رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

رؤى

فقهاء «مارنجوس» الأول

علاء عريبى

الجمعة, 27 أبريل 2012 23:59
بقلم: علاء عريبى

ربما منذ سنتين، أقل أو أكثر، وافقت اللجنة الدينية بمجلس الشعب على مشروع قانون لتجريم ازدراء الأديان، وقد سمعنا بهذا المشروع عندما بدأت اللجنة التشريعية فى مناقشته، واستغربنا يومها الدفع بالمشروع في حين أن قانون العقوبات يتضمن بعض المواد التي تتناول جريمة ازدراء الأديان المهددة لأمن الدولة أو المضرة للمصلحة العامة،

أذكر يومها أنني اتصلت بأحد الأصدقاء وارسل لى نسخة من مشروع القانون، واكتشفت أن المشروع معنى أساسا بجانب الأديان والأنبياء بالصحابة وآل البيت، حيث جرم التعرض لهم بأي شكل من الأشكال، حيث جاء فى نص المشروع: «يعاقب بالسجن وغرامة لا تقل عن خمسين ألف جنيه أو أحدهما، كل من تعدى أو حط أو ازدرى أو سخر من الذات الإلهية، أو أحد الأديان السماوية أو رسولها وأنبيائها أو زوجاتهم أو إلههم أو صحابتهم، كما يعاقب بنفس العقوبة كل من حبذ أو روج لذلك، بأي وسيلة من الوسائل..».
والازدراء كما هو واضح يشمل القول والكتابة والرسم والتصوير والتمثيل والغناء، وربما اللمس والشم ونظرة العين، والمشرع هنا ساوى من ناحية بين الإلهي وبين البشرى، ومن ناحية ساوى بين الأنبياء وغير الأنبياء، حيث جعل العقوبة تقع  على من ازدرى الله والنبي والصحابة وآل البيت، بمعنى آخر أنه وسع من مفهوم المقدس، وجعله يشمل الله عز وجل والأنبياء والصحابة وآل البيت، وهذا التقديس القانونى

مع مرور الأيام سوف يكون جزءا أساسيا من الفقه أو الخطاب الدينى.
ويومها كتبت رافضا لهذا القانون، وقلت إنه سيفتح علينا باب جهنم، لماذا؟، لأنه سيجعل أتباع الديانات والمذاهب يتربصون لبعضهم البعض، ففي صبيحة اليوم التالي لإقرار القانون سيتقدم العشرات ببلاغات للنائب العام ضد الكتب المقدسة، القرآن يكفر الذين يقولون إن المسيح ابن الله، ويتحدث عن تحريف اليهود للتوراة، الأناجيل تتحدث عن يسوع ابن الرب، والتوراة تنسب جرائم لبعض الأنبياء، بعض المتشددين والمتطرفين من أتباع الديانات سيقفون طابورا، يطالب كل منهم بحذف ما يسيء لديانته من كتاب غيره، والسني سيحاكم الشيعي لأنه يكره الصحابة، وسيطالب بإعدام الدرزي والبهائي، والكاثوليكي سيتصيد للأرثوذكس والبروتستانتي، إضافة إلى أن القانون بصياغته هذه سوف يعمل على إيقاف الدراسات النقدية والدراسات المقارنة، وسيغلق باب التفسير والتأويل لأنها ستدخل في باب الازدراء، كما انه سيجرم تمثيل الصحابة وزوجاتهم.
وقلت كذلك إن الطبيعي والمنطقي أن يكفر أتباع كل ديانة أتباع الديانات الأخرى، والطبيعي أيضا أن يرى كل منا أنه على حق والآخرين في ضلال، وأن إلهه هو وحده الذي يستحق العبادة، اليهودية لا تعترف بالمسيحية، والمسيحية لا تعترف بالإسلام، والإسلام
يرى أنه المتمم لسابقيه، كل منا ينتقد ديانة الآخر ويسخر من طقوسه وعباداته، سواء في سره أو في بيته أو مع أتباع ديانته، ومع هذا الحياة كانت ومازالت تسير ببساطة وطبيعية، ومع الأيام سيتعلم أولادنا كيف يحترمون معتقدات الآخر، وأننا جميعا نعبد الله كل بطريقته، لكن غير الطبيعي أن نعطي لكل منهم سكينا باسم القانون ليذبح به أتباع الديانة أو المذهب أو الملة الأخرى.
هذه السكين هى التى يشهرها اليوم أتباع فقه مارنجوس الأول، حيث يفتشون فى مواد القانون عن ما يعينهم وتطبيق خطاب مارنجوس الأول الديني، ففي فقه مارنجوس النساء عورة، والتمثيل حرام، والمسيحيون كفرة ولا يجب تهنئتهم بالعيد او تحيتهم في الشارع او المجلس، أو تقديم العزاء إليهم فى مصابهم، والشيعة كفرة، وكل من يخالف الفكر السلفي من السنة هو كافر، وفى فقه مارنجوس الأول المقدس يتسع للسماء وللأرض، ويتساوى مارنجوس الأول مع النبي والله فى القداسة، وتوجيه النقد إلى فتاوى مارنجوس الأول هو اعتداء ورفض للديانة، ومارنجوس الأول يرى المجتمع من خلال فكر غابر متخلف، يظن هو وأتباعه ان الديانة ما يقرره وينطق به وعلينا السمع والطاعة، اتباع مارنجوس الأول سيحاصروننا فى المحاكم، وسيفصلون من خلال مجلس الشعب القوانين التى تعينهم والسيطرة على مؤسسات الدولة وعلى تدجين الشعب، وقد بدأت عملية الإحتلال، احتلوا النقابات ومجلسي الشعب والشورى، ويحاولون فى تشكيل الحكومة، ويسعون إلى كرسى الرئاسة، ومشيخة الأزهر فصلوا ما يشوه صورة الطيب ووصفه بالفلول، وقادوا المظاهرات والتكتلات ضد المفتى، اتباع مارنجوس الأول سيضعون أيديهم وفقههم على الأزهر ودار الإفتاء قريبا، بعدها يسعون إلى ادخال فقه مارنجوس الأول إلى القوات المسلحة وإلى وزارة الداخلية، يعيش مارنجوس الأول .. هاى هيت
[email protected]