ف بوليسي:الاحتجاجات لن تسقط أنظمة العرب

عربية

الخميس, 06 يناير 2011 20:11
كتبت - إنجي الخولي:

تطرقت مجلة "فورن بوليسي" الأمريكية اليوم الخميس، إلى انتشار الاحتجاجات في الدول العربية التي امتدت من تونس والأردن والكويت ومصر إلى الجزائر،

مشيرة إلى أنها لا تتوقع أن تسفر أي من هذه الاحتجاجات التي تنوعت أسبابها إلى إسقاط أي نظام سياسي من الأنظمة العربية التي قالت المجلة إنه "أصابتها الشيخوخة".

واعتبرت المجلة أن الاحتجاجات التي يشهدها العديد من الدول العربية ما هي إلا ثمرة فشل إصلاح الديمقراطية، مشيرة إلى الاحتجاجات المندلعة في الجزائر بسبب ارتفاع أسعار المواد الغذائية الأساسية قائلة: "إن هذه الاحتجاجات نابعة من يأس

الشعب وغضبه من انتشار الفساد".

وأوضحت المجلة أن الجزائريين كانوا يترقبون عن كثب الاحتجاجات التي شهدتها تونس بسبب ارتفاع الفقر والبطالة في البلاد، مشيرة إلى فكرة "ربيع العربي" التي أطلقتها إدارة الرئيس الامريكي السابق جورج بوش عام 2005 التي أشارت إلى أن افتقار المواطنين العرب إلى السبل السلمية للتعبير عن معاناتهم جعلهم أكثر ميلا للجوء إلى العنف، ولذلك وبغية تخليص المنطقة من التطرف والعنف السياسي، أصبحت الولايات المتحدة تروج بشكل ملح

للديمقراطية في المنطقة العربية.

وتابعت الصحيفة : "من الواضح تمامًا أن الأنظمة العربية سوف تفعل كل ما في وسعها لمنع التعبئة الشعبية ضد أنظمتها"، مشيرة إلى حملة الاعتقالات التي قامت بها السلطات في تونس، واعتقال الجزائر للمحتجين خلال المظاهرات.

وتوقعت المجلة أن تواصل الأنظمة العربية التي وصفتها بالـ"الاستبدادية" اتخاذ إجراءات صارمة لفرض الرقابة على وسائل الإعلام، قائلة:" إن الأنظمة العربية تقوم بكل ما يمكنها عندما تشعر بأنها مهددة لمنع الحشد الجماهيري ضدها".

ولاحظت المجلة أن الاحتجاجات في الدول العربية مختلفة هذه المرة، موضحة أن المتظاهرين أكثر عنفًا ولم تعد تحركاتهم نابعة من دعوات تنظيمية من حركات المعارضة ولكنها تندلع بصورة عشوائية لشعور الشعب بالإحباط من إمكانية المشاركة السياسية والفساد وغياب الديمقراطية.

أهم الاخبار