إشراقات

الفقراء.. فى العاصمة الجديدة

عصام العبيدي

الأربعاء, 18 مارس 2015 19:44
بقلم: عصام العبيدى

< دأب المشككون على إثارة الغبار.. وإهالة التراب حول كل انجاز.. أناس اعتادوا على ذلك.. وأدمنوا السير عكس اتجاه الوطن ومصالحه.. بعضهم ينساق بحسن نية.. ويردد ما يسمع كالبغبغانات.. والبعض الآخر.. قابض وممول وحامل أجندات أجنبية!!

< أقول ذلك بعد أن بدأ هؤلاء الأوغاد ممارسة هوايتهم الحرام ضد المؤتمر الاقتصادى العالمى بشرم الشيخ.. والذى شهد العالم كله بنجاحه.. والذى فاق توقعات أشد المتفائلين تفاؤلاً.. بعد أن حصدت مصر من خلاله اتفاقيات وعقودا ومذكرات تفاهم..تجاوز إجماليها النقدى 175 مليار دولار كاملة!!
< ومع كل هذا النجاح.. يجيء بعض المشككين ليطعنوا فى نجاح المؤتمر.. وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على أن فى قلوبهم مرض يصعب شفاؤه.. فعدائهم للسيسى جعلهم يتمنون له الفشل.. بل ويسعون إليه.. دون أن تهمهم مصلحة مصر.. ولعل ما صرح به الغلام ابن القرضاوى كان أنصع مثال على هذا..

فقد قال بملء فمه الآثم..قبل أيام قليلة من انعقاد المؤتمر الكبير: «نعم نريد للمؤتمر الاقتصادى ان يفشل..حتى يسقط السيسى ويفشل معه».. والله قال ذلك بكل بجاحة وصفاقة!!!
والسؤال هنا هل تختلف أمنية القرضاوى الصغير عن أمنية وأمل أى إسرائيلى؟! أما أغرب ما أثاروه من تشكيك حول جدوى ونجاح المؤتمر.. فكان تساؤلهم عن حق الفقراء وموقعهم من هذا المؤتمر.. خاصة مشروع العاصمة الإدارية الجديدة.. وهو تساؤل يدل على جهل وسوء نية معا..
< فكل هذه المشاريع وعوائدها وفوائدها إنما سيكون المواطن الفقير محورها..وهدفها.. فالفقير هو الذى سيعمل فيها.. بعد أن أعلن عن توفيرها أكثر من مليون ونصف المليون فرصة عمل.. وهى بذلك ستحل جانباً كبيراً من مشكلة البطالة المزمنة، التى تؤرق الوطن.. وتجعل منهم
فريسة للإرهاب.. والحقد على الوطن.. وتمنى الهجرة والبعد عنه.. حتى لو غرقوا في البحر.. وأصبحوا وجبة لأسماكه المتوحشة!!
< كما أن مشروعات الطاقة الكهربية والتى ستوفر أكثر من 13 الف ميجاوات ستقضي ونهائيا على مشكلة انقطاع الكهرباء.. والتى عانى منها الغنى والفقير..وأحالت البلاد الى جحيم مقيم.. فى عز أشهر الصيف الملتهبة!!
< أيضا مشروعات البترول والغاز.. سيكون الفقير أول مستفيد منها بانخفاض تكلفة نقل الأفراد والسلع .. بعد توفر هذه المنتجات وانخفاض أسعارها.. وتأثير ذلك على أسعار السلع والمنتجات.. بدءا من حزمة الجرجير.. وحتى ساندوتش الفلافل!!
< أيضا مشاريع الإسكان العملاقة وأولها موضوع العاصمة الجديدة.. والتى ستؤدى لتفريغ القاهرة المكدسة بأكثر من 18 مليون نسمة.. أليس ذلك لمصلحة الفقير قبل الغنى.. خاصة مع توافر الإسكان المتوسط.. ودخول الدولة كشريك بالأرض فى هذه المشروعات.. أليس ذلك كله موجها للفقير؟!
< يا سادة اتركوا فقراء مصر.. ولا تتاجروا بأزماتهم.. ومعاناتهم.. فهم سيكونون فى قلب وعقل أيدٍ أمينة.. تعمل لمصلحة الوطن وفقرائه.. باختصار.. العبوا غيرها..وموتوا بغيظكم ستظل مصر هى المحروسة من الله سبحانه وتعالى.. والأوفياء من أبنائها.. نقطونا بسكاتكم.. وارحمونا من غلكم وحقدكم!!

[email protected]

ا