رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

رؤى

الدكتور جهاد عودة

علاء عريبى

الاثنين, 24 يناير 2011 09:35
بقلم - علاء عريبى

نشرت جريدة "المصري اليوم" مقالين للدكتور جهاد عودة تحت عنوان" قضايا الإرهاب والثورة عند حنة آرندت"، الأول نشر يوم الأربعاء 5 يناير، والثاني يوم الثلاثاء 11 يناير الماضي، وقد نهى المقالان بجملة"ويستمر التحليل"، وانتظرت أن يستكمل هذه السلسة من المقالات، لكن للأسف توقف عن الكتابة لعل المانع خير، والدكتور جهاد عودة بالطبع نعرفه جميعا فهو أستاذ العلوم السياسية بجامعة حلوان، وأحد الأعضاء البارزين في لجنة السياسات بالحزب الوطني، وهى اللجنة التي يرأسها جمال مبارك نجل الرئيس حسنى مبارك،

وهذه اللجنة تضم خيرة عقول الحزب الوطني، إن لم يكن خيرة عقول مصر، كما أن معظم الشخصيات الأعضاء بها هم من نجوم الإعلام والفضائيات، فضلا عن أنهم هم الذين ينظرون ويخططون ويضعون للحكومة البرامج والسياسات التي تتبعها، وبالطبع الدكتور جهاد عودة من هؤلاء

الشخصيات البارزة، كما أنه يعد من الضيوف الدائمين في وسائل الإعلام، ومن الكتاب الذين يحتلون المساحات في عدة صحف، منها القومية أو الحكومية ومنها المستقلة، وليس غريبا أن تخصص له مساحات يكتب فيها على مدار أيام أو أسابيع بعض القضايا الهامة، على سبيل المثال "قضايا الإرهاب والثورة عند حنة آرندت"، وحنة هذه للذين لا يعرفونها هي كاتبة ومفكرة ألمانية يهودية توفيت عام 1975 ارتدت عن الفكر الصهيونى، ولها العديد من المؤلفات الهامة فى تحليل العنف فى الأنظمة السياسية،

وقد ترجمت بعضها للعربية، منها: أسس التوتاليتارية(النظم الشمولية)، وفى الثورة ، وفى الغضب، وقد ترجم الطيب صالح مذكراتها، الدكتور جهاد عودة مشكورا نشر عنها مقالين

لكن للأسف الشديد مادتهما تم نقلهما نصا وحرفا من الدراسة القيمة التي أعدها  عبدالله جاد فودة المنشورة على مدونته"عمرانيات" تحت عنوان " مدخل تحليل المفاهيم: محاولة للتطبيق على مفهوم القوة.. مفهوم القوة عند حنة آرنت السياق التاريخي والنظري"، وقد نشرت هذه الدراسة في 24 إبريل  2008  واعتمدت عليها موسوعتا ويكيبيديا والمعرفة، وقد أحال محرر المادة بالموسوعتين إلى مدونة عمرانيات، والاختلاف الوحيد في المادة أن موسوعة ويكيبيديا كتبت لقب حنة بالدال"آرندت"، والمعرفة كتبته مثلما جاء فى المدونة "آرنت" بدون الدال، والذي يعود لمقالتي د.جهاد عودة أستاذ العلوم السياسية والعضو البارز بلجنة سياسات الحزب الوطني، في جريدة المصري اليوم، يكتشف أن المادة نقلت بالحرف دون الإشارة لمصدرها، سواء كان هذا المصدر موسوعة ويكيبيديا أو المعرفة، وأغلب الظن أن د.عودة قد سهي عليه الإشارة إلى مصدر المادة والتحليل القيم الذي نشر بمقالتيه، وربما أثبته وحذفته جريدة المصري اليوم لدواعي الاختصار، على أية حال المادة المنقولة بموسوعة ويكيبيديا نشرت عام 2009 وفى المعرفة بعدها في نفس العام.

 

[email protected]