رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

رؤي

أنا جاي من ليبيا

علاء عريبى

الاثنين, 13 يونيو 2011 09:13
بقلم- علاء عريبي


عندما طالبنا الحكومة والمسئولين عن الصندوق الاجتماعي بإعادة النظر في سياسة الصندوق، وفي شروط تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وفي فوائد هذا التمويل، لم نكن نتحدث من فراغ، لأنها بالفعل تمثل عائقا حقيقيا أمام الشباب، وعلي الحكومة أن تعيد الصندوق إلي تبني فكرة وسياسة التمويل وليس فكر وسياسة الإقراض، لأن الأخيرة تقوم عليها البنوك، أما الأولي(التمويل) فقد كانت النواة لإنشاء الصندوق الاجتماعي، حيث يتلقي القروض من أوروبا وأمريكا بفوائد لا تصل 1٪ بهدف مساعدة الشباب والحد من البطالة، لكن للأسف الصندوق تنازل عن سياسة التمويل، وتشبث بوظيفة الإقراض أو الفايزجي، وأصبح الصورة الماسخة من البنوك، وقد كتبنا هنا عدة مرات وتساءلنا: ما هو الفرق بين البنك والصندوق؟، كلاهما فايزجي يستقبل المحتاج ويفرض عليه شروطاً قاسية ومستحيلة لكي يقرضه، بعض هذه الشروط خاصة بالضمانات والأخري بالفوائد، وطالبنا بإعادة النظر، وعندما صرح وزير القوي العاملة بأن الحكومة خصصت 100 مليون جنيه لتشغيل العائدين من ليبيا، وأكد أن العائدين رفضوا فكرة التمويل من الصندوق وطالبوا بالتعويض وتسهيل دخول سياراتهم استنكرنا تصريحه، وقلنا إن المطلوب مساعدة ودعم الفقراء وليس الأغنياء، وإن العمالة التي تحدث عنها الوزير
ليست هي الشرائح المستهدفة من العائدين.

وتصديقا لما سبق وقلناه تلقيت هذه الرسالة من أحد الشباب الذين عادوا من ليبيا، حاول أن يحصل علي فرصة تمويل من الصندوق الاجتماعي لكن الشروط التعجيزية جعلته يصرف النظر ويعود إلي بيته ويسأل: ما هي الميزة التي منحتها الحكومة والصندوق للعائد من ليبيا في التمويل؟، ما الفرق بيني وبين الذي يعيش هنا؟، الضمانات هي هي وكذلك الفوائد؟.

" أستاذ علاء.. بداية حديثي أشكرك جزيل الشكر علي فتحك لهذه القضية، ثانيا ارجو من سيادتك الحديث معك باللغة العامية لعدم إدراكي الكامل للغة العربية الفصحي.....

أنا اسمي محمود(محمود فخري حزين متولي) من مركز إسنا محافظة الأقصر، كنت بشتغل في ليبيا ونزلت مصر في الأحداث الأخيرة، أنا لي دلوقتي أكتر من أربعة شهور (لا شغله وله مشغله) الدولة قالت: روحوا القوي العاملة املوا استمارات علشان حنصرف ليكم تعويض، وطبعا قدمت الأوراق في القوي العاملة، لكن(لا حياة لما تنادي)، استنيت إن حد يتصل بي، حد يعبرني؟،

أبدا ما فيش حد اتصل بي زي ما قالوا لي، وبعدين؟، قرأت في الصحف إن سيادة المسئولين قالوا: عملنا 100 مليون للعائدين من ليبيا، قولت (يا فرج الله)، رحت سألت وقولت: أروح فين علشان أخد حقي من الفلوس دي؟، قالوا لي: روح الصندوق الاجتماعي للتنمية، مكدبتش خبر وفعلا روحت هناك، قولت لهم: أنا جاي من ليبيا؟، راح الموظفين هناك قالوا لي: إملا  الاستمارة دي، قولت لهم:  ما مليت قبل كده، قالوا لي: لا دي استمارة تانية، رحت مليتها وبعد كده قولت لهم: وبعدين؟، قالوا لي نفس الكلام اللي قولته حضرتك، أنهم يدوني قرض بضمانات وفوايد، قولت لهم: طاب إيه لازمة استمارة العائد من ليبيا اللي أنا مليتها، يبقي كده ما فيش لي ميزة عن أي مواطن عادي بياخد قرض؟, راح قالوا لي: ما فيش حاجة فعلية جاءت بخصوص موضوعكم، قولت له: ألف شكر، ورجعت البيت وقعدت زي ما أنا، وكل يوم أعمل بحث في الجوجل علي العائدين من ليبيا، يمكن ألاقي حاجة جديدة، لغاية ما لقيت مقالة حضرتك اللي اتكلمت فعلا فيها بلساني, وأنا ححط لحضرتك في المرفقات الطلب اللي قدمته لوزير القوي العاملة مرفق بجميع أوراقي، وارجو من سيادتك أن نتواصل لان حضرتك جيت لي نجدة، تعرف ليه؟، علشان ما فيش عندنا في البلد أي حد أقدر أشكي له بعد الله عز وجل  غيرك، أو أي مكان أعمل فيه اعتصام، وشكرا لحضرتك،  ده محمولي   0191181819

[email protected]