رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

اشراقات:

المجلس القومى.. للتهيييييييس!!

عصام العبيدي

الاثنين, 15 ديسمبر 2014 21:18
بقلم: عصام العبيدى

إذا سار الاعلام المصرى على نهجه الحالى.. فأنا أتمنى إنشاء مجلس قومى للتهييييس.. يتولى مراقبة الفضائيات..ومدى التزامها ببث الهيافة في كل برامجها.. فإذا ضبطت قناة جادة.. تناقش قضايا الوطن والمواطن الحقيقية.. يصدر قراراً فوريا بإغلاقها.. بالضبة والمتاح!!

لذلك تحرص فضائياتنا حاليا على بث التافه من الامور..والهايف من القضايا..وتضخيمها.. وكأنها باتت ظاهرة تعم البلاد.. وتوصم الشعب بالفساد!!
وإليك عينة من القضايا الهايفة.. التى تتسابق عليها قنواتنا حاليا:
< زنا المحارم.. هو القضية الجوكر فى فضائياتنا.. وكأنها قضية كل بيت فى مصر.. حتى أن اخوانا من المصريين فى الخارج.. أصبحت رؤوسهم فى الطين..بعد أن باتوا يعايرون بما تبثه قنواتنا من هذه النوعية الشاذة من الجرائم.. وهم فى حيرة من أمرهم.. ولا يدرون كيف يردوا على سخافات المتقولين.. ومعايرات المعايرين!!
< وكذلك قضايا الشذوذ الجنسي.. حتى يخيل لمن يشاهد قنواتنا.. اننا عدنا لعهد قوم لوط..

فلا تكاد تخلو قناة من قنواتنا من استضافة هذه الفئة المنحرفة الشاذة من شبابنا..وتصديرهم للعالم وكأنهم رقم مهم فى تعدادنا.. حتى إن الأمر خال على بعض المنظمات المعنية بأمر هؤلاء الأوغاد.. للمطالبة لهم بحقوق..ونصوص قانونية تضمن لهم ممارسة حريتهم الجنسية فى أمن وأمان.. كل ذلك ثمرة طبيعية لاهتمام فضائياتنا.. بهذه الفئة الشاذة.. والسماح لهم بالتعبير عن قذارتهم ..التى ترفضها كل الأديان السماوية.. والأعراف المحترمة!!
< أما قضايا الدجل والشعوذة.. فقد أصبحت مجال خصب للتنافس والتسابق بين فضائياتنا.. بل إننى أصبحت على يقين.. إن القائمين على هذه البرامج..يتقاسمون الايرادات.. مع مدعى القدرات الخاصة على استخراج الجن والعفاريت الزرق من «جتت» البنى آدمين.. وإلا بالله عليكم خبرونى كيف تشغل قنواتنا مشاهديها بمثل
هذه الخزعبلات والهواجس.. حتى قيل إن المصريين ينفقون اكثر من عشرة مليارات جنيه من جيوبهم على هذا العبث والخبل!!
< وأخيراً.. نأتى لقضية الإلحاد.. وهى موضوع لايستحق المناقشة أساسا.. لأن الشعب المصرى متدين بطبعه.. بل هو متدين قبل ظهور الأديان.. فقد كان اغلب البشر قبل الميلاد يبحثون عن ملذاتهم وشهواتهم فى حين كان المصرى القديم يبحث عن التوحيد.. وخالق الكون.. لكنك الآن لو طالعت فضائياتنا ستتخيل أن المصريين خلعوا من الأديان.. وانغمسوا فى هاوية الإلحاد.. فهل هذا حقيقى..حتى لو افترضنا صحة الارقام التى يعلنونها أن عدد الملحدين وصل لقرابة الـ 800 فرد.. فهل هذا رقم له قيمة وسط 90 مليون مصرى متدين سواء كان مسلماً أو مسيحياً؟!
هذه عينة من توافه الأمور التى باتت مواد مقررة.. ومكررة.. على فضائياتنا ليل نهار.. حتى بات المرء يشك ان ذلك يأتى فى اطار خطة ممنهجة لإلهاء الشعب عن مشاكله.. ومشاغله الحياتية.. وإلا بالله عليكم خبرونى لماذا كل هذا التهييييس والتسطيح.. حتى بات شعار قنواتنا الآن: إديهم فى الهيافه.. إديهم فى التهييييس.. تصنع منهم مواطناً أشبه بالنعجة.. وأقرب للتيييييس!
 

ا