رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

رؤي

حسابات الصندوق الاجتماعي

علاء عريبى

الأربعاء, 23 مارس 2011 08:49
علاء عريبي

تناولت الأسبوع الماضي رقم الحساب الخاص بأموال الوحدة التنفيذية للمشروعات الإنمائيةouda   التابعة لوزارة التعاون الدولي، وأشرت في المقال إلي رقم حسابين بالبنك التجاري الدولي تتعامل الوحدة معهما، وطالبت بالتحقيق في الأموال التي تصرف من حساب فرع البنك بالزمالك كمكافآت ورواتب للمسئولين بالدولة التابعين لهذه الوحدة.

في نفس المقال تساءلت عن دور الصندوق الاجتماعي للتنمية، خاصة وأن وحدة اوودا والصندوق الاجتماعي يتشابهان إلي حد ما في وظيفتيهما، بعد يوم من نشر المقال اتصل بي الأستاذ محمد هاني سيف النصر أمين عام الصندوق الاجتماعي للتنمية، وأكد أن صندوقه ليس له علاقة برقم الحساب الجاري في البنك التجاري الدولي، وتحدثنا عن دور الصندوق في حل مشكلة البطالة بعد قيام الثورة، ونفي خلال المكالمة صحة وجود العشرات من أبناء المسئولين بمرتبات مرتفعة داخل الصندوق، واتفقنا أن يرسل مذكرة تتضمن نشاط الصندوق خلال

العام الماضي، اضافة إلي رد حول ما جاء بخصوص الصندوق، وفي اليوم التالي أرسل المذكرة وننشر بعض ما يهم السيد سيف النصر: طالعـــنا باهــتـمـام بـــالغ ما ورد بجريدة الوفد الموقـــرة في عمودكم البارز(رؤي) بتاريخ 2011/3/16 تحت عنوان: »سر الحساب 0790106306 والذي جاء فيه بعض المعلومات الملتبسة عن الصندوق الاجتماعي للتنمية وأنشطته، نحب أن نوضح ان الحساب المشار إليه لا يخص الصندوق، وأن ميزانية الصندوق الاجتماعي للتنمية وحتي تاريخه لم ولا يتم دعمها من موارد الدولة.. بل من خلال قروض دولية ميسرة من مختلف الدول والمؤسسات التنموية المهتمة بدعم المشروعات الصغيرة أو التي لها برامج تنموية في الدول النامية، ويبلغ عددها 33 جهة دولية، وقد ضخ الصندوق الاجتماعي للتنمية
منذ تأسيسه حوالي 14.7 مليار جنيه مصري في شرايين التنمية المصرية، نتج عنها حوالي 3.08 مليون فرصة عمل، ونجـح الصنـدوق الاجتمـاعي خلال عام 2010 (يناير ـ ديسمبر 2010) في ضخ حوالي 1.3 مليار جنيه مصري، وفرت حوالي 247.7 ألف فرصة عمل، وبالنسبة للعاملين في الصندوق فقد روعي في اختيارهم العديد من المعايير، أهمها القدرات المصرفية والائتمانية والتنموية والاجتماعية والاقتصادية واجتياز الاختبار بالصندوق، فضلا عن الحصول علي شهادات علمية متميزة، والقدرة علي التعامل المباشر مع العملاء في كافة المحافظات والقري ونجوع مصر بدون الالتفات لما يسمي أبناء مسئولين، ولا يعمل بالصندوق الا خمسة مستشارين وهم من الموظفين السابقين بالصندوق، وبلغوا سن المعاش وتمت الاستعانة بخبراتهم التنموية والاقتصادية المتراكمة كمستشارين و بأجور رمزية، وهم يقومون بالاشراف علي برامج تنموية محددة ولهم خبرة واسعة فيها ولهم سمعتهم الدولية والمحلية  في هذا الاطار، أما عن  المرتبات والحوافز بالصندوق فهي تخضع لرقابة الجهات الرقابية، كما انها تقل بكثير عن غيرها من المؤسسات العاملة المثيلة بمصر وفقا للدراسات التي تمت من مكاتب الخبرة في هذا الشأن«.

 

[email protected]