رؤي

مركز تخديم للحزب الوطني

علاء عريبى

الأربعاء, 20 أبريل 2011 11:42
بقلم: علاء عريبي

 

هذا المقال تحديدا أوجهه للمشير طنطاوي قائد القوات المسلحة، وللمجلس الأعلي العسكري، وللدكتور عصام شرف رئيس الوزراء، وللنائب العام عبد المجيد محمود، لماذا هذا المقال؟، لأنه يتضمن وقائع في غاية الخطورة عن مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار، حيث تؤكد المستندات التي وصلتنا من شرفاء هذا المركز، أن د.ماجد عثمان وزير الاتصالات الحالي، ورئيس مركز المعلومات التابع لمجلس الوزراء، قام خلال سنوات عمله فيه بتحويل المركز إلي مكتب تخديم علي مؤتمرات الحزب الوطني، والانتخابات التي يخوضها نوابه، والاستفتاءات التي كانت تجري في عهده، وكان يستعين ببعض العاملين في مهامه هذه، والطريف أنه كان يصرف لهم مكافآت من ميزانية المركز نظير أداء هذه الخدمات، ولكي لا نسهب في الكلام، خطاب بتوقيع أحمد عز أمين التنظيم، علي أوراق الحزب، في 3 مايو 2007 موجه إلي الدكتور ماجد عثمان رئيس المركز، يطالبه بتوفير مائة جهاز كمبيوتر بالفنيين (مدخلي بيانات) لمقر الحزب الوطني الديمقراطي بكورنيش النيل، لمدة أسبوع ابتداء من 6 مايو، تمت احالة الخطاب للتنفيذ إلي اللواء محمد جابر، والمهندس مدحت يوسف"، ومذكرة علي أوراق المركز بتوقيع مدحت أحمد يوسف مدير ادارة موارد الحسابات، بتاريخ 13 مايو 2007 للعرض علي الإدارة التنفيذية، يؤكد فيها: تم ارسال 105 جهاز بالشاشات للحزب الوطني ضمن التكليف الخاص بالتجديد النصفي لمجلس الشوري، وماذا بعد ذلك؟، تم سحب 69 جهاز بالشاشة بعد انتهاء أعمال التكليف، وتبقي بمقر الحزب الوطني 36 جهازاً بالشاشة (هل مازالت هناك؟)، ومدحت بيسأل هل نوزع أجهزة علي المحافظات أم ننتظر ربما احتاجها الحزب، تم التأشير علي المذكرة: ايقاف الصرف لحين انتهاء انتخابات مجلس الشوري"، اللواء محمد جابر محمد في 20 مايو 2007 رفع مذكرة إلي المهندس صلاح شحاته المدير التنفيذي للمركز، يطالب فيها بصرف

مكافآة للعاملين الذين ادخلوا بيانات المرشحين لمجلس الشوري، والكشف طالب بالصرف لمجموعة الادارة، والمشرفين، ومجموعة الادخال والمراجعة، وطاقم الدعم الفني من ادارة موارد الحسابات، وللسائقين، ومستند يتضمن جدول تحت عنوان: تكلفة الدعم المقدم لأمانة التنظيم بالحزب الوطني، عملية متابعة انتخابات المحليات، والجدول من خمس خانات أفقي وأخري رأسي، تتناول تكلفة كل قسم شارك في العملية، ويتضح من هذه المذكرة ان المركز كان يقدم خدماته كذلك إلي مرشحي الحزب في انتخابات المحليات، مذكرة ثالثة تعود إلي شهر ديسمبر 2010 تم الاقتراح فيها مبلغان لمكافآة العاملين بالمركز الذين شاركوا في التخديم تكنولوجيا علي مؤتمر الحزب الوطني، كتب في خانة النشاط أو الخدمات التي قدمت: بناء موقع خاص بالمؤتمر السنوي علي الانترنت، والمتابعة المستمرة لجميع الفعاليات، واتاحة أجندة المؤتمر والأخبار الخاصة به، وتجهيز نشرة اخبارية خاصة بالمؤتمر السنوي ترسل للقائمة البريدية للحزب، التحديث اليومي لجروب الحزب علي الفيس بوك باهم الأخبار والتنبيهات ببث مباشر، البث الحي لفعاليات المؤتمر بالاشتراك مع وزارة الاتصالات (يعني الوزارة كانت مسخرة هي الأخري)، البث الصوتي للمؤتمر من خلال راديو المصريين، متابعة المواقع الاخبارية علي شبكة الانترنت وانتقاء الأفضل لوضعه علي موقع الحزب، تسجيل جلسات المؤتمر فيديو وتقطيعها ووضعها علي موقع الحزب، بناء قاعدة بيانات الجهات المشاركة في المؤتمر من الوزارات والهيئات المختلفة، والإشراف علي إعداد الدعوات للمشاركين في المؤتمر، تصوير جلسات المؤتمر من خلال التصوير الرقمي وتحميلها علي الموقع، اعداد التقرير السنوي لمركز المعلومات ولأمانة العضوية، التنسيق مع مسئولي مركز القاهرة للمؤتمرات وتقديم الدعم للأمانات المركزية خلال فترة انعقاد المؤتمر"، المدير التنفيذي اختار الاقتراح الثاني من المكافآت وكان الأعلي، هذا بعض من مستندات تؤكد ان المركز كان مركزا للتخديم علي الحزب الوطني ونوابه، وكله من أموال الغلابة.

[email protected]