رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

رؤي

الصندوق الاجتماعي للتنمية

علاء عريبى

الجمعة, 25 مارس 2011 17:04
بقلم:علاء عريبي

 

يبدو ان بعض العاملين في الصندوق الاجتماعي للتنمية لم يعجبهم الرد الذي نشرته الأسبوع الماضي لهاني سيف النصر أمين عام الصندوق، فقد تلقيت العديد من الرسائل تنتقد هذا الرد، اختار منها هذه الرسالة:"الاستاذ علاء عريبي، اتابع ما كتبته عن الصندوق الاجتماعي للتنمية، واحب ان أشارك في هذه القضية، وذلك بالتعقيب علي الرد الذي نشرته لرئيس مجلس ادارته، حيث أوضح التالي: 1ـــ إن الرد المرسل اليكم من الصندوق يحمل الكثير من المعلومات المغلوطة والتي تنافي الحقيقة جملة وتفصيلا فيما يتعلق بالعاملين في الصندوق وعلي رأسهم السادة المستشارين. 2ـــ الصندوق الاجتماعي يدار باسلوب العزبة ولا يتم فيه أي اجراء إلا ويكون الغرض منه تلميع الأمين العام وإلقاء الضوء عليه لعله يترشح لأي كرسي وزارة، فهذا هو الأمل المنشود والحلم الذي تم إنفاق الملايين عليه حتي الان .

 

3 ــ باستثناء السنة الاولي لتولي هاني سيف النصر فكافة التعيينات لا تكون الا لاقارب المسئولين ومن يتمتعون بوسائط كبيرة أو صغيرة، فالمهم مجاملة كل الناس علي حساب أموال الصندوق ودون أدني شعور بالمسئولية تجاه هذه الاموال التي منحت من أجل تشغيل الشباب، فالمبدأ العام لادارته هو احتواء أي إنسان ينتقد الصندوق والوسيلة جاهزة ومعروفة، اما بتعيين الأقارب أو

إسناد وظيفة مستشار أي رشوته بمعني أدق.  4 ـــ دعني أسرد عليك اسماء بعض العاملين وقرابتهم لكبار رجال الحزب الوطني التي يعتبرها الأمين العام كفاءات عالمية، الاستاذ محمد محرز عين بالصندوق عام 2002 بدرجة مدير عام، وهو ابن خالة الدكتور أحمد نظيف رئيس الوزراء السابق، وتعلمون سيادتكم أن رئيس الوزراء هو رئيس مجلس إدارة الصندوق بصفته الوظيفية، فمنذ أن تولي نظيف الوزارة فتحت أبواب النعيم لمحرز، فتمت ترقيته لدرجة وظيفية مستحدثة ( مدير عام رئيسي) وتضاعف مرتبه وتم منحه استثناء سيارة جديدة ثمنها ربع مليون جنيه، وتم ترشيحه ليكون ممثلا للصندوق في مجلس إدارة الجمعية المصرية للتأمين التعاوني، ومن ثم أصبح رئيسا لمجلس إدارتها، وكذلك رشح ليكون عضوا بمجلس إدارة شركة الاستعلام الإئتماني، ليتقاضي مبلغا اضافيا عن كل اجتماع يحضره، بعد الثورة ظل بصفته مستشاراً رئيسياً ولكن تم سحب السيارة منه ذرا للرماد في العيون، ولكن بمرتب لا يقل عن عشرين ألف جنيه، اللواء جلال صفوت ابن عمة صفوت الشريف، تم تعيينه كمستشار منذ عام 2008 تقريبا بلا
دور يذكر وبمزايا كأداة لا تقل عن 15 ألف جنيه، بالاضافة لسيارة وسكرتيرة، ومنذ شهر تقريبا تم إسناد وظيفة تنفيذية له وهي الاشراف علي المكاتب الإقليمية للصندوق خلفا لاحد مديري العموم المشهود لهم بالنزاهه والكفاءة الذي تم استبعاده لأسباب غير واضحة، وأظن لأنه دأب علي معارضته في نواح فنية بحتة، المهندس عبد الله الفقي شقيق مصطفي الفقي معين كمستشار منذ عامين ولا يتمتع بأي كفاءات تذكر سوي شقيقه، والأستاذ بهاء فرويز وهذا تفرد له أساطير فهو عين وأذن الأمين العام وكاتم أسراره، وتولي منصبا تنفيذيا وهو الاعلام، ويقال إنه كان رئيس سيف النصر في البنك العربي الافريقي، وعينه مستشارا عام 2006، ثم أصبح مركز قوة يجب تصفيتها، والمهندس عزمي مصطفي مستشار الامين العام للمكتب الفني، والاستاذ عمر الفاروق مستشار أوكل اليه الاسهام في تنفيذ البرنامج الانتخابي لمبارك من أموال الصندوق، ثم أصبح بلا عمل بعد الثورة ولكنه ما زال يتقاضي راتبه، هؤلاء عددهم ستة، بينما هو في رده قال إنهم خمسة، وهناك العديد أذكر الدكتورة  يمن الحماقي مرت علي سبيل الصندوق كمستشارة، وذلك من اجل إسكاتها عن النقد في اجتماعات الحزب، بالاضافة الي زوج ابنه مفيد شهاب الذي نقل جهاز فيديو وبروجكتور من عهدة المكتب لمنزله ولم يعاقب وما زال يعمل حتي الان كمدير، ابنة محافظ كفر الشيخ الحالي، وزوجة ابن وزير الري السابق الدكتور أبوزيد...لن أطيل عليك ولكن أردت ان اثبت لك ان الرد الوارد اليكم كاذب وان كان لكم الرغبة في معلومات إضافية عن الفساد بالوثائق انشر تعقيبي هذا أولا".

[email protected]