رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

التصنت سلاح الثوار لملاحقة القذافي

عربية

الأربعاء, 31 أغسطس 2011 18:41
طرابلس (رويترز) :

 يستخدم القادة العسكريون الجدد في ليبيا مرشدين من بين المجموعة المحيطة بمعمر القذافي لرصد الزعيم السابق الهارب مع تشديد الخناق حول معاقله الاخيرة لإجباره على الاستسلام.

وينسق هشام بوحجر وهو مسئول بارز في الهيئة العسكرية بالمجلس الوطني الانتقالي الليبي جهود ملاحقة القذافي الذي طرد من مجمعه في طرابلس بعد انتفاضة استمرت ستة أشهر.

وقال بوحجر إنه يعتقد أن القذافي إما في منطقة بني وليد جنوب شرقي طرابلس أو في مسقط رأسه سرت .

وقال: "توجد بعض المجموعات التي تبحث عنه وتحاول التصنت على مكالماته. وهو لا يستخدم بالطبع الهاتف لكننا نعرف الناس المحيطين به الذين يستخدمون الهواتف."

وقال بوحجر: "عادة نتتبع أثر كثير من الناس ليسوا ضمن الدائرة المقربة وإنما الدائرة الثانية أو الثالثة. نحن نتحدث اليهم."

وأضاف: "بعضهم يعرفون ان النظام يسقط ويريدون التأكد من انهم لن يتعرضوا للإيذاء ويريدون إبرام صفقات. وهذا هو السبب في أننا أعددنا قائمة بيضاء. كل من يساعدنا يدرج على القائمة البيضاء."

وقال إن القذافي وهو في الاصل قبلي يمكنه أن يستمر في الاختفاء لمدة أطول بكثير من الرئيس العراقي الراحل صدام حسين.

وقال بوحجر: "نعم القذافي يمكنه ان يعيش في حفرة. وهو فخور بأنه يمكنه أن يعيش في خيمة."

وأضاف: "انه ثوري قديم من نوع ستالين يمكنه محاولة البقاء في أي مكان."

وحدد بوحجر أربع مناطق ما زالت تحت سيطرة القذافي -- وهي ترهونة وسرت وبني وليد في الشمال وسبها في الجنوب -- والتي قال إن القادة الجدد في ليبيا

يأملون في السيطرة عليها عن طريق المفاوضات بدلا من الهجوم العسكري.

وقال كثير من المحللين إن سرت ربما كانت تمثل أكبر تحد للمقاتلين المناهضين للقذافي الذين يحاولون تعزيز قبضتهم على البلاد لكن بوحجر قال إن بعض القبائل هناك أدركت أن القذافي انتهى.

وقال بوحجر: "يقول الناس إن سرت هي أصعب مكان للسيطرة عليه لانه محل ميلاد القذافي لكنني لا أعتقد ذلك. أعتقد ان سرت منقسمة نصفين بين الاشخاص الذين معه بالفعل والخمسين في المائة الاخرى الذين يعلمون ان القذافي ليس جيدا بالنسبة للبلاد ويجب ان يرحل."

وقال إن أكبر تحد هو كسب ثقة الناس في المناطق الموالية للقذافي.

واضاف بوحجر: "ليس من السهل اقناعهم لانهم كانوا تحت تأثير وسائل اعلام القذافي لمدة 40 عاما والآن نحاول أن نفسر ذلك لهم ..اننا لسنا ارهابيين ونحن نعمل لصالح البلاد."

ونسب نجاحات الانتفاضة الليبية الى التنظيم الجيد وجمع معلومات المخابرات وهي مهارة حث السوريين الذين يحاولون حاليا الاطاحة بالحكم الشمولي لبشار الاسد على تبنيها.

 

أهم الاخبار