رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

رؤى

روايات مجزرة رفح

علاء عريبى

الأربعاء, 15 أغسطس 2012 09:19
بقلم -علاء عريبى

بعد نجاح الدكتور مرسى فى الإطاحة بالمشير طنطاوى والفريق عنان، وبعد أن انفرد بالسلطة، يجب ان نفهم ما هى حقيقة مجزرة كرم أبو سالم التى راح ضحيتها 16 من شباب قواتنا المسلحة؟، ومن المسئول عنها؟، ولماذا حمل اللواء موافى رئيس جاهز المخابرات العامة مسئولية التقصير فى توفير المعلومات عن الإرهابيين ولم يحملها للواء السيسى رئيس جهاز المخابرات العسكرية؟، لماذا قام بعزل اللواء موافي وقام بترقية اللواء السيسى؟، ما هو السر وراء احتفاظ مرسى باللواء السيسى؟.

فى مقال الأمس ذكرت بعض ما تردد حول المجزرة، وأشرت لبعض التساؤلات التى أثيرت حول ترقية اللواء السيسى إلى رتبة الفريق وتعيينه قائدا للقوات المسلحة بدلا من المشير طنطاوى، البعض قال: إن اللواء السيسى هو الذي ساعد الرئيس مرسى فى الإطاحة بالمشير طنطاوي والفريق عنان وبقيادات المجلس العسكرى، وقيل إنه هو الذى لعب الدور الرئيسى فى خروجهما بدون مصادمات.
والبعض حكى أن أجهزة المخابرات كانت على علم بالواقعة، وأنها كانت تمتلك معلومات مفصلة عنها من عدة مصادر، منها المعلومات التى أرسلتها المخابرات الإسرائيلية، وأكد هذا تصريح اللواء موافى رئيس جهاز المخابرات العامة قبل عزله، وكان الأخير قد أكد أن هذه المعلومات وصلت إلى صناع القرار وإلى الجهات المعنية قبل وقوع المجزرة بفترة كافية.
اللواء موافى اعترف فى تصريحه بعد تحرك الأجهزة المعنية لحماية

الجنود وإحباط عملية الاعتداء والقبض على المجرمين، وأرجع إهمال الأجهزة المعنية لسبب تافه جدا وهو: أنهم لم يتوقعوا أن يقتل المسلم اخاه المسلم فى رمضان، وأظن ان هذا السبب التافه لم يكن يعنيه اللواء موافي، لكن قصد أن يسخر من الواقع أو مما حدث بالفعل، ما الذي حدث؟، ولماذا أهملت الأجهزة المعنية؟
هناك ثلاث روايات، الأولى أرجعت الواقعة إلى الاهمال، حيث رأى أصحاب هذه الرواية أن الصراع على السلطة بين الدكتور مرسى وجماعة الإخوان المسلمين من ناحية وبين المجلس العسكري من ناحية أخرى، شغل الفريقان عن التصدي للواقعة.
الرواية الثانية ترى أن قيادات المجلس العسكري أو من يطلق عليهم بالدولة العميقة، مرروا الواقعة لكي يؤكدوا فشل الرئيس مرسى فى السيطرة على البلاد، ولكي يزيدوا من غضب المواطنين ضده وضد جماعة الإخوان المسلمين، وأصحاب هذه الرواية حملوا المشير طنطاوي والفريق عنان مسئولية الواقعة، وقيل إنها كانت جزءاً من خطة الإطاحة بالرئيس مرسى وبالجماعة، وقيل أيضا إنهم لم يتوقعوا أن تنتهي واقعة الهجوم إلى هذه المجزرة البشعة، أكبر ما توقعوه استشهاد مجند وإصابة آخرين.
الرواية الثالثة تقول: إن الرئيس مرسى وجماعة الإخوان
تغاضوا عن المعلومات الخاصة بالواقعة وتركوها فى حجر المجلس العسكرى، لأنها من اختصاصه، وجلسوا يترقبون ماذا سيحدث، لكى يستخدموا النتيجة فى خطة الإطاحة بطنطاوى وعنان وقيادات القوات المسلحة جميعا، ومثلهم مثل الفريق العسكرى لم يتوقعوا ان تكون المجزرة بهذا الحجم.
وأصحاب هذه الرواية أكدوا ان اللواء السيسى رئيس جهاز المخابرات شارك الفريق الرئاسى وجماعة الاخوان فى هذه اللعبة، كما كان له الدور الأكبر فى شل حركة المشير طنطاوى والفريق عنان وباقى قيادات المجلس العسكرى، وقيل إن السيسى لعب منذ فترة كبيرة مع مرسى ضد طنطاوى والمجلس العسكرى، وقيل كذلك بأن المخابرات الأمريكية هى التى وضعت خطة الإطاحة بطنطاوى وعنان، وأن الخطة سلمت للرئيس مرسى خلال زيارة كلينتون إلى مصر، وهذه الرواية تعضدها التصريحات التى صدرت عن البيت الأبيض منذ يومين، وأكدت فيه المتحدثة الأمريكية أنهم  لم يفاجئوا بقرار إطاحة مرسى بقيادات الجيش، وقالت إنه جرى حديث عن تغيير قيادات الجيش فى زيارة كلينتون، وقالت أيضا إنهم على علاقة جيدة باللواء السيسى، ورحبت المتحدثة الأمريكية بعملية التغيير.
الرواية الرابعة التى لم يطرحها احد: هل واقعة كرم أبوسالم خطط لها كأداة لحسم الصراع؟، هل مررت الواقعة للطرفين لكى يستغلها فى مخططه ضد الأخر؟، هل الادارة المخابرات الأمريكية هى التى خططت للواقعة ومررتها للطرفين؟، وإذا كانت واقعة رفح من تخطيط جماعة إرهابية هل استغلها الطرفان للقضاء على الأخر أم أن الصراع شغلهما عن احباط المجزرة؟، وما هو دور اللواء السيسى فى هذه الروايات؟، ولماذا لم يتم الاطاحة به مثل موافى على خلفية مسئوليته عن توفير المعلومات الخاصة بالواقعة؟، لماذا تمت ترقيته وعزل موافى وكلاهما مسئول عن توفير المعلومات الخاصة بقواتنا وجنودنا المسلحة؟.
[email protected]