اشراقات.

عصابات الأولتراس.. تحرق الوطن

عصام العبيدي

الأحد, 22 مارس 2015 22:35
بقلم: عصام العبيدى

< الآن حصحص الحق بعد بيان النائب العام الذى كشف عن الاتفاق الاجرامى الذى تم بين عصابة الوايت نايتس وعناصر إخوانية من أجل صناعة كارثة باستاد الدفاع الجوى.. عن طريق التحرش بالأمن.. فيقوم الأمن باستخدام العصى والغاز فيحدث تدافع بشرى هائل.. فيسقط العشرات.. مابين قتلى وجرحى.. نتيجة للدهس والتدافع.. وقد اعترفت عناصر الألتراس الإجرامية..بهذا السيناريو الشيطانى.. وكذلك بتلقيهم أموالا.. نظير تكليفهم بتنفيذ سيناريو الأزمة.

< أظن أن بيان النائب العام قد فاجأ الجميع.. إلا أنه لم يفاجئنى على الاطلاق .. لأننى منذ زمن بعيد وأنا أحاول كشف هذه العناصر الاجرامية، التى استفادت من مرحلة الفوضى، وغياب دولة القانون حتى كبرت وتوحشت.. حتى أنها باتت تشعر بأنها أكبر من الدولة بجلالة قدرها.. بل أصبح الكل يخشاها..ويخطب ودها.. سواء فى قطاع الكرة.. أو حتى فى عالم السياسة!
< فالجميع يجامل.. والكل ينافق من أجل كسر الشر، ووأد الارهاب فى نفوسهم.. أو طمعا فى استخدامهم ضد منافسيه.. وخصومه!!
< لذلك أشعر بأننى فى حاجه لأحطم رأس كل رئيس ناد.. وكل رياضى يطالب بعودة الجماهير لمباريات الكرة.. بل يبالغ البعض فى النفاق فيوصف هذه العصابة التى تهدد بحرق الوطن.. بـ «فاكهة» الرياضة المصرية.. رغم أن الخسارة التى نالتها الكرة المصرية.. منذ ظهورهم كالطفح الجلدى فى

وجه الوطن.. لاتعد ولا تحصى!!
< وهل يمكن أن ننسى.. عندما هجموا على اتحاد الكرة.. ونهبوا كل الكؤوس والميدليات.. التى تجسد تاريخاً طويلاً للرياضة المصرية.. ولم يتخفوا أو يهربوا وانما كانوا يأخذون صور سلفى مع الكؤوس والميدليات المسروقة.. ورغم تصويرهم بالصوت والصورة.. وعرضها بكل الفضائيات.. عاد هؤلاء المجرمون الى أحضان أمهاتهم.. سالمين غانمين.. دون أن يعاقبهم أحد.. أو يسألهم شخص عن جرائمهم..وإذا حدث أن تم إلقاء القبض على أحد منهم.. تظاهروا.. وروعوا البلد!!
< والأدهى والأمر من ذلك اننا نجد بعض الرياضيين يتعاطف معهم.. بل ينافقهم.. حتى ان النادى الاهلى.. بكل عظمته.. لا يضع صورة فؤاد سراج الدين أحد مؤسسيه العظام.. ويرفع صورة عملاقة لقتلاهم.. الذين ماتوا ضحية للجهل..والتعصب الأعمى.. والانسياق وراء المال الحرام.. أياً كان مصدره.. ومنبعه!!
< هل بعد ذلك نفاق.. بل ان أحد اللاعبين المشهورين.. وصل به النفاق.. لعدم لعب مباراة مصيرية.. لأن جنابه.. لم يستأذن الألتراس.. وأهالى شهدائهم!!!
< أما الآن وبعد أن أصبحوا.. قنبلة موقوته فى يد عصابة الإخوان.. يستخدمونها لحرق الوطن.. فلابد من وقفة حاسمة.. قبل ان تستأنف مباريات الدورى العام..يوم 30 مارس الحالى.. ونكون على موعد مع كارثة جديدة من هؤلاء المجرمين..الذين أفسدوا الحياة السياسية.. بعد ان افسدوا ملاعب الكرة.. اللهم قد بلغت..اللهم فأشهد.

[email protected]l.com

h