رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

البشير وسلفاكير يتفقان على حل قضايا الجنوب

عربية

الثلاثاء, 04 يناير 2011 15:48
كتبت ـ سحر رمضان


قال الرئيس السوداني عمر البشير اليوم الثلاثاء انه اتفق مع نائبه الاول رئيس حكومة الجنوب سلفاكير ميارديت على حل القضايا العالقة بين الشمال والجنوب قبل التاسع من يوليو المقبل موعد نهاية الفترة الانتقالية التي ستلي استفتاء تقرير المصير. وقال البشير في مؤتمر صحفي في ختام زيارته لجوبا: "ان الطرفين اتفقا على المحافظة على الامن والاستقرار بالمنطقة وتأمين المواطنين الجنوبيين في الشمال وتأمين الشماليين في الجنوب وعلى اجراء عملية الاستفتاء بصورة سلمية وشفافة وقبولهم بالنتيجة ايا كانت".
وكان البشير قال في مؤتمر صحفي فور وصوله جوبا في زيارة نادرة إنه: "سيكون حزينا" اذا اختار الجنوب الانفصال لكنه "سيحتفل معه" ،

مؤكدا استعداده لمواصلة تقديم الدعم للجنوب حتى في حال اصبح "دولة".
وأضاف البشير أنه "على الرغم من انني على المستوى الشخصي ساكون حزينا اذا اختار الجنوب الانفصال، لكنني سأكون سعيدا لاننا حققنا السلام للسودان بطرفيه".
وتابع "إن فرض الوحدة بالقوة لا يجدي وبالرغم من أننا نريد الوحدة بين شمال وجنوب البلاد ولكننا لا نستطيع معارضة رغبة الجنوبيين ، نحن مع خياركم، فإن اخترتم الانفصال سأحتفل معكم".
وأشار البشير إلى أن حجم المصالح والروابط بيننا في الشمال والجنوب غير موجودة بين اي دولتين في العالم، مؤكدا أنه "حتى
في حال الانفصال فان الفوائد التي يمكن ان نحققها عبر الوحدة يمكن ان نحققها من خلال دولتين".
وكان مئات الاشخاص يتقدمهم الزعيم الجنوبي سلفا كير قد استقبلوا البشير لدى وصوله إلى جوبا في زيارة قبل خمسة ايام من الاستفتاء حول مصير هذه المنطقة.
وتعهد البشير الاسبوع الماضي بالمساعدة على بناء "دولة آمنة ومستقرة" في الجنوب اذا اختارت المنطقة الاستقلال في اقتراع التاسع من كانون الثاني/ يناير.
ونشرت قوات أمنية كبيرة في جوبا عاصمة الجنوب قبل وصول الرئيس السوداني بينما يجوب جنود مسلحون في الشوارع.
وعند مدخل المطار رفعت منظمات غير حكومية لافتات كتب عليها "نحن سعداء باستقبالك من جديد للاحتفال باستقلال جنوب السودان" و"نرحب بكم في الدولة ال193".
من ناحية أخرى ذكرت مفوضية الاستفتاء في جنوب السودان انها "جاهزة بنسبة 100 في المائة" للاستفتاء على تقرير المصير المقرر اجراؤه في 9 يناير.

 

أهم الاخبار