رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

البابا والمعارضة

علاء عريبى

الأحد, 12 ديسمبر 2010 19:48
بقلم: علاء عريبي‮ ‬

هل انتهي شهر العسل بين النظام والأقباط؟،‮ ‬هل تأكد البابا شنودة والإخوة الأقباط أن معركتهم الحقيقية مع النظام وأدواته وليست مع المسلمين؟،‮ ‬هل سيفكر البابا في وضع يده في يد المعارضة المصرية؟،‮ ‬هل سيشارك في إيجاد برلمان وحكومة وطنية تعمل علي خدمة المواطن المصري مهما كانت عقيدته أو مذهبه أو أيديولوجيته؟‮ ‬

تابعت بكل اهتمام أحداث العمرانية خلال أدائي شعائر الحج،‮ ‬وسعدت جدا لموقف الأقباط الحضاري،‮ ‬حيث كانت وقفتهم الاحتجاجية أمام المحافظة هي الوقفة الثانية لهم الميدانية بعيدا عن الكنيسة بعد الوقفة التي أقامها بعض الشباب في ميدان التحرير منذ شهور.

‬وسعدت أكثر عندما تابعت علي الجزيرة مساندة المواطن المسلم للمواطن المسيحي عندما اشتبكوا مع قوات الأمن،‮ ‬وقيام المواطن المسلم بإخفاء شقيقه المسيحي داخل داره أو محله،‮ ‬أو مساعدته علي الهرب،‮ ‬فقد أكدت هذه الأحداث وعي المواطن المسلم وعدم استجابته

للأجهزة الأمنية ودخوله في صدام مع المواطن المسيحي،‮ ‬وهو ما أكد للإخوة الأقباط أن المعركة الحقيقية مع النظام،‮ ‬ومع الحكومة وليست مع ديانة بعينها.

‬وقد رد البابا شنودة بذكاء شديد بإعلانه مساندة رجل الأعمال رامي لكح الذي خاض انتخابات مجلس الشعب تحت مبادئ حزب الوفد،‮ ‬مؤكدا للنظام السياسي رفضه لسياسات الحزب الحاكم،‮ ‬ونظن أن تعيين سبعة من الأقباط في مجلس الشعب بدون رضا الكنيسة عليهم،‮ ‬ووجود من يعادون لها بينهم،‮ ‬قد أكد للبابا شنودة وللمواطنين الأقباط أن خيار الوطن والمعارضة هو الصائب،‮ ‬وأن حصول المواطن القبطي علي حقوقه لن يتأتي بعمل صفقة مع النظام أو بالانحياز للنظام،‮ ‬بل بالوقوف ضد النظام وفي صف المعارضة والمطالبين بالتغيير والإصلاح،‮ ‬فقد

حان الوقت لأن نتحد جميعا في جبهة واحدة من أجل التغيير والإصلاح.

فقد حان الوقت لأن نعيش بمفهوم وسلوكيات المواطن وليس بفكر العقيدة والمذهب والملة،‮ ‬الإخوة في الوطن يجب ان تعلو فوق كل الأفكار،‮ ‬من هنا نطالب البابا شنودة وجميع الإخوة الأقباط أن يشاركوا إخوانهم المسلمين في التغيير،‮ ‬لأن حقوقهم لن تتحقق بالوقفات والاحتجاجات داخل أسوار الكنيسة،‮ ‬ولا من خلال تحميل البابا ما لا طاقة له به،‮ ‬علينا جميعا كمواطنين أن نقف ونشارك في المطالبة بالتغيير والإصلاح.

‬فهذا الوطن يحتاج جهود وفكر كل مواطن بعيدا عن العرقيات والملل والمذاهب،‮ ‬مصر في ظروفها السياسية الحالية تحتاج لجهود وفكر وقلب البابا شنودة وسائر المواطنين الأقباط،‮ ‬هذا الوطن الذي اختطف وسلب من قبل البعض منذ سنوات يحتاج لأن يضع البابا والمواطن القبطي يده في يد شقيقه في المعارضة،‮ ‬سواء كانت هذه المعارضة ممثلة في الوفد أو التجمع أو الناصري أو الإخوان أو الغد،‮ ‬علينا أن نتحد أولاً‮ ‬لاسترداد الوطن بعدها نجلس ونضع أسس ونظم الحكم وآلياته التي تختار الإخوة في الوطن عن الإخوة في الدين‮. ‬

[email protected]