رؤى

حرية الاعتقاد

علاء عريبى

الثلاثاء, 28 أغسطس 2012 22:18
بقلم -علاء عريبى

هل الدولة تحمى بعض الديانات وتهمل الأخرى؟، هل قانون العقوبات يميز بين أتباع الديانات؟، هل حرية الاعتقاد تعود إلى مزاج المشرع المصرى؟، هل الفقه القانوني والإسلامي يتضمن ما يميز بين السماوي والبشرى؟، وما هى مرجعية التمييز التى اعتمد عليها المشرع؟

المادة «98/و» من قانون العقوبات نصت على: «يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن ستة أشهر ولا تجاوز خمس سنوات أو بغرامة لا تقل عن خمسمائة جنيه‏,‏ ولا تجاوز ألف جنيه كل من استغل الدين في الترويج أو التحبيذ بالقول أو بالكتابة أو بأية وسيلة أخري لأفكار متطرفة بقصد إثارة الفتنة أو تحقير أو ازدراء أحد الأديان السماوية أو الطوائف الدينية المنتمية إليها أو الإضرار بالوحدة الوطنية‏».‏
نص المادة جعل العقوبة هنا «الحبس أو الغرامة» على الازدراء أو التحقير للأديان السماوية وللطوائف التابعة لها، والحقيقة لا نعرف من أين جاء المشرع بهذه التسمية، ولا نعرف ما الذي يعنيه بالديانات السماوية، هل هي التي نزلت من السماء؟، هل هي التي لها كتب مقدسة أمليت على الرسل والأنبياء؟، هل الديانات السماوية هي التي ذكرت في الكتب المقدسة؟.
التابعون لكل ديانة يعتقدون أن مصدر ديانتهم السماء، وأن الله عز وجل، مهما اختلفوا حول اسمه أو ذاته من ديانة إلى أخرى، هو الذي اختار أحد البشر واتصل به

وكلفه بحمل الرسالة السماوية، ويعتقدون أيضا أن المختار كان يتصل بالسماء ويتحدث نيابة عنها، فهو فم الله، كما أن أتباع كل ديانة يؤمنون ان الديانات الأخرى غير سماوية، وأنها صناعة بشرية، وان كتبها ليست مقدسة ولا مملاة من السماء، بل هى مؤلفة ومنتحلة أو أنها محرفة، ويؤمنون كذلك أن ديانتهم هي الديانة الوحيدة المرتبطة بالسماء، وهذا الاعتقاد تتوارثه الأجيال من أتباع الديانات جيلا بعد جيل، وإذا سألت احد اتباع هذه الديانات سوف يقدم لك العشرات من الأدلة التي تؤكد ان ديانته سماوية، وأن سائر الديانات الأخرى صناعة بشرية، الذى يؤمن باليهودية لا يؤمن بوجود المسيحية، والمسيحية تعترف باليهودية بأنها سماوية، لكن المسيح جاء ليكمل ويصحح ويرفع الخطية عن البشر، وأتباع المسيحية لا يعترفون بالديانة الإسلامية، ويعتقدون أنها من الأديان التي صنعت على الأرض، أتباع الإسلام يؤمنون بأن الله عز وجل انزل قبل الإسلام اليهودية والمسيحية، ويرون أن الإسلام خاتم الأديان، وان أتباع اليهودية والمسيحية قاموا بتحريف كتبهم المقدسة، وأن كتابيهما المتداولين حاليا لا يتضمنان كلام الله عز وجل، «ربما بعضها محرف، وربما معظمهما»، وهذا
يعنى فى الثقافة الإسلامية أنه لا كتب سماوية سوى القرآن، ولا ديانات سماوية سوى اليهودية والمسيحية والإسلام.
والذى يعود للقرآن الكريم لا يجد ما يشير إلى هذا التمييز بين الأديان، ذكر فقط بعض الديانات، مثل اليهودية والمسيحية والصابئة والمجوس، وذلك فى قوله تعالى: «إن الذين آمنوا والذين هادوا والصابئين والنصارى والمجوس والذين أشركوا إن الله يفصل بينهم يوم القيامة ــــ الحج 17»، فهل هذه هى الديانات السماوية فقط حسب التفسير الاسلامى؟، أليست هناك ديانات أخرى نزلت من السماء؟، حسب الأدبيات الإسلامية أن الله عز وجل اختار لكل امة رسولا، ذكر بعضهم ولم يذكر الآخرين، قال تعالى: «منهم من قصصنا عليك ومنهم من لم نقصص عليك ــ غافر 78»، وهذه الآية تؤكد انه ربما كانت البوذية سماوية، وقد تكون الزرادشتية من الديانات السماوية، وقد يكون غيرها الكثير من الديانات السماوية، لكن المؤكد حسب كل ديانة، أن الديانات التي جاءت بعدها ليست سماوية.
وهذا ما يعيدنا مرة أخرى إلى مادة ازدراء الأديان في قانون العقوبات، حيث إن اصطلاح الديانات السماوية لا محل له، وجاء فقط بالمادة ممثلا لاعتقاد الدولة، ولو كانت الدولة تعتقد المسيحية أو الإسلام ما ذكر هذا التخصيص.
على أية حال الهدف من المادة هو حماية حرية الاعتقاد، والحماية هنا حسب هذا الاصطلاح تلتزم بها الدولة فقط تجاه أتباع الديانات السماوية، أو الديانات التي ترى الدولة أنها سماوية، وسائر الأديان؟، لا حماية لها بنص القانون، وهو ما يعنى انه لا جريمة ولا عقوبة في ازدراء أو تحقير هذه الديانات أو أتباعها، وكذلك لا جريمة ولا عقوبة مع الاعتداء على دور عبادتها أو كتبها المقدسة.
[email protected]