البرغوثي: انقسامنا.. مُخجل

عربية

الخميس, 06 يناير 2011 13:01
رام الله - شينخوا:


حدد مروان البرغوثي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح 5 نقاط للخروج من "مأزق" السلام، أبرزها إنهاء "الاحتكار" الأمريكي للملف الفلسطيني بنقله للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي. واعتبر أن الخطوة الثانية تكمن في المصالحة الوطنية ثم إتخاذ موقف عربي صلب "بالضغط" على أمريكا وإسرائيل وابتداع وسائل جديدة لهذا الضغط ،و تعزيز الجبهة الداخلية الفلسطينية بتوسيع وتعزيز وتصعيد المقاومة الشعبية ، أما الخطوة الخامسة والأخيرة فهي مواصلة

عملية بناء مؤسسات الدولة وبنيتها التحتية.

وقال البرغوثي المعتقل لدى إسرائيل منذ 8 أعوام في تصريح وزعه مكتبه الإعلامي اليوم، إن عملية السلام وصلت إلى طريق مسدود، وأن عمليات إحيائها "اصطناعيا منذ سنوات عدة لم ولن تنجح"، معللا ذلك بعدم وجود قراراستراتيجي في إسرائيل بالسلام ينهي الاحتلال والانسحاب لحدود 1967 وعدم وجود شريك

حقيقي للسلام في إسرائيل".

ووصف الحكومة الإسرائيلية بأنها "حكومة احتلال واستيطان وإرهاب وحصار وعدوان، وواهم من يعتقد بإمكانية صنع السلام أو تحقيقه معها".

وأكد البرغوثي أن قرار القيادة الفلسطينية بوقف المفاوضات المباشرة مع إسرائيل وربط استئنافها بالوقف الشامل للاستيطان وتحديد مرجعية واضحة لعملية السلام يحظى بدعم كامل من الشعب الفلسطيني وفصائله.

ووصف الانقسام الداخلي بين الفصائل بـ"المؤسف والمخجل" ويعد "كارثة" على الشعب الفلسطيني، داعياً حركة حماس إلي اتخاذ قرار استراتيجي بإنجاز المصالحة الوطنية بإعتبارها حجر الزاوية في بناء جبهة فلسطينية موحدة قادرة على مواجهة العدوان الإسرائيلي.

أهم الاخبار