رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

رؤى

جنسية أم حازم وحجابها

علاء عريبى

الجمعة, 20 أبريل 2012 09:02
بقلم: علاء عريبى

نشبت مساء أول أمس معركة حامية الوطيس على صفحتى بالفيس بوك بسبب جنسية والدة المرشح للرئاسة السابق حازم أبو إسماعيل، اشتبك فى المعركة بعض أتباع حازم مع بعض الليبراليين، بداية المعركة كانت حول سؤال طرح عن صورة السيدة والدة حازم رحمة الله عليها، حيث نشرت صورتها ضمن مستند الجنسية الأمريكية بدون حجاب، سئل تحت الصورة: هل ترتدى بونييه على رأسها أم تظهر بشعرها؟،

وهل البونييه يعد حجابا شرعيا؟، وسئل أيضا: هل اكتفت رحمة الله عليها بالبونييه لأنها كانت أكثر تسامحا فى تفسير الشريعة عن ابنها وزوجها رحمة الله عليه أم لأنها كانت ترى ان الحجاب فرض على نساء النبى فقط؟، هل ارتدت البونييه لأنها كانت تفسر الشريعة وفق المكان وثقافته(مصر ـ أمريكا)، أم أنها كانت من قواعد النساء فاكتفت بالبونييه؟، وقد شارك العديد من أصدقاء الفيس بوك بالتعليق، بعض الأراء رأت انها ترتدى البونييه وهو لا يعد حجابا شرعيا، والبعض الأخر أكد انها لا ترتديه.
ــ إبراهيم عكاشة قال: بونييه
ــ حنان شريف: لا يا جماعة ده شعرها ودققوا النظر فوق الجبهة
ـــ حنان عيد: لا هو دا الحجاب المقصود به الحشمة وعدم لفت الانظار وليس بكثره القماش المعلق عليه الخرز والترتر او السواد الأسود الذي يؤدي للكآبة
ــ منتصر إبراهيم: ــ سبحان الله

نحن فى ايه ولا ايه .. احسبك جايب براءتها .. نحن شعب تافه بجد.
ــ اسماعيل رفعت: ابو اسماعيل على خطأ لكن الحجاب فرض وليس تشدداً بل تركه معصية وتسيب ونقل لغير مبادئ المسلمين
ــ شيرين الغرابلي: ‏الاخ إسماعيل الذي يتحدث عن أن ترك الحجاب تسيب، حافظ على لسانك، فأنت بكلماتك هذه تسئ لغير مرتديات الحجاب واللاتي ربما يكن أكثر حرصاً على سلوكهن من غيرهن ..
ــ هشام داود: مش مهم، الأهم انها طلعت امريكية
ــ حنان شرف: على رأيك احنا هنتكلم فى إيه
وفى نفس السياق طرحت أسئلة اخرى حول مشكلة الجنسية، مثل: «هل من الممكن أن تكون والدته حصلت على الجنسية الأمريكية بدون علمه؟، وماذا لو تأكد انصاره أنها رحمة الله عليها قد حصلت على الجنسية؟، ماذا سيفعلون؟، وهل سيقتنعون انه لم يكن يعرف؟.
ووصلت المناقشة إلى أبعد من هذا، حيث طرحت فرضية ماذا لو كان كلام حازم صحيحا وان والدته لم تحصل بالفعل على الجنسية الأمريكية؟، ما هو موقفنا تجاه اللجنة الرئاسية؟.
ــ صابر علام قال: يعنى هل تظن ان مثل هذه الاسئلة لم تطرأ على عقولهم؟..
طبعا طرأت.. سيبهم.. اعتقد ان الموضوع انتهى..
ــ د. فوزى الزعبلاوى: وهل الإسلام يدعو الى ما يفعلونه من تظاهر واعتصام أو يدعو الى التكالب على السلطة الى هذا الحد؟
ــ حنان عيد: كم ضرر وقع على الاسلام من جراء ما فعل بنا المدعون للمعرفة وكل من قرأ كتاباً او اطلق لحيه او أكثرت من امتار حجابها أصبحت حجه ودليلاً وبرهاناً.
ــ نور المصرى:•الموضوع مش علشان شخص حازم أبو إسماعيل، الموضوع هو الظلم للانسان جاء بقرار محكمة ولكنهم رفضوا قرار المحكمة، ولو عندهم إثبات يقولوا عليه حتى تتضح الحقيقة، وحتى يعرف أنصار ابو اسماعيل انه كذب عليهم.
ــ قاسم عرفة: لا لا لا ، إدارة الهجرة فى الولايات المتحدة عندما أفادت بأن والدة المواطن أبو إسماعيل تحمل الجنسية الامريكية لا يمكن أن تكذب ولو طلب ذلك منها اوباما، لان هناك سيستم يحكم البلاد داخليا لا يقبل أى خلل والا قامت الدنيا واتهدت على رأس الحكومة، والمواطن ابو إسماعيل لو رفع عليها قضية يمكن أن يطلب تعويض قد يصل الى 300 مليون دولار - وتبقى فضيحة عالمية - كذلك ثبوت سفر والدته بجواز سفر أمريكى - كذلك عدم تقديمه للجرين كارت خاصتها --لانه يسلم عند ثبوت الجنسية - وهو ليس لديه شئ غير أن يتقى الله ويعترف بغلطته فى الكذب على أتباعه - ولكنه لن يفعل وسيصر على اللدد فى خصومته مع اللجنة العليا للانتخابات - ولكن الناس المغيبة سوف تعلم الحقيقة عاجلا أم آجلا !!
هذه المعركة أظن انها مازالت مشتعلة فى الفيس بوك حتى هذه اللحظة، وربما عرض المستندات على السفيرة الأمريكية قد يفض الاشتباك.
[email protected]