رؤى

«رشيد» وصفقة هيرميس

علاء عريبى

الجمعة, 18 مايو 2012 00:35
بقلم -علاء عريبى

منذ يومين كتبت عن صفقة أبرمت بين مجموعة هيرميس وشركة «كيوأنفست» القطرية، بهدف تأسيس بنك استثماري للتداول فى البورصة، بعض الاقتصاديين شككوا في الهدف من الشراكة، وادعوا أنها محاولة لإخراج أموال بعض الفلول من مصر إلى دولة قطر الشقيقة،

وأشاروا إلى أن جمال مبارك يمتلك 18% من أسهم شركات هيرميس، وان البنك الوليد سوف يقوم بإخراج نسبة جمال بشكل آمن جدا إلى الخارج، وقيل إن الوزير الهارب في قطر رشيد محمد رشيد هو صاحب فكرة الخروج الآمن لأموال رموز النظام السابق، وأنه سيدير بنفسه العملية فى قطر من وراء الستار، فقد اتفق مع بعض رجال الأعمال هناك على تأسيس شركة «كيو أنفست»، وقد أنشئت بالفعل ودخلت فى شراكة مع هيرميس وأسس ما أسموه بالبنك الاستثماري الذى سيقوم بشراء الأسهم المطروحة في البورصة، وقيل كذلك إن رشيد سيعمل على إخراج ثروته بنفس الأسلوب، تطرح شقيقته(حسنة) التي تدير الشركات الآن بعض الأسهم فى البورصة ويشتريها عملاء البنك الوليد، وقد قدرت ثروة رشيد المنتظر إخراجها بحوالي 12 مليار جنيه.
هذه القصة لم أقتنع بها على إجمالها، وانتقدت بعض تفاصيلها بشدة وطرحت بعض المحتمل صحته منها على الرأي العام، وبعد طرحها اتصل بى أحد المسئولين في مجموعة هيرميس، ونفى بشكل قاطع

هذه القصة، ووصفها بأنها محض خيال، وقال: إن البنك الجديد سوف يضخ حوالي 310 ملايين دولار في السوق المصري قبل نهابة يونيو، وأبدى المسئول دهشته من ادعاء البعض وجود خطة للسيطرة على السوق المصرى والتحكم فيه، وأكد تضارب الأقوال بين الخروج الأمن للأموال وبين فكرة السيطرة والتحكم فى السوق، لأن الذي يعمل على إخراج الأموال يسعى إلى ترك السوق عند انتهاء مهمته، أما عملية السيطرة والتحكم فهي تحتاج البقاء والتمركز، وطالب الذين يوجهون سهام النقد للصفقة الجديدة بأن يحددوا التهمة،إما أننا نسعى إلى إخراج أموال الفلول بشكل أمن أو أننا نخطط للسيطرة على الاقتصاد المصري والتحكم به، لأنه يصعب جدا الجمع بين المحاولتين.
قلت له: قالوا إنكم أدخلتم أسهم جمال مبارك في الشراكة الجديدة وهذا يؤكد فكرة الخروج الآمن؟
ــ قال: مش صحيح، جمال مبارك له 17.5% من أسهم إحدى الشركات بالمجموعة، وهيرميس بها 50 شركة، وعملية الشراكة بين هيرميس و«كيوأنفست» ليست بينها الشركة التي يساهم بها جمال.
ــ ستطرح هيرميس أسهمه فى البورصة ويشتريها بنك «كيوأنفست»
ــ أسهم جمال مبارك مجمدة
والدولة تضع يدها عليها، فكيف نطرحها أو نبيعها أو نهربها للخارج.
ـــ وحكاية السيطرة القطرية على السوق؟
ـــ  ربنا مش عرفوه بالعقل؟
ــ طبعا
ــ طيب قل لى كيف تسيطر شركة أو دولة على اقتصاد دولة أخرى؟
ـــ يكون لها النسبة الكبرى فى الشركات التي تمثل عصب الاقتصاد
ـــ عمليتا البيع والشراء تتمان فى العلن وهناك أجهزة تراقب هذه العمليات، ومن المستحيل أن تترك شركة أو شركات لدولة أو لرجل أعمال واحد لكى يحتكر إدارة معظم شركات البلاد.
ــ ما هم سابوا عز بلع حديد مصر
ـــ ده قبل الثورة
ــ طيب ورشيد؟
ــ رشيد مين؟
ــ رشيد محمد رشيد؟
ــ ما له؟
ــ يقال إنه هو صاحب فكرة الخروج الآمن، كما أنه الذي خطط لصفقة «كيوأنفست» وهيرميس.
ــ وهيعمل كل ده ليه؟
ــ علشان يخرج ثروته التي تبلغ 12 مليار جنيه
ــ هذا الكلام أقرب للخيال، لأن الذي أعرفه أن الدولة تضع يدها على جميع أموال وشركات كل الشخصيات التي حولتها لجهات التحقيق، فكيف ستطرح أسهمها في البورصة؟.
هذا نص الحوار الذي دار بينى وبين أحد المسئولين فى مجموعة هيرميس، وقد غاب عنه بعض أسئلة أرى أنها على جانب كبير من الأهمية، هي: إن شركة «كيوأنفست» حسب أوراق هيرميس هى شركة أسست حديثا وليست لها خبرة بإدارة الأموال والسندات والأسهم، فلماذا أعطتها هيرميس صاحبة الخبرة والتاريخ مسئولية الإدارة ووضع السياسات والبيع والشراء؟، هل لأن رشيد محمد رشيد هو الذي يديرها بالفعل  فى قطر من وراء الستار؟، ولماذا وافقت هيرميس على أن تكون نسبتها 40% فى البنك ونسبة “كيوأنفست” 60%؟، ولماذا اشترط العقد على بيع هيرميس نصيبها بعد عام بمليار دولار؟.
[email protected]