رؤى

لماذا الديمقراطية؟

علاء عريبى

الاثنين, 03 سبتمبر 2012 09:16
بقلم -علاء عريبى

الكاتب البريطانى روبرت فيسك يرى أن تحقيق الديمقراطية فى مصر أصعب بكثير من حل مشكلة إيران النووية، وكلام فيسك هذا جاء فى إطار تناوله فرص الدكتور البرادعى فى الترشح للرئاسة قبل قيام ثورة يناير، وعلى وجه التحديد عام 2010،

وتساءل: لماذا يجب أن يحاول مبارك الابن والأب تغيير النظام؟، وقد علقت أيامها على مقال روبرت فيسك، وقلت إن سؤال فيسك جاء فى محله، إذا كان مبارك قد جلس فى الحكم ما يقرب من ثلاثين سنة، ومعظم رجاله ظلوا فى مناصبهم ما يقرب من ربع القرن، ما الذى سيجبره على تغيير الدستور؟، ما الذى سيجعله يستجيب إلى فتح الساحة إلى منافسين آخرين قد يزيحوه هو وابنه من الحكم؟، والسؤال الأصعب: هل بطانة النظام ستقبل

بالتغيير والديمقراطية؟، هل سيوافقون على أن يطيح آخر بهم من مناصبهم؟، أغلب قيادات الحزب والحكومة تجاوزوا سن الشيخوخة وليس التقاعد ومازالوا فى مقاعدهم، وهذا بالطبع ليس لعبقريتهم أو للخدمات الجليلة التى يقدمونها للمواطنين والوطن، بل لأنهم الأدوات التى سيورث عن طريقها الحكم، وهم يعلمون جيدا دورهم ووظيفتهم هذه، كما أنهم على يقين بأنهم مجرد أدوات، ومقابل هذه الوظيفة سيظلون لسنوات فى خدمة الحاكم الجديد، وسوف يغض الطرف عن تجاوزات بعضهم، فلماذا سيتنازل الرئيس عن أدواته وبطانته؟، ولماذا يسعى لتغيير الدستور؟، لماذا يوافق على التعددية والديمقراطية؟، أدوات النظام يشككون للرئيس فى إمكانية توحد الشعب المصري، ويؤكدون
استحالة ثورته ومطالبته بالتغيير، لقد حكمنا ثلاثين سنة ولم يخرج أحد، الفقر والفساد والجهل والمرض والأمية والبطالة قصمت ظهر معظم المواطنين، ما الذى استجد لكى نغير الدستور ونفتح الباب لمن يحاول إقصاءنا؟، الساحة السياسية كما هى: النخبة معظمهم يتملقون النظام، والأحزاب منشغلة بخلافاتها، والشباب يلهث خلف فرصة عمل، والأجهزة الأمنية تفرض قبضتها بقوة، لماذا نترك كل هذا لقادم قد ينجح ويبعدنا عن المشهد، وربما يقدم بعضنا للمحاكمة؟، هل سنغير خوفا من بعض الجماعات السياسية المعارضة أم بسبب الجماعات التى يؤسسها الشباب على الفيس بوك؟، هل لتجنب الضغوط الأوروبية والأمريكية؟، صمدنا لسنوات أمام نداءات أمريكية وغربية، وقد فشلت كل المحاولات التى قامت بها بعض هذه الحكومات، كما أننا نقدم الكثير من الخدمات لهذه الدول، ونسهل ونمرر لهم بعض السياسات التى يريدونها فى المنطقة، فلماذا سيساندون غيرنا؟،  وما الذى يضمن لهم أن يقدم هؤلاء ما نقدمه نحن لهم من خدمات؟، ما الذى سيحققونه من الديمقراطية؟.
[email protected]