رؤى

محاكمة حازم أبو إسماعيل

علاء عريبى

الجمعة, 04 مايو 2012 09:12
بقلم -علاء عريبى

هل حازم أبو إسماعيل  يستحق كل هذه الدماء التي سفكت على أسفلت العباسية؟، وهل يعتقد أن استخدامه للشباب وتحريضه لهم سوف يعيده لحلبة السباق الرئاسي؟، ولماذا لم تقم السلطات باعتقال حازم بتهمة التحريض على قطع الطريق ومحاولة اقتحام مؤسسات حكومية والاعتداء على هيبة الدولة؟، لماذا ترك حازم إسماعيل يهين الدولة ويلوى ذراعها؟، هل ما قام به حازم جاء بالاتفاق مع الأجهزة الأمنية؟، هل استغل الشباب في نشر الفوضى لتعطيل انتخابات الرئاسة؟، هل لدفع الجيش إلى إعلان الطوارئ؟.

بداية يجب أن نترحم على الشباب الذين سفكت دماؤهم الزكية على الأسفلت في ميدان العباسية، وبداية يجب أن نحمل حازم إسماعيل مسئولية سفك هذه الدماء، قد يحمل البعض العسكري مسئولية هذه الدماء، وقد يحملها البعض لأجهزة الأمن، وقد يقارن البعض بين ما جرى فى محمد محمود وبين العباسية، وسوف يقسم البعض أن سيناريو سفك الدماء كان واحدا، وقد يتهم البعض العسكري وأجهزة الأمن بعدم الحيلولة وسفك الدماء بحماية المعتصمين والقبض على البلطجية.
قد نعتقد الكثير لكن في النهاية علينا أن نتفق ونقر بأن حازم أبو إسماعيل

هو الذي أتى بهؤلاء الشباب من ميدان التحرير إلى ميدان العباسية لكي يحاصر وزارة الدفاع ويجبر المجلس العسكري على إعادته مرة أخرى إلى سباق الرئاسة، وقد تابعنا جميعا تصريحات حازم خلال الأيام الماضية والتى رفض فيها قرارات لجنة الانتخابات، واتهامه لها هى ووزارة الخارجية بتزوير الأوراق الخاصة بجنسية والدته، وتابعنا كذلك اتهامه للحكومة الأمريكية بالتآمر عليه لإخراجه من حلبة السباق نحو الرئاسة، وتابعنا أيضا تحديه للقوانين وللدولة وعدم اعترافه بقرارات اللجنة ورفضه تنفيذ ما جاء بها، وإصراره على المشاركة بالقوة في الانتخابات، وقد قرأنا جميعا الأخبار التى أشارت إلى رفضه القسم بأن والدته لا تحمل الجنسية الأمريكية.
حازم أبو إسماعيل لم يكتف بهذا بل حرض أنصاره على الاعتصام في ميدان التحرير، وبعد ذلك حرضهم على الاعتصام أمام وزارة الدفاع، والذين تابعوا واقعة الاعتصام تساءلوا جميعا: من الذي ينفق على هؤلاء؟، من الذي يتحمل مصروفات الطعام والشراب؟، من الذي ينفق
على منازلهم في غيابهم؟، من الذي مول هؤلاء ماديا لكي يبقوا فى الميدان كل هذه الفترة من الأيام؟، ناهيك عن الملايين التي أنفقت على حملة حازم ابو إسماعيل خلال الفترة السابقة لقرار استبعاده.
بالطبع نحن لا ننكر حق حازم وأنصاره في الاعتصام أو التظاهر، لكن ليس من حقه هو أو غيره أن يقطعوا الطرق أو أن يعتدوا على المباني الحكومية والخاصة، ليس من حق أي تيار سياسي أن يعطل ويهدد مصالح وممتلكات وحياة المواطنين أو أن يلوى ذراع الوطن، وهذا المبدأ تتفق حوله جميع القوى والمواطنين، الجميع يطالب بتفعيله من خلال القوانين المتاحة، ومع وقوع حادثة ما يتجاوز فيها البعض القوانين أو يقوم البعض بالاعتداء على هيبة الدولة، تتساءل الأصوات: لماذا؟، لماذا يترك هؤلاء يعتدون على هيبة الدولة؟، لماذا لم تطبق عليهم القوانين من البداية؟، لماذا تركوا يتمادون إلى أن مسوا بهيبة الدولة؟.
وللأسف الشديد لا نتلقى إجابات واضحة ولا مباشرة عن هذه الأسئلة، وتتكرر الوقائع ويتجرأ آخرون على النيل من هيبة الدولة، من هنا نطالب الحكومة ممثلة فى وزارة الداخلية أو المجلس الحاكم العسكري بأن يعيدوا للدولة هيبتها وأن يقدموا حازم أبو إسماعيل للمحاكمة بتهمة التحريض على قطع الطرق وتعطيل مصالح المواطنين، وبتهمة المساس بهيبة الدولة، وعلي المجلس العسكري الحاكم وعلى الحكومة كذلك أن يقدما لنا الجناة الذين اعتدوا على المعتصمين وسفكوا دماءهم على الأسفلت.
[email protected]