رؤي

بلاغ للنائب العام

علاء عريبى

الثلاثاء, 08 مارس 2011 17:16
بقلم :علاء عريبي

ماذا فعلت جامعة القاهرة في البلاغ الذي تقدم به الدكتور محمد محيي الدين أستاذ المخ والأعصاب بكلية الطب؟، هل تم التحقيق مع المسئول عن استخدام أتوبيسات المستشفي الفرنساوي في نقل البلطجية لضرب شباب التحرير في فبراير الماضي؟، هل تم إحالة بلاغ الدكتور محيي إلي النائب العام؟،

للأسف الشديد تلقيت منذ يومين نص البلاغ الذي تقدم به الدكتور محيي الدين، وأكد لي صديق مشترك أن البلاغ لم ينظر إليه، والجامعة وإدارة المستشفي تسترتا علي الجناة، لهذا كان من واجبي أن أنشر بلاغ الدكتور محيي الدين، وأرفعه إلي النائب العام، خاصة وانه يتضمن بعض الوقائع الخطيرة، اضافة إلي بعض الأسماء التي تورطت في الاعتداء علي شباب التحرير، جاء في البلاغ: »السيدة د. لميس رجب عميدة كلية طب قصر العيني، د. حسام كامل رئيس جامعة القاهرة، وإلي المجلس الأعلي للجامعات، وإلي السيد النائب العام.. تحية طيبة وبعد.. حضرت إلي مكتب عميد الكلية صباح اليوم لمقابلة سيادتكم ولحسن الحظ كان موجودا بالمكتب. د. عمرو جاد مدير قصر العيني التعليمي الجديد (الفرنساوي) ومدير عام مستشفيات جامعة القاهرة وعدد من

أساتذة الكلية، وأبلغت سيادتكم بما رأيته وعاصرته بنفسي من استعمال سيارات الأوتوبيس الخاصة بمستشفي قصر العيني التعليمي الجديد لنقل البلطجية التابعين للحزب الوطني من فم الخليج إلي ميدان التحرير عن طريق كورنيش النيل، وقد رجعت في واحد منها قبيل المغرب بقليل يوم الأربعاء المشئوم أثناء قيام هؤلاء البلطجية بقتل المتظاهرين العزل بميدان التحرير، وقد أقر د. عمرو جاد مدير قصر العيني التعليمي الجديد (الفرنساوي) أمام سيادتكم، بأن هذه السيارات خرجت بورق رسمي بناء علي طلب رسمي من د.سامح فريد عميد الكلية ورئيس مجلس إدارة مستشفيات جامعة القاهرة (سابقا) وذلك لتقديم مئات الوجبات الساخنة والباردة من مستشفي قصر العيني التعليمي الجديد (الفرنساوي) إلي ميدان التحرير علي أفواج متكررة وليس لنقل البلطجية... فيا له من تبرير، ناهيك عن تواجد بعض العاملين بقصر العيني التعليمي الجديد (الفرنساوي) في أوقات العمل الرسمية يوم الخميس 3 فبراير بزعامة محاسب الدور الرابع بالمستشفي/ مصطفي محمد
مع مجموعة من البلطجية وضباط الشرطة، يقومون بقطع طريق الكورنيش وشارع قصر العيني ويفتشون المارة ويمنعون مرور الطعام والأدوية، وقاموا بإلقاء بعضها بالنيل بدلا من وصولها إلي المصابين في ميدان التحرير ومن يعترض يقومون بضربه أو تحطيم سيارته، ناهيك عن الأمر المباشر بعدم قبول أي من المصابين القادمين من ميدان التحرير في مستشفي القصر العيني التعليمي الجديد (الفرنساوي) وتحويلهم إلي قصر العيني القديم، لذلك أطلب من سيادتكم التحقيق الرسمي واتخاذ مايلزم للإجابة عن هذه الأسئلة:

1 ـ كيف يتم استعمال ممتلكات كلية الطب جامعة القاهرة لخدمة حزب سياسي يتبعه قيادات الكلية في ذلك الوقت ونقل بلطجية لقتل إخوانهم في ميدان التحرير؟

2 ـ وإذا سلمنا بكلام أ.د. عمرو جاد مدير قصر العيني التعليمي الجديد (الفرنساوي) بأن هذه السيارات كانت تنقل مئات الوجبات فتحت أي بند سيتم مساواة هذه المصروفات؟

3 ـ  ولمن كانت ترسل هذه الوجبات؟ أيرسلها رجال الحزب بأموال الدولة إلي المطالبين بإسقاط الحزب؟؟!!

إنني وكلي ثقة في نزاهة سيادتكم وأنت رمز لقصر العيني العريق ولجامعة القاهرة الشامخة أتمني عمل اللازم تجاه هذا الوضع الذي لا يرضي عنه أي شريف في كليتنا الشامخة..  مقدمه د. محمد محيي الدين، أستاذ جراحة المخ والأعصاب، كلية الطب جامعة القاهرة، القاهرة في »السبت 12 فبراير 2011« هذا نص البلاغ المقدم من الدكتور محيي الدين، ونأمل التحقيق فيه لما يتضمنه من وقائع واتهامات خطيرة.

[email protected]