60 عالما يحرمون المشاركة بانفصال جنوب السودان

عربية

الأربعاء, 05 يناير 2011 20:16
القاهرة - وكالات:

أصدر أكثر من 60 عالما وداعية إسلامي من مختلف أنحاء العالم ، بيانا اليوم الأربعاء يحرمون فيه بشكلٍ قاطعٍ أي تحركات لانفصال جنوب السودان مؤكدين أنه تهديدٌ واضحٌ للأمة الإسلامية والعربية من قبل الصهيونية وما أسموه بـ"الصليبية العالمية". شارك في توقع البيان 67 عالمًا من مصر والسعودية وقطر واليمن ولبنان وموريتانيا وتركيا ونيجيريا والسودان والأردن وفلسطين وطاجيكستان وماليزيا وأفغانستان وباكستان والمغرب وليبيا.

وفي البيان الذي وقعه الدكتور يوسف القرضاوى رئيس الاتحاد العالمى لعلماء المسلمين شدد الموقعون على أهمية العمل على إفشال المخطط المعد من قبل الاستعمار لفصل جنوب السودان عن شماله، والذى تروِّج له

جهات وشخصيات تقدم تطلعاتها الشخصية على مصالح الأمة.

وأكد الموقعون على البيان أن مخطط الانفصال لا يستهدف السودان وحده، باعتبار أن جنوب السودان هو بوابة الإسلام والعروبة إلى إفريقيا مشيرين إلى ما تمَّت التوصية به في المؤتمر الإرسالي العالمي بأدنبرة عام 1910م: "إنّ أول ما يتطلب العمل إذا كانت إفريقيا ستكسب لمصلحة المسيح أن نقذف بقوة تنصيريّة قويّة في قلب إفريقيا لمنع تقدّم الإسلام".

وحمل الموقعون قادة الأمة وأهل الرأي وأولي العقل مسئولية تقسيم الجنوب وطالبوهم باليقظة لمخطط الكيان

الصهيوني والصليبية العالمية بتقسيم السودان وتبعاته المأساوية، ودعوا إلى ضرورة الأخذ بزمام القرار الذي يصنع حاضرهم ويصوغ مستقبلهم، مشدِّدين على أن انفصال جنوب السودان ليس مسألة حرب أهلية، لكنها مؤامرة عالمية لإقصاء العروبة والإسلام.

وأشاروا إلى أن مخطط الانفصال يكشف بوضوح أن توحُّد القوى العالمية الغربية ودعمها حركات التمرد والانفصال بالدول العربية؛ يهدف إلى تفتيت الأمة العربية والإسلامية، مثلما حدث في تيمور الشرقية وجنوب السودان، وربما يحدث غدًا في دارفور وسائر أنحاء الأمة.

وتضم قائمة الموقعين على البيان الدكتور نصر فريد واصل مفتى الديار المصرية الأسبق، والحبر يوسف نور الدايم المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين بالسودان والشيخ عبد المجيد الزنداني رئيس جامعة النجاح باليمن، و الشيخ علي الصلابي من ليبيا، والشيخ عبد الحي يوسف ، أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة الخرطوم.

 

أهم الاخبار