا من المعدمين وانتم يا سيدى الآن في رئاسة الهيئة ومن كان قبلكم من رؤساء الهيئة السابقين كانوا يقومون بصرف مكافأة نهاية الخدمة من الهيئة لكل من بلغ سن المعاش وهذه المكافأة كانت تصرف لكل عامل أو موظف حسب درجته المالية التي خرج عليها..ولذلك أتعشم من سعادتكم إعطاء أوامركم الكريمة بصرف مكافأة الهيئة التى تصرف لمن يخرج علي المعاش حيث يصرف من هو بدرجة كبير قيمة 10 شهور تقريبا علي شامل المرتب حتى تعينه علي مواجهة هذه الظروف المعيشية الصعبة لأننى قضيت أكثر من 38 سنة خدمة بالهيئة العامة للطرق والكباري منطقة أسوان وأملي في استجابة سعادتكم كبيرة في تدبير هذه المكافأة من موارد الهيئة أسوة بما صرف للعاملين الذين خرجوا علي المعاش من سنوات ماضية.. وفقكم الله لما فيه تحسين أحوالنا نحن أبناء الهيئة قبل أن نكون من أصحاب المعاشات المظلومين من الحكومة الحالية
وتفضلوا بقبول فائق التقدير والاحترام..مقدمه لسعادتكم/جابر عبد الصادق محمد عواض،وشهرتي/ جابر القومي.. عنوان العمل: المنطقة العاشرة بجنوب الوادي أسوان – وحدة ادفو/عنوان محل الإقامة: محافظة أسوان ـ ادفو شرق، قرية الكلح شرق ـ الدومارية».

[email protected]