رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

س.جورنال: اتفاقية السلام تتجه للانهيار

عربية

الجمعة, 02 سبتمبر 2011 19:02
واشنطن - أ ش أ:

ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" اليوم الجمعة أن الاشتباكات الإسرائيلية، التي طالت الحدود المصرية فى أغسطس الماضي، ساعدت في زيادة التوتر

بين مصر وإسرائيل، مما دفع بعض خبراء الدفاع الإسرائيليين إلى التساؤل عما إذا كان الوقت قد حان لإعادة النظر في جزء أساسي من معاهدة السلام الموقعة عام 1979 التي أصبحت ركنا من أركان الاستقرار الإقليمي.

وقالت الصحيفة الأمريكية إن تداعيات الحادث الذي وقع في 18 أغسطس الماضي، كشفت مدى هشاشة العلاقات منذ سقوط الرئيس المصري حسني مبارك. ونقلت الصحيفة عن البريجادير جنرال المتقاعد شلومو بروم زميل معهد الدراسات الأمنية الوطني في جامعة تل أبيب قوله "إن ما حدث هو نوع من أنواع التنبيه، وإن أحداث الربيع العربي زادت من القلق بين الإسرائيليين بشأن تراجع معاهدة السلام نحو الانهيار".

وأشارت الصحيفة إلى أن العلاقات بين مصر وإسرائيل يمكن أن تشهد مزيدا من التوتر خلال الشهر الحالي، مع تصويت الأمم المتحدة على الاعتراف الدولي بإقامة دولة فلسطينية، وهو توجه تدعمه مصر وتعارضه إسرائيل.

وتطرقت الصحيفة إلى المخاوف الإسرائيلية بشأن ما بعد عهد مبارك، حيث

ستجرى الانتخابات الرئاسية والبرلمانية التي يمكن أن تأتي للسلطة بأطراف تعمل على خفض مستوى العلاقات مع إسرائيل.

وقال "إيلي شاكد"، وهو سفير إسرائيلي سابق لدى مصر بشأن الأزمة الأخيرة، إنه "لا يمكن ضمان هذه العلاقات إذا فازت أطراف مؤتلفة مع جماعة الإخوان المسلمين في الانتخابات التي تجرى في أكتوبر أو نوفمبر القادمين".

وقالت الصحيفة إن المجلس العسكري في مصر أكد التزامه بمعاهدة السلام.. ونقلت عن محمد بسيوني السفير المصري السابق لدى إسرائيل قوله "إن مخاوف إسرائيل مبالغ فيها وأن أي نظام سيتولى السلطة سيكون حريصا على الحفاظ على معاهدة السلام لأنها حجر الزاوية للسلام والأمن في المنطقة".

وذكرت الصحيفة أن العلاقات الأمنية قد خففت الآن من حدة التوتر بين مصر وإسرائيل إلى حد ما، رغم مطالبة باعتذار وإجراء تحقيق من جانب إسرائيل في مقتل رجال الشرطة المصريين، والذى تقول القاهرة إنه كان خطأ إسرائيليا. وقالت الصحيفة إن جيشي

البلدين نسقا نشر كتائب مصرية في جبال سيناء الوسطى للقضاء على الخلايا المسلحة وحلفائها من البدو.

وأوضحت أن عمليات نشر القوات هذه تتطلب موافقة إسرائيلية بموجب معاهدة السلام، التي نصت على أن منطقة شبه الجزيرة الصحراوية الشاسعة منطقة عازلة منزوعة السلاح بعد أربع حروب بين الجانبين خلال خمسة وعشرين عاما.

وأضافت الصحيفة نقلا عن مسئولين إسرائيليين أن الفلسطينيين والخلايا الجهادية المتشددة والبدو المسلحين قد برزوا بوصفهم أكبر خطر على الحدود التي كانت قد أصبحت هادئة نسبيا، كما خفت في الوقت نفسه أعمال العنف في قطاع غزة وهدأت الاحتجاجات المناهضة لإسرائيل في القاهرة.

وحرص المسئولون الإسرائيليون، وفقا لما ذكرته الصحيفة، على عدم التهوين من الجهود التي يبذلها القادة العسكريون في مصر قائلين "إن الإرهاب عدو للعالم كله، وليس لإسرائيل فقط" ، وقال مسئول كبير بوزارة الدفاع الإسرائيلية "نحن نثق في أن قوات الأمن المصرية ستبذل كل ما في وسعها..كما نثق في قدراتها".

وأوضحت الصحيفة أنه فى الوقت الذى يؤكد فيه مسئولون إسرائيليون أن الحكومة المصرية تنأى بنفسها عن سياسات الرئيس السابق مبارك، التي كانت تنسق كثيرا مع إسرائيل، إلا أنهم أعربوا عن مخاوفهم من عدم وجود جهود لمواجهة لما تعتبره إسرائيل طفرة في التحريض ضد إسرائيل.

أخبار ذات صلة:

غياب تام للمظاهرات أمام السفارة الإسرائيلية

فيديو.أسرة تفترش الرصيف أمام سفارة إسرائيل لإنزال العلم

العدل والمساواة تصلي العيد أمام سفارة إسرائيل

 

أهم الاخبار