رؤي

حائط مبكي لأقباط المهجر

علاء عريبى

الجمعة, 18 فبراير 2011 19:48
بقلم :علاء عريبي

ما هي مبررات اجتماع أقباط المهجر في الخارج بعد ثورة 25 يناير؟، هل سيستمرون علي البكائيات التي كانوا ينشرونها في بيانات ضد النظام السابق؟، هل سيشارك أقباط المهجر في صناعة تاريخ جديد لمصر في السنوات القادمة أم سيتمسكون بمقعد المتفرج؟، هل سيمدون أيديهم لإخوانهم في مصر أم سيظلون علي وقوفهم بحائط المبكي؟.

غير خفي عن احد أن معظمنا كان يتعاطف مع الملف القبطي، وكنا نري أن ثمة إجحافا كبيرا يتعامل به النظام معهم، كما كان بعضنا علي ثقة بأن النظام السابق هو الذي يلعب بالملف الطائفي لخدمة أجندة البقاء والتوريث، وان زبانيته هم الذين كانوا ينفذون العمليات الوحشية ضد إخواننا المصريين الأقباط، ومن هنا كنا نساند بكل قوة أية مطالب خاصة بهم في إطار الدولة المدنية أملا في رفع الإجحاف الواقع عليهم، ومساعدتهم في رفع راية المواطنة، الإخوة في الوطن قبل الإخوة في الدين، وكان بعضنا يتفق كثيرا مع البيانات التي كان يصدرها إخوتنا المصريون الأقباط في الخارج، علي اعتبار أنها جبهة تقوي من بالداخل وتشجعهم علي المطالبة بحقوقهم المهملة عمدا أو

جهلا أو تعصبا من النظام وحاشيته، كما كنا ننظر لهذه البيانات علي أنها ورقة حقوقية للضغط علي النظام وإعادته إلي جادة الصواب، خاصة وأنها كانت تلعب دورا خطيراً في التعبير عن متطلبات إخوتنا المصريين الأقباط في الداخل الذين كانوا قد انسحبوا خوفا إلي داخل الكنيسة، وفوضوا البابا في المطالبة بحقوقهم المدنية، وكان من المنطقي أن يجتمع بعض الإخوة في المهجر لبحث شئون ومتطلبات وحوادث تقع لإخوانهم في الدين بالداخل، وكان من المنطقي أن يصدروا بيانات تشجب وتدين وتطالب، لكن بعد سقوط النظام الفاسد هل من المنطقي أن يظل أقباط المهجر علي أسلوبهم هذا؟، هل ستظل اجتماعات الخارج وبيانات الشجب والإدانة؟، وهل بعد خروج أقباط الداخل في مظاهرات 25 يناير وسقوط بعضهم شهداء من أجل إسقاط النظام سوف ينظر إلي اجتماعات وبيانات أقباط المهجر بعين الاعتبار؟، لا أظن أنه مازال هناك مبرر لعقد إخوتنا أقباط المهجر اجتماعات بالخارج وإصدار
بيانات الشجب والإدانة، فالمرحلة الجديدة التي تعبر إليها مصر نحو المواطنة تحتاج لجميع عقول وسواعد أبناء الوطن، ولا تحتاج حائط مبكي يقف أمامه إخوتنا في الخارج، وقد سبق وخاطبت اخوتنا وناشدتهم أن يشاركونا ويمدوا يد المساعدة لوطنهم، وقد أبلغت رسالتي هذه إلي الصديق مدحت قلادة رئيس اتحاد منظمات أقباط المهجر في أوروبا، وقد تسلم رسالتي هذه قبل اجتماع لمنظمات أقباط المهجر في هولندا الأسبوع الماضي، وانتظرت أن يعلنوا تخليهم عن حائط المبكي والنزول إلي مصر والمشاركة في صياغة دستور وقوانين جديدة، أو مد يد العون في بناء اقتصاد قوي، انتظرت ان يسارعوا ويشاركوا في صناعة تاريخ جديد قادم لدولة مدنية ديمقراطية في مصر، لكنني فوجئت بتمسكهم بحائط المبكي، وتشبثهم بمفهوم الإخوة في الدين قبل الإخوة في الوطن، وأصدروا بياناً بالغ السوء، ولا يتناسب تماما والشعارات التي رفعت في مصر: يحيا الهلال مع الصليب .. إيد واحدة.." التي التحم فيها وبها ومعها المواطن المصري، بعيدا عن الديانة أو العرق أو الطبقة، وقهر بها البلطجية وأسقط بها النظام الفاسد وحاشيته، من هنا أتمني لإخواتنا في المهجر أن يتخلوا عن حائط المبكي، وأن يلتحموا بإخوانهم في الوطن، لكي نسن ونشرع ونبني ونشيد ونقوي هذا الوطن، أخواتكم في الدين انصهروا مع إخوانهم في الوطن وأصبحوا إيد واحدة" ولا يحتاجون لحائط يبكون عليه، لأنهم بأيديهم وبعقولهم سيبنون دولتهم المدنية.

 

[email protected]