مقتدى الصدر يعود للعراق بعد غياب 3 سنوات

عربية

الأربعاء, 05 يناير 2011 15:38

أعلن التليفزيون العراقي أن الزعيم الشيعي مقتدى الصدر عاد إلى العراق، بعدما أمضى قرابة ثلاث سنوات مختبئاً في إيران، بعد صدور أمر باعتقاله عام 2007. وقال مازن الساعدي رجل الدين المنتمي للتيار الصدري في بغداد: ان مقتدى الصدر جاء لزيارة قبر أبيه وداره القديمة.

وبحسب تقارير سابقة، فقد كان الصدر يقيم في مدينة "قم"

الإيرانية، حيث ذكر مقربون منه أنه يقوم بدراسة العلوم الدينية في "حوزة قم العلمية"، بينما رجح مراقبون أنه خرج من العراق بموجب "صفقة" مع رئيس الحكومة، نوري المالكي، تتضمن وقف العمليات المسلحة لأنصار الصدر.

وقاد مقتدى الصدر جماعة "جيش المهدي"، والتي كانت واحدة

من أكبر الجماعات المسلحة التي ظهرت في العراق بعد سقوط نظام الرئيس الراحل، صدام حسين، وساهمت الهجمات وأعمال العنف، التي قامت بها تلك الجماعة في حالة عدم الاستقرار التي عانى منها العراق لسنوات.

وكان الصدر قد وجه انتقادات حادة إلى مجموعة "عصائب أهل الحق"، وهي جماعة منشقة عن التيار الصدري، في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، واتهمها بأنها "تثير الفتنة الطائفية، وتقتل العراقيين بدم بارد" رافضاً إشراكها في العملية السياسية.

أهم الاخبار