رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

5 قتلى فى أعمال عنف بالعراق

عربية

الثلاثاء, 20 سبتمبر 2011 22:35
الرمادي – العراق- ا ف ب:

قتل 5 أشخاص على الأقل اليوم الثلاثاء في أعمال عنف متفرقة في أنحاء العراق من بينها تفجيرات متزامنة ضد مكاتب حكومية في مدينة الرمادى، بحسب ما أفاد مسئولون.

ووقعت ثلاث تفجيرات -بسيارة مفخخة تبعها هجومان انتحاريان-- تفصل بينهما دقائق في الرمادي على بعد نحو 100 كلم غرب بغداد، استهدفت مكاتب محافظة الانبار وسط المدينة اليوم.
وقتل شخص على الأقل وأصيب أربعة، بحسب ما أفاد الناطق باسم وزارة الدفاع اللواء الركن محمد العسكري. وفي وقت سابق قال مسؤول عسكري ومصدر طبي في مستشفى الرمادي العام إن عدد القتلى ثلاثة والجرحى عشرة.
وعادة ما تتناقض حصيلة القتلى بعد الهجمات في العراق

بسبب الفوضى التي تحدث بعدها.
وأوضح مصدر عسكري في محافظة الانبار أن سيارة مفخخة انفجرت عند المدخل الشرقي لمحافظة الأنبار، وبعد مرور سبع دقائق فجر انتحاريان يرتديان حزامين ناسفين نفسيهما عند المدخل الغربي للمحافظة.
وقال العسكري إن الانفجارات وقعت بعد ان رافق وزير الدفاع سعدون الدليمي في زيارة الى المدينة للقاء مسؤولين محليين لبحث المجزرة التي راح ضحيتها 22 شخصا من الزوار الشيعة، غالبيتهم من مدينة كربلاء المقدسة لدى الشيعة.
وشهدت الرمادي عددا من الهجمات في الاشهر الاخيرة.
وفي 17 يناير فجر انتحاري سيارة مفخخة
في قافلة كانت تقل حاكم الانبار قاسم محمد عبيد ما ادى الى اصابة ثلاثة من حراسه وستة من رجال الشرطة الا ان عبيد لم يصب باذى.
كما استهدف مهاجمون مكاتب حكومة الانبار ثلاث مرات في عام 2010. وفي 30 ديسمبر 2009 فقد عبيد يده اليسرى في هجوم انتحاري ادى الى مقتل 23 شخصا واصابة 30 اخرين.

وفي العاصمة قتل ثلاثة رجال شرطة بنيران مسلحين استخدموا مسدسات مزودة بكواتم صوت واطلقوا النار من سيارتهم صباح اليوم الثلاثاء في حي الشعب شمال بغداد، بحسب ما افاد مسؤول من وزارة الداخلية.
وقتل المسلحون كذلك عقيدا في الشرطة امام منزله في مدينة الموصل الشمالية، بحسب ما افاد ضابط في الشرطة.
وبلغ العنف في العراق ذروته في العامين 2006 و2007. وقتل 239 شخصا في اعمال عنف في البلاد في اغسطس، طبقا لارقام رسمية.
 

أهم الاخبار