رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

رؤى

نائبان لرئيس الجمهورية

علاء عريبى

الجمعة, 09 مارس 2012 08:46
بقلم -علاء عريبى

« الأستاذ علاء عريبى.. تحية طيبة وبعد ... لكى تتلاقى أفكار جميع المصريين المحبين لبلدهم أكتب إليك رأيى في كيفية اختيار رئيس الجمهورية المناسب، وذلك كان هذا مضمون عمودكم منذ أسبوعين والذي نشر تحت عنوان (مطلوب رئيس)، وأعتقد أنه إذا اجتمعت الطلبات التي ذكرتها سيادتكم في رئيس الجمهورية بالمقال فإن مصر ستصبح من أعظم دول العالم خلال خمس سنوات على الأكثر، ولتلاقى الأفكار أردت أن أضيف كما يلى : نائبان لرئيس الجمهورية.
أرجو أن يكون ترشيح رئيس الجمهورية مرتبطاً بتحديد نائبين له بشرط أن يكونا نائبين من شباب الثورة ولا تزيد سنهما علي خمسين عاما، ويشترط أن يكون أحدهم مسيحياً كما يشترط أن لا يكون منتمياً

إلى أي حزب ديني وذلك لضمان الحياد والمساواة بين جميع المصريين بدون التحيز لدين عن الآخر.
ففي رأيي كمواطن مصرى أن أعظم فترة عاشت فيها البلاد الديمقراطية الحقيقية، هى الفترة التى تولى فيها حزب الوفد، خاصة

عندما كان النحاس باشا رئيسا لحزب الوفد ونائبه كان مكرم عبيد باشا، فى هذه الفترة ذابت الأديان فى كيان عظيم وهو حزب الوفد، حيث كان الحزب الذي يتمتع بشعبية فائقة وعن اقتناع تام من جميع فئات الشعب، وهو ما نأمل أن نراه مرة أخرى هذه الأيام، لكي نضمن حياة ديمقراطية سليمة يجب أن يكون الشباب، خاصة شباب الجامعات، هم القوة السياسية الكبيرة في البلاد، وهنا فقط سوف تأخذ مصر مكانتها الطبيعية بين دول العالم المتقدمة، وأحب أن أؤكد أن مصر ستصبح دولة كبرى لو حكمها رئيس متوسط الإمكانيات، أما إذا حكمها رئيس متميز الإمكانيات ( بعيد النظر - ذكاء - استنارة - حزم – قوة الشخصية – له كاريزما مميزة – له مكانة واحترام من دول العالم )،
فإن مصر ستصبح من أعظم دول العالم، لأن كل خيرات الخالق موجودة بمصر لو استغلت بنسبة 70 % فقط ستصير مصر من أعظم دول العالم، ندعو جميعآ لمصرنا الحبيبة بالتوفيق ونجاح أهداف ثورة الشباب العظيمة، ملاحظة هامة :
1- أرجو من القوى الليبرالية الاتفاق جميعا على اختيار مرشح واحد كما اقترح السيد الدكتور رئيس الوفد وإلا ستتفتت الأصوات ولن ينال المرشح المستحق أصواتاً تؤهله للنجاح وستنجح أقلية ولكن متحدة ومنظمة وفى هذه الحالة ستندم مصر وشعب مصر.
2- أرجو من الرئيس المنتظر أن يضع السياحة في أول اهتماماته.
2-1 سياحة الآثار ليس لها منافس والهدف دخل سنوي 20 مليار جنيه.
2-2 سياحة الشواطئ لم تستغل حتى الآن ألا في الغردقة وشرم الشيخ والهدف دخل سنوي 70 مليار ( مثل أسبانيا على الأقل).
2-3 السياحة العلاجية ولم تستغل (سيوة – حلوان - ...).
والمطلوب لتحقيقها الأمن والأمان وتطبيق القانون والابتعاد عن التشدد وعودة المصريين إلى طباعهم وهى باختصار شعب مضياف ويحب ويحترم الآخر وطباعه.
وختاما أرجو أن تتقبل تحياتي ودعواتي لكم بالتوفيق ونشر أفكاركم البناءة فى صالح مصرنا الحبيبة ... مهندس عابد الحبشي رئيس مجموعة شركات لكترو للصناعات الكهربائية والمقاولات بمنطقة برج العرب الصناعية».
[email protected]